First Published: 2017-03-26

من العزلة إلى التطرف. سيرة لاجئ

 

مشروع الاندماج لا ينسجم مع مشروع اللجوء. ما يبحث عنه اللاجئ لا يشغل أذهان القائمين على شؤون الاندماج.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: فاروق يوسف

عشتُ في السويد وأعرف أن عملية الاندماج هناك فاشلة بالرغم من كل ما أنفق وينفق عليها من أموال طائلة. لا لأن المهاجرين يرفضون الاندماج بل لأن المجتمع السويدي غير قادر على استيعابهم، بالرغم من عدم امتناعه عن القيام بذلك.

هناك مقومات للاندماج ليست موجودة ولن يكون اختراعها بالأمر الهين بسبب تعقيدها وتشعب الطرق التي تؤدي إليها. المؤسسة السويدية المعنية بالهجرة نفسها لا تملك ما تقدمه إلى المهاجرين سوى الاعانة الاجتماعية وهم ما ينص عليه القانون ببرود لا يتناسب مع حرارة فعل اللجوء.

ما من شيء يمنع من أن يكون المسلم على سبيل المثال سويديا. على مستوى شخصي فقد حصلت على المواطنة السويدية بعد خمس سنوات من اقامتي في السويد. وصلني الجواز السويدي بعد اسبوعين من تاريخ طلبي مرفقا بوثيقة مواطنتي. أما كان علي أن أتحرى عن معنى أن يكون المرء مواطنا سويديا؟ أعتقد أن الحصول على الجواز الأوروبي الأحمر هو أهم بكثير من سؤال المواطنة بالنسبة للاجئ.

واقعيا فإن ذلك الجواز يشكل حلا سحريا. غير انه لن يكون هدف حياة، يرغب في أن يصل إليها المرء لكي يهنأ بالمواطنة الحقة. ما يُشاع من أن طالبي اللجوء ليسوا صادقين في ما يقدمونه من أسباب دوافع لجوئهم ليس صحيحا تماما.

اللجوء ليس ترفا كما صار يتعامل معه عدد محدود من سوريي وعراقيي الخليج. فكرة أن يكون المرء لاجئا تنطوي على الكثير من لحظات الضعف الإنساني بكل ما تنطوي عليه من تغييب للكرامة. ليس من اليسير على المرء أن يكون لاجئا. فمن خلال اللجوء يعترف المرء أن لا وطن لديه. وهو ما يجعل مؤسسات الهجرة الغربية مطمئنة إلى أن كل شيء تحت السيطرة.

هناك بشر من غير وطن سيُقدم لهم وطن مقابل أن يكونوا مواطنين أسوياء. هل هي معادلة عادلة؟

من وجهة نظري لاجئا فإن مشروع الاندماج لا ينسجم مع مشروع اللجوء.

ما يبحث عنه اللاجئ لا يشغل أذهان القائمين على شؤون الاندماج. وهو ما يجعل الأمور تسير في طريق مسدودة. فمن الصعب على سبيل المثال طرد ومحو عنصر الشفقة من خيال موظفي الهجرة وهم يدركون أن وظيفتهم انقاذية بالدرجة الأساس.

في المقابل فإن اللاجئ وهو كائن ضعيف يرى في كل محاولة للانتقال به من حالته الثقافية إلى حالة ثقافية أخرى هي خطوة لاستضعافه والتعامل معه باعتباره فأر تجارب. وهو ما يؤدي بالضرورة إلى وقوع سوء فهم، من النوع الذي يقفل أبواب الحوار أو يسمه بطابع منافق.

الاندماج هو عملية صهر ثقافي وإن اتخذت تلك العملية طابعا اجتماعيا.

هناك أكثر من مليون مغربي في هولندا، ينتسب البعض منهم إلى الجيل الثالث من المهاجرين. ومع ذلك فإنهم يعيشون باعتبارهم جالية مغربية في هولندا وليس مواطنين هولنديين كما تنص على ذلك الوثائق التي يحملونها.

لقد راهن اردوغان في حملته على أوروبا على الجالية التركية في المانيا ولم يكن هناك ذكر في خطابه لمواطنين المان من أصول تركية.

ما أكد عليه اردوغان كانت الجماعات الدينية المتشددة قد سبقته إليه. وهو ما صارت أوروبا تعي ما ينطوي عليه من أخطار.

لقد استفادت تلك الجماعات من الفراغ الذي أحدثه فشل برامج الاندماج حين قررت أن تعزز وسائل العزل فضربت بأفكارها المعادية لنمط الحياة الغربية طوقا عقائديا على الشباب الذي لم يجد في برامج الاندماج ما يفتح الأبواب أمامه لكي يكون عنصرا إيجابيا فاعلا في المجتمع الجديد الذي اكتفى بضمان حقه في العيش الحر الكريم، من غير شعور بالذعر.

ليس غريبا والحالة هذه أن يقع الشباب المهاجر في مصيدة التطرف الذي اتخذ طابعا دينيا. واحد من أهم أسباب ذلك الجفاء شعور أولئك الشباب بأن الاقتلاع الذي عانوا منه بسبب لجوئهم ولم تتم معالجته عن طريق الاندماج الحقيقي بالمجتمعات الجديدة ستتم معالجته عن طريق العودة إلى حياة عقائدية يغلب عليها طابع الافتراض.

ما يحدث الآن من علو لصوت التطرف بين اللاجئين هو العنوان الأبرز لفشل برامج الاندماج التي لم تعزز كرم المواطنة بالثقة الإيجابية التي يحتاجها المواطن الجديد.

 

فاروق يوسف

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

الدول المستقبلة عليها ان تميز بين الشفقة للاجيء والمسؤولية للمهاجر. الأول إنساني والثاني وطني. الأول ان لم يظهر الاندماج لا يحاسب ، والثاني ان لم يظهر الاندماج يعالج. العبيء الثقيل على الدول المستقبلة فلديها اما قنبلة أو قبلة.

2017-03-26

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

السويد وغيرها وقعت في خطأ القياس على الإنسان الأوروبي اللذي هاجر إلى العالم المكتشف الجديد وأسس حضارة ، العربي اللاجيء والمهاجر فعل قصري جسدي و عقلي. المندمج خارج على الجغرافيا والثقافة القديمة.

2017-03-26

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

الدول المستقبلة مطالبة بالتمييز بين الحالتين للحصول على وثيقتين ، مؤقتة ودائمة. المؤقتة ليس لحاملها التزام بالمغرم ، و الدائمة يلتزم حاملها بالمغنم والمغرم. المؤقتة يمكن الاندماج اوالترحيل. الدائمة للاندماج وما عصي للتوحيل.

2017-03-26

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

اللجوء اقتلاع للجسد، والعقل متشبث بالماضي. الحسنى من الدول المستقبلة فعل شفقة إنسانية وليس فعل استثمار عقلي. الاندماج لا يتم لا للجسد ولا للعقل ، ويتحول الموروث العقلي كرباج يجلد الجسد لكي يتشبث بالزي شكلا ومعنى.

2017-03-26

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

اللجوء فعل اقتلاع قصري ، الهجرة فعل هروب اختياري. عدم التمييز بين اللجوء والهجرة ، أوقع الدول المستقبلة للإنسان في حيرة الاندماج.واللهجرة تعني العقل قبل الجسد ، بمعنى التخلي عن كامل الموروث السيء لصالح كامل الجديد الحسن.

2017-03-26

الاسم سعد الهزاع
الدولة السويد

نعم استاذ فاروق نحن عانينا من فشل هذه التجربة التي كان يراد منها قتل الوقت بأمور سطحية الى ان اوصلونا لسن التقاعد دون الاستفادة الحقة من خبراتنا .. يضاف الى ذلك طبيعة السويدي المنطوي على نفسه

2017-03-26

 
فاروق يوسف
 
أرشيف الكاتب
أمام برج ترامب
2017-10-22
خبراء ولكنهم اسمعونا ما نحب سماعه
2017-10-21
لماذا مسعود؟
2017-10-18
أليست هناك أميركا أخرى؟
2017-10-17
لا تنتظروا شيئا من أميركا
2017-10-14
أميركا التي تكره أميركا التي ينبغي أن نحبها
2017-10-12
أميركا فوق، أميركا تحت
2017-10-10
خانه شركاؤه ولن ينصفه التاريخ
2017-10-09
رئيس يودع رئيسا والعبرة في وداع العراق
2017-10-07
لغة الآي آي في التايم سكوير
2017-10-06
المزيد

 
>>