First Published: 2017-03-20

عمان ترفض تسليم أردنية مطلوبة لـ'إف بي آي'

 

محكمة التمييز الأردنية ترفض تسليم أحلام التميمي المتهمة بالتورط في هجوم أسفر عن مقتل أميركيين اثنين في 2001 إلى واشنطن.

 

ميدل ايست أونلاين

معاهدة تسليم المجرمين الفارين لدى البلدين غير نافذة

عمان - صادقت محكمة التمييز الأردنية وهي أعلى هيئة قضائية في البلاد الإثنين، على قرار لمحكمة استئناف عمان يقضي برفض طلب واشنطن تسلم المواطنة الأردنية أحلام التميمي، المتهمة بالتورط في هجوم أسفر عن مقتل مواطنين أميركيين اثنين في العام 2001.

وجاء قرار المحكمة النهائي خلال جلسة عقدتها برئاسة القاضي محمد إبراهيم حسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا".

وبشأن حيثيات القرار قال مصدر قضائي لـ"بترا" إن المملكة والولايات المتحدة وقعتا بتاريخ 28 مارس/آذار 1995 معاهدة بينهما لتسليم المجرمين الفارين لديهما، موضحاً أن "المعاهدة لم يصادق عليها مجلس الأمة (الغرفة الأولى للبرلمان الأردني) استكمالاً لمراحلها الدستورية على الرغم من توقيعها".

وأضاف المصدر الذي لم تسمه الوكالة أن "الاتفاقية تعتبر غير نافذة ولا مستوجبة للتطبيق، ما يترتب على ذلك عدم قبول طلب التسليم وفقاً لقرار محكمة التمييز، لأن طلبات تسليم المجرمين المرسلة إلى السلطات المختصة في المملكة من دولة أجنبية لا تكون مقبولة ما لم تكن نتيجة معاهدة أو اتفاق معقود ونافذ بشأن المجرمين".

وكانت وزارة العدل الأميركية طالبت الحكومة الأردنية بتسليم التميمي لها، وذلك بعدما وضعها مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) على رأس لائحة "الإرهابيين" المطلوبين بتهمة المشاركة في تفجير مطعم إسرائيلي عام 2001 قتل فيه أميركيان.

وقضت التميمي في السجون الإسرائيلية عشر سنوات بعد أن حكم عليها بالسجن 16 عاما بتهمة المشاركة في تنفيذ عملية استشهادية لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة "حماس" في مطعم سبارو في القدس الغربية في أغسطس/آب 2001 قتل فيها 15 شخصا وجرح 122 آخرون.

وأفرجت إسرائيل عن التميمي وسلمتها إلى الأردن عام 2011 ضمن صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة "حماس".

والتميمي صحفية فلسطينية تحمل الجنسية الأردنية وهي من مواليد مدينة الزرقاء (وسط المملكة) عام 1980، وعادت إلى فلسطين مع أهلها بعد أنهت دراسة المرحلة الثانوية في الأردن، ودرست الإعلام في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية.

 

تسهيلات وحوافز مصرية لتسريع جذب الاستثمارات الأجنبية

إقرار عراقي بوقوع انتهاكات بحق مدنيين أثناء تحرير الموصل

رحلة هجرة سرية أقرب للموت بين الصحراء والبحر وإيطاليا

البرلمان العراقي يرفع عن سلمان الجميلي شبهات الفساد

الواردات العشوائية تستنزف احتياطي تونس من العملة الصعبة

بوتفليقة يعيد خلط أوراق اللعبة السياسية في الجزائر

حل مجالس المحافظات ظلم بحق المناطق المنكوبة في العراق

العراق يطلب رسميا مساعدة دولية للتحقيق في جرائم الجهاديين

تفجير انتحاري في نقطة أمنية لحماس قرب حدود مصر

تعيين رئيس ألماني سابق مبعوثا أمميا إلى الصحراء المغربية


 
>>