First Published: 2017-03-29

كونوا والدين متفهمين لبث السعادة في أطفالكم

 

خبراء ينصحون الاباء والامهات بتقديم النصائح للطفل عوض الأوامر، وتجنب انتقاد سلوكهم وعدم التركيز على التفاصيل وإصلاحهم بدل معاقبتهم.

 

ميدل ايست أونلاين

من اجل شخصية مستقرة ومتوازنة

واشنطن - هل فكرّت يوما كيف يمكن أن تكون أبا جيدا أو أما جيّدة؟ هل تساءلت إن كانت طريقتك في التعامل مع طفلك إيجابية أم أنك تمرّر له قواعد حياة خاطئة ثم تستغرب تصرفاته؟.

يؤكد الخبراء أنه مع تغيّر النمط المعيشي وتسارع نسق الحياة، أصبح التعامل مع الطفل يحتاج إلى جهد أكبر وعناية خاصة، لمساعدته على بناء شخصيته وتعلّم احترام الآخرين، وقدّم الخبراء نصائح ثمينة لجعل حياة اطفالهم سعيدة ومستقرة وناججة وفقا لما اصدرته صحيفة "30 دقيقة الفرنسية".

إدماج الطفل

وضع قواعد للحياة العائلية وجعلها واضحة قدر الإمكان، يعتبر أمرا هاما لمساعدة الطفل على بناء شخصية متوازنة.

ويقول آرنو ريو مؤلّف كتاب "من أجل أبوّة جيدة"، إنه "ينبغي قبل كل شيء الحرص على أن يكون الخطاب بين الزوجين متناغم وخال من التجاذبات والإنتظارات المتضاربة من الطفل".

فالطريقة المثالية تكمن، وفق الطبيبة النفسية، إيزابيل فيوزات، صاحبة كتاب "حاولت كل شيء"، في "تقديم النصائح للطفل عوض الأوامر، واتباع طريقة إيجابية بعيدة عن منهج تلقين قائمة بالممنوعات".

الموقف نفسه يتبناه ريو، والذي شدد على ضرورة "التعامل قدر المستطاع بروح الدعابة مع الطفل ومساعدته على فهم مصلحته الثانوية تكمن في احترام القاعدة المحدّدة".

وتقول المختصة شارلوت دوكارم في كتابها "الوالدان الرائعان يصنعان أطفالا سعداء"، إنه بدل إصدار أمر للطفل بتنظيف أسنانه وتهديده بحرمانه من الاستماع لقصة على مسامعه قبل أن يغفو، ينصح بصياغة أكثر ايجابية، عبر القول: "في حال نظفت أسنانك، فسيكون لدينا الوقت الكافي لقراءة قصة".

وفي حال كانت القواعد غير قابلة للتفاوض مع الطفل، فإنه لا ينبغي التردّد في منحه الاختيار في طرق التطبيق، حين يكون الأمر ممكنا بطبيعة الحال.

غير أن الحرص على أن تكون أبا جيدا أو أما جيدة لا يعني التراخي، بل "ينبغي أن تكون حاسما ولا تتراجع عن أي قاعدة بتعلّة أن الطفل يرفض احترامها باستمرار"، وفق ريو، والذي لفت أيضا إلى أنه على الوالدين أن يكونا قدوة لطفلهما، لأن "سلطة التقليد نافذة".

الإستماع إلى الطفل

يقول ريو: "أنصح الوالدان العاملان بتخصيص وقت لأطفالهما بعد العمل"، لأن الحصول على لقب "أب جيد" يتطلّب صبرا طويلا نعجز عن التسلّح به بشكل آني أو في كل وقت.

وحتى إن كانت يوميات الوالدين مرهقة، تشدد الباحثة على ضرورة "تخصيص حتى 10 دقائق على الأقل يوميا لتغذية الطفل بشحنة الحنان اللازمة له، ولضمان الحصول على مساء هادئ".

تجنّب الاستفزاز

ويعتبر مختصون ان تجنّب انتقاد سلوك الطفل وشخصيته أساس التواصل اللاعنيف داخل العائلة، وهنا لابد من الحذر في استخدام النعوت التي نطلقها في حال ارتكابه حماقة، مثل أن نقول له "أنت سيء"، لأنه يمكن أن يعتبر ذلك حكما نهائيا عليه، ويزعزع تدريجيا ثقته بنفسه.

شارلوت دوكارم شددت على ضرورة "تجنّب الكلمات الجارحة، ومهاجمة شخصية الطفل من خلال الإكثار من توجيه الاتهامات له".

نصيحة أخرى يقدمها الخبراء وهي أنه لا يجب أبدا اللعب على وتر مخاوف الطفل لدفعه إلى احترام نصيحة معينة، وعوض أن نقول له "أسرع وإلا سأغادر بدونك"، الأفضل أن نفسّر له أن أصدقاءه بالمدرسة بانتظاره.

لا تركّزا على التفاهات

الوالدان عادة ما يركّزان على التفاصيل، ويؤاخذان أطفالهما على تفاهات كان يمكن تجاوزها دون التوقّف عندها، ولذلك ينصح الخبراء بأن يسأل أحدهما نفسه بالقول أحيانا: "في ما يعنيني هذا؟" قبل التدخّل.

فحين يرتدي الطفل جوربا أصفر مع آخر أحمر، هل يتطلّب الأمر فعلا التدخّل لإجباره على تغيير أحد الجوارب؟.

آرنو طرح السؤال وقدم الإجابة: "ينبغي دائما التساؤل عما سيكون عليه الرد لو توجهنا بنفس السؤال لشخص بالغ".

دوكارم أشارت أيضا إلى أنه يتعين أحيانا التوقّف عن النقاش، و"عوض أن أطلب من ابنتي وضع معطفها، فقد يكون من الأفضل أن أدعها تختبر البرد بنفسها، لتطلب بنفسها وضع ثياب إضافية قبل الخروج".

الانتباه إلى وقوع الطفل تحت الضغط

معظم التجاوزات التي يرتكبها الطفل تكون مرتبطة بالضغط، ولذلك فإن نهره بشدة من شأنه أن يساهم في رفع نسبة الكورتيزول في جسمه، وقد يسوء الأمر حينها لأن حالته قد تتطور إلى نوبة بكاء أو ما شابه.

لكن الحديث معه سيمنحه الكثير من الهدوء ويعيد إليه الإحساس بالانتماء، والأهم سيجعله حينها قادرا على التعبير عن مصدر انزعاجه، بحسب فيوزات، وهو ما يؤيدها فيه ريو بالقول إن "مفهوم النزوة لا يوجد لدى الطفل، وحين يصاب بنوبة بكاء فلأنه استنفذ جميع قواه للتعبير، وهذا يخفي حاجة ينبغي التوصّل إلى كشفها".

ومن هنا، تأتي أهمية أن نطلب من الطفل الحديث، وإعادة صياغة مشكلته للتأكّد من فهمه، وفي حال استمر الطفل في المطالبة بشيء لا يمكن منحه اياه، فـ "ينبغي اقتراح بديل له.

الإصلاح بدل العقاب عند الخطأ

من المهم أن نجعل الأطفال يلاحظون نتائج أفعالهم، ويشعرون بفداحتها، بدل أن نجعلهم يدفعون ثمنها عبر معاقبتهم.

الخبراء ينصحون بأنه ينبغي "حث الأطفال على إصلاح الفوضى أو العطب الذي تسببوا فيه، من خلال مطالبتهم باقتراح حلول، عوض التركيز على طول الخط الذي أحدثته أقلامهم على الجدار على سبيل المثال".

ففي مثل هذه الحالات، يبدو "طلب تنظيف الجدار أو ابتكار فكرة لرسم صورة جميلة تخفي التشويه الحاصل أفضل بكثير من عقاب لن تكون له فائدة".

غضبنا لا يستمر طويلا

يقول الخبير النفسي دوكارم "بما أنه من الصعب أن نطبق بشكل يومي مفهوم التعليم الإيجابي، خصوصا عقب يوم عمل حافل، أو حين نكون في اقصى درجات التعب والإرهاق، فإنه يحدث وأن نصرخ أو نقول كلمات جارحة لأطفالنا، ولذلك ينبغي عدم التردد في طلب الإعتذار منهم وتفسير دوافع ردة الفعل العنيفة".

ويختم دوكارم بقوله "أن نكون أبا جيدا أو أما جيدة لا يعني الكمال، "فوالدان يخطئان أحيانا، ولكنهما يسعيان دائما إلى تحسين معاملتهما مع أطفالهما".

 

قطر تقر موازنة 2018 بعجز بقيمة 7.7 مليار دولار

تعهدات مبشرة في قمة المناخ تلطّف تشاؤم ماكرون

روسيا تعرب عن استعدادها للمساعدة في تسوية الأزمة الليبية

برلمانيون يدفعون لإضافة دول أوروبية على قائمة الجنات الضريبية

الأردن والسعودية يبحثان تداعيات القرار الأميركي حول القدس

رفض سني لإجراء الانتخابات مع تنامي دور الميليشيات في العراق

العفو الدولية تتهم أوروبا بالتورط في تعذيب المهاجرين بليبيا

'يوم الخلاص' من النظام في اليوم الوطني لقطر

غوتيريش يندد بتحركات قاسم سليماني في العراق وسوريا


 
>>