First Published: 2017-03-24

توماتيتو: موسيقى الفلامنكو تجسيدا لحلاوة الروح البشرية

 

العازف الإسبانبي يمزج ببراعة بين الفلامنكو التقليدي والجاز، ويرى أن كلا هذين النمطين الموسيقيين ينبع من القلب مباشرة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

يحافظ على روحه المتقدة من خلال عزف موسيقى عشقه الأبدي 'الأندلس'

الفلامنكو فن إسباني عاطفي يجمع بين الرقص والغناء والغيتار والآلات الإيقاعية، وقد استضاف مهرجان أبوظبي للفن في دورته الرابعة عشر بالتعاون مع مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي أحـد أساتذة هذا الفن، الفنان الإسباني الشهير خوسيه فرنانديث توريس المعروف باسم توماتيتو، أحد أبرز العازفين بين أبناء جيله، فضلا عن كونه واحداً من أفضل عازفي الغيتار في العالم.

فاز توماتيتو بجائزة “غرامي” الموسيقية 5 مرات، وابتكر أسلوب "الفلامنكو الجديد" الذي يجمع النمط الإسباني التقليدي مع الجاز والموسيقى الغجرية والبرازيلية وحتى المؤثرات التركية، وقد أهلته موهبته الفريدة للتعاون مع نخبة من أشهر المغنين في العالم من أمثال إلتون جون ومحمد رويشة وعمر فاروق، وأن يواصل عبور آفاق جديدة بالتعاون المستمر مع العازف المبدع لموسيقى الجاز اللاتينية على البيانو ميشيل كاميلو،

قدم توماتيتو عرضا موسيقيا مفعما بالعواطف الجياشة والحيوية حظي بتفاعل واسع، حيث تنوعت المقطوعات الموسيقية لتجمع بين الفلامنكو والجاز، منها "روندينيا" و"بوليرياس" و"تانغو أرجنتيني" و"رومبا" و"بوليرو" وغيرها، وانضم إليه واحد من أبرز راقصي الفلامنكو الارتجالية في إسبانيا، فرانسيسكو خوسيه سواريث، المعروف باسم "إل تورومبو"، ومجموعة من الموسيقيين الشباب ـ من بينهم ابنه خوسيه ديل توماته ـ والمغنيان كيكي كورتينياس ومورينيتو دي إيورا.

يمزج توماتيتو ببراعة بين الفلامنكو التقليدي والجاز، حيث يرى أن كلا هذين النمطين الموسيقيين ينبع من القلب مباشرة، وتعود جذورهما التاريخية لمرحلة بعينها، وأن ثمة قاسما مشتركا بينهما وهو الارتجال "إذ ليس من الضروري أن ترتكز هذه الحرية في الارتجال على مبادئ أو نظرية معينة، ولكنها تعبير مباشر عن التواصل مع قوة سامية".

تأثر توماتيتو بالفنانين العالميين كامارون دي لاإيسلا وباكو دي لوثيا اللذين رسخا جذورا عميقة في عالم الفلامنكو، وقد سمع دي لوثيا في نادي فلامنكو صغير بمدينة ملقة الإسبانية وشاركه العزف حين رابفقه بديلا عن كامارون.

ويعتبر توماتيتو موسيقى الفلامنكو تجسيدا لحلاوة الروح البشرية بدون أي قيود أو حدود. ويقول "يبدو غناء الفلامنكو أشبه بصرخة بدائية فيما يجسد الرقص عليها نقاء الأحاسيس والمشاعر حتى أن الصمت يبدو جميلا معها. ومع أن الغيتار آلة عالمية إلى حد ما ما ولكن يمكن استخدامها بطريقة إيقاعية فريدة مع بقية الآلات الوترية الأخرى".

ولد توماتيتو في مدينة العامرية الإسبانية عام 1958 لعائلة تضم أهم عازفي غيتار الفلامنكو، ونشأ في واحد من أفقر أحياء هذه المدينة وهو المكان الذي يجسد بمفهومه معنى النقاء الخالص الذي يسمح بتفجر الفن الحقيقي من الذات، وقد استهل مسيرته الموسيقية بعمر 12 عاما بالعزف في أشهر أندية الفلامنكو، ومنذ انطلاقته المبكرة هذه سجل 6 ألبومات موسيقية للعزف المنفرد، وترك بصمته على أهم المسارح العالمية ابتداء من قصر الفنون الجميلة في بروكسل ووصولا إلى القاعة الملكية "رويال ألبرت هول" في لندن، ومسرح "بادن ـ بادن" بألمانيا.

يحافظ توماتيتو على روحه المتقدة من خلال عزف موسيقى عشقه الأبدي "الأندلس" بأسلوب عفوي وحميمي مع إيقاع حيوي وروح متمردة تتسم بالعمق والرقي، ويرى في الفلامنكو الوسيلة المثلى لإيصال أفكاره حيث يسلط الضوء بعزف الرائع على الجوهر الأعمق لكل أسلوب إيقاعي يستكشفه، كما يستخدم إيهامه وتقنياته الخاصة في العزف بأسلوب يأسر العقل والقلب دون أن يحيد عن محور تركيزه قط، فيخوض مغامرة ممتعة يحاول من خلالها استكشاف كامل للإمكانيات الموسيقية والآفاق التعبيرية للغيتار.

.

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
القاهرة منتصف القرن التاسع عشر في عيون إدوارد وليم لين
2017-09-22
النجيحي وحمدان: الوساطة أضحت قبلة منشودة في أميركا وأوروبا
2017-09-21
غيث البطيخي يتساءل: كيف يدّعون الإيمان ويَقتلون؟
2017-09-20
محمد الطوالبة يؤكد أن أركون وقع أسـير الاستخدام الأيديولوجي
2017-09-19
تعزيز صناعة الكتاب في الإمارات على طاولة الوطني للإعلام وجمعية الناشرين
2017-09-18
'في غرفة العنكبوت' محاولة لكتابة قصة حب بين ذكرين
2017-09-17
سمير غطاس يؤكد أن هناك علاقات وطيدة بين الجماعات الموجودة في غزة وسيناء
2017-09-15
'الخلاص بالفن' يدعو الإنسان إلى التمسك بالحلم والتذرع بالأمل
2017-09-15
'الشارقة الدولي للكتاب' يستعد لدورته الجديدة
2017-09-14
مكتبة الاسكندرية تفتتح مؤتمر 'مستقبل القوى الناعمة المصرية'
2017-09-13
المزيد

 
>>