First Published: 2017-03-20

تطبيق ضريبة الدمغة على عمليات الدمج والاستحواذ بمصر

 

مصر تسعى لتفعيل الضريبة في خطوة تهدف لاكتمال النظام الضريبي وفقا لبرنامج الإصلاح الاقتصادي مع صندوق النقد.

 

ميدل ايست أونلاين

الدمج والاستحواذ مشمولين لأول مرة في مصر

القاهرة - قال عمرو المنير نائب وزير المالية المصري للسياسات الضريبية الاثنين إن بلاده تسعى لبدء تطبيق ضريبة الدمغة على الأسهم والسندات وسوق خارج المقصورة ولأول مرة على عمليات الدمج والاستحواذ في مايو أيار المقبل.

وأضاف المنير أن بلاده تستهدف حصيلة من ضريبة الدمغة بين مليار و1.5 مليار جنيه (54.5-82.2 مليون دولار) في السنة المالية المقبلة 2017-2018 التي تبدأ في أول يوليو تموز.

وكانت مصر فرضت ضريبة دمغة على البائع والمشتري في معاملات البورصة في مايو أيار 2013 قبل أن توقف العمل بها وتفرض ضريبة بنسبة عشرة بالمئة على التوزيعات النقدية والأرباح الرأسمالية في يوليو تموز 2014.

وبعد اعتراضات قوية من المستثمرين والقائمين على السوق جمدت الحكومة في مايو أيار 2015 العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة عامين حتى مايو 2017 وقرر المجلس الأعلى للاستثمار لاحقا تمديد العمل بالتجميد حتى مايو أيار 2020.

وقالت ريهام الدسوقي من أرقام كابيتال "لا أتوقع تأثيرا سلبيا كبيرا على البورصة من خبر الضريبة اليوم. السوق امتص الصدمة بالفعل من قبل".

وبحلول الساعة 1043 بتوقيت غرينتش تراجع المؤشر الرئيسي لبورصة مصر 0.19 بالمئة ليصل إلى 13067.3 نقطة بعد أن كان مرتفعا بنحو 0.1 بالمئة في بداية المعاملات.

وقال المنير إن المجموعة الوزارية الاقتصادية وافقت على تعديلات قانون الدخل التي تشمل ضريبة الدمغة على أن يتم عرضها في أول اجتماع مقبل لمجلس الوزراء ثم تعرض على مجلس النواب.

وقال محمد أبو باشا من المجموعة المالية هيرميس "الحصيلة المستهدفة من الضريبة ليست بالكبيرة. الهدف الأساسي منها هو اكتمال النظام الضريبي في الدولة وفقا لبرنامج الإصلاح الاقتصادي مع صندوق النقد الدولي".

وتعكف مصر على تنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي تقوم به حكومة شريف إسماعيل ويشمل قانون ضريبة القيمة المضافة وتحرير سعر الصرف وخفض الدعم الموجه للكهرباء والمواد البترولية سعيا لإنعاش الاقتصاد وإعادته إلى مسار النمو وخفض واردات السلع غير الأساسية.

كما يتضمن البرنامج قانونا جديدا للاستثمار وإصلاحات في قانون ضريبة الدخل وإقرار قانون للإفلاس.

وأضاف المنير "ضريبة الدمغة ستكون متدرجة على معاملات البورصة تبدأ بنسبة 1.25 في الألف على البائع والمشتري في العام الأول من التطبيق ثم 1.5 في الألف في العام الثاني لتصل إلى 1.75 في الألف في العام الثالث من بدء التنفيذ. نستهدف بدء التنفيذ في مايو لكن الموعد يتوقف على توقيت إقرار مجلس النواب للتعديلات".

وقال المنير إن ضريبة الدمغة "ستفرض على كل الأوراق المقيدة وغير المقيدة سواء أسهم أو سندات وكذلك على سوق خارج المقصورة".

وأضاف قائلا "سنفرض ضريبة دمغة لأول مرة بنسبة ثلاثة في الألف على البائع والمشتري في عمليات الدمج والاستحواذ في الصفقات التي يتجاوز حجمها 33 بالمئة".

 

قضاء لوكسمبورغ يبقي على تجميد أرصدة إيرانية

ارتفاع المخزونات الأميركية يهوي بأسعار النفط

بروكسل تطالب بريطانيا بسداد مستحقاتها قبل مفاوضات الانفصال

السجن لشرطيين بتهمة الاعتداء على موقوف حتى الموت في مصر

مقتل البغدادي بات قريبا في تقديرات أميركية

قرار حظر الأجهزة الالكترونية يخدم شركات الطيران الأميركية

الجهاديون يلجأون لسياسة الأرض المحروقة تعويضا للهزائم

مصريون ينتفضون على الحظر الاميركي للالكترونيات على الطائرات

قوات حفتر تتعهد بالتحقيق في انتهاكات منسوبة لبعض عناصرها

نفي أنباء عن مغادرة مبارك المستشفى

بنوك بريطانية 'تورطت' في عملية غسيل أموال روسية ضخمة

إسرائيل تتهم حزب الله بالتورط في مقتل أحد قيادييه في سوريا

الحريري يجدد رفض سلاح حزب الله وتدخله في سوريا

العراق ينشر عشرات القناصة لتأمين التقدم باتجاه جامع النوري

حمام العليل محطة لقاء الأقرباء جنوب الموصل

دعم أميركي بوتيرة أسرع لقتال الدولة الاسلامية في العراق


 
>>