First Published: 2017-03-31

الأوركسترا الصيني يتجلى مع موسيقى تشايكوفسكي ودفورجاك وباخ

 

الأداء الرائع والاختيارات المتميزة تحمل جمهور مسرح قصر الإمارات على مواصلة التصفيق لعدة دقائق مع الانتهاء من كل مقطوعة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

ثمرة لتفاعل شخصي على أساس من الثقة المتبادل

أبدع أوركسترا مركز الصين الوطني لفنون الأداء في حفله ضمن فعاليات مهرجان أبوظبيعة عشرة في دورته الراب 2017، حيث قدم بقيادة المايسترو دجانغ يي أبرز قادة الأوركسترا الصينيين عددا من المقطوعات الموسيقية منها مقطوعة "سلافونك مارش" المصنف 31 لتشايكوفسكي، والسيمفونية التاسعة على مقام "إي ماينور" المصنف 95 "من العالم الجديد" لدفورجاك، ومقطوعة "شاكون" لباخ على مقام "دي ماينور"، ومقطوعة باليه "روميو وجولييت" لبروكوفييف.

وشارك الأوركسترا عازف البيانو دجانغ هاوتشن ليقدم كونشيرتو البيانو الثاني لرحمانينوف، وأيضا شارك عازف الكمان المبدع سيتشينغ لو ليعزف رائعة المؤلفين الموسيقيين "هي دجانهاو" و"تشين غانغ"، "عشاق الفراشة".

وحمل الأداء الرائع والاختيارات المتميزة جمهور مسرح قصر الإمارات على مواصلة التصفيق لعدة دقائق مع الانتهاء من كل مقطوعة.

عبرت مقطوعة "سلافونك مارش" لتشايكوفسكي عن عظمة الألم الذي كان يهيمن على نظرته، والجمال الخلاب لموطنه روسيا، فانعكس ذلك رقة على ألحانه الحسية العميقة، وقد ارتبط أوركسترا مركز الصين الوطني لفنون الأداء منذ تأسيسه عام 2010 بتشايكوفسكي حتى قال الماسترو جيا لو أن ارتباط الأوركسترا بموسيقى تشايكوفسكي "هو مقياس لمدى ارتباطها بالمشاعر الإنسانية من حب وشغف وألم وأمل بالحياة أو الموت".

وحملت السينفونية التاسعة على مقام "إي ماينور" لدفورجاك لمسات فلكلورية واضحة، واصطحبت المستمع من العالم القديم إلى العالم الجديد، مجسدة توق الإنسان إلى سبر عالم مجهول، وتحطيم الحواجز التي تفصل بينه وبين أقرانه ليتعلموا احترام بعضهم الآخر.

وكشف الماسترو دي دجانغ عن أن هذه السينفونية تعد الأوروبية الوحيدة المتجذرة في صلب الثقافة الغربية، وتمثل مزجا بين الموسيقى الشعبية الأميركية والموسيقى الكلاسيكية الأوروبية الراقية انعكاساً حقيقياً للصدى والأثر المشترك الذي يوحد الثقافات على اختلافها.

وقال: "ما يميز هذه التحفة الفنية هو أنها لم تأت نتيجة دراسة ميكانيكية فحسب، وإنما ثمرة لتفاعل شخصي على أساس من الثقة المتبادلة. مما يذكر بالمؤلف دفورجاك نفسه، والذي سرعان ما كون صداقات متينة مع المواطنين الأمريكيين بعد انتقاله إلى الولايات المتحدة حيث تعلم واستقى إلهامه منهم ليؤكد أن السبيل الوحيد لتقدم البشرية هو نبذ الجهل والغرور. ها نحن اليوم في القرن الحادي والعشرين، وقد أصبح العالم قرية كبيرة، ولا تزال "سيمفونية العالم الجديد" لدفورجاك تذكرنا أبداً بأنه لا بد من النظر إلى أبعد من ثقافتنا والتعرف على جمال الآخرين".

وتألق عازف البيانو دجانغ هاوتشن مع الأوركسترا في أدائه لكونشيرتو البيانو الثاني لرحمانينوف، ودجانغ نذ فوزه بمسابقة "فان كليبورن الدولية" للبيانو في عام 2009 يعتبر أبرز عازفي البيانو بين أبناء جيله ورمزاً وطنياً لعشق الصين للموسيقى الكلاسيكية إلى جانب عازفين آخرين هم لانغ لانغ ويوجا وانغ.

وأكد مايسترو أوركسترا مركز الصين الوطني لفنون الأداء علاقة الأوركسترا الوثيقة مع هاوتشن. وقال "منذ أن ذاع صيته، شارك معنا في مشاريع عدة من الأمسيات وحفلات الكونشرتو وموسيقى الحجرة. وحقق نجاحاً منقطع النظير في الحفلات التي أحياها في المركز برفقة أهم فرق الأوركسترا في العالم خلال السنوات الماضية، بما فيها أداؤه الفريد لـ "كونشرتو البيانو الرابع بيتهوفن برفقة "أوركسترا ميونيخ الفلهارمونية" وتحت قيادة لورين مازيل في عام 2013 وقدمنا معاً "كونشرتو النهر الأصفر" بقيادة المايسترو فاليري غيرغييف في عام 2015 وهو يشارك بصورة منتظمة في موسم "أوركسترا مركز الصين الوطني لفنون الأداء"، حيث قدمنا العام الماضي "منوعات باغانيني" لرحمانينوف بقيادة هانو لينتو.

وسوف نتعاون هذا العام في تقديم مقطوعة موسيقية معاصرة لتشي جانغ شين بقيادة شيان دجانغ. وكما أن ثمة صداقة متينة تجمع هاوتشن بالعديد من عازفي الأوركسترا وتعزز التعاون الرائع بينهم. وباعتبارنا نمثل الجيل الجديد من الموسيقيين الصينيين، نشارك تجارب مميزة حول الموسيقى والحياة ونسعى إلى تجسيدها من خلال أعمالنا المشتركة".

ورأى دجانغ يي إن دور السفير للموسيقى الوطنية ليس مسؤولية كبيرة فحسب، وإنما شرف عظيم وبهجة غامرة، وقال "باعتبارنا نتخذ من "مركز الصين الوطني لفنون الأداء" مقراً لنا، لذا كان من أبرز مهامنا الترويج للمؤلفين الصينيين وأعمالهم منذ انطلاقتنا".

وأضاف "نتعاون اليوم بصورة وثيقة مع عدد من أشهر المؤلفين الموسيقيين الصينيين على مستوى العالم بمن فيهم تشي جانغ شين، وينجينغ جو، ويي شياو جانغ، وتان دان. ويشغل تشي جانغ شين حالياً صفة فنان مقيم في "مركز الصين الوطني لفنون الأداء" حتى عام 2018 حيث سنؤدي سنوياً أربعة من أعماله. وتم تكليفه بعملين جديدين بالتعاون مع مؤسسات مرموقة مثل "أكاديمية كارنيغي هول" و"بي بي سي" ليتم عرضهما في وقت لاحق من هذا العام ومطلع العام المقبل.

ولفت إلى أن "أوركسترا المركز الوطني لفنون الأداء" تعتبر من أبرز داعمي المؤلفين الصينيين الشباب. حيث بدأنا بتنظيم "برنامج المؤلف الموسيقي الشاب" منذ عام 2010 ووجهنا دعوة إلى المؤلفين الشباب في البلاد للانضمام إلينا في أداء باقة مختارة من الأعمال الفنية الجديدة.

وبعد ثلاث دورات، نجح البرنامج في إيصال عدد من المؤلفين الصينيين الشباب إلى المسارح العالمية، حيث تلقى العديد منهم أعمال تكليف موسيقية من مؤسسات ومهرجانات مختلفة في أوروبا وأميركا. وكلما انطلقنا في جولة موسيقية، يلازمنا شعور بضرورة تقديم بعض المقطوعات الصينية العظيمة مثل كونشرتو الكمـان "عشاق الفراشة" والذي يعد أحد أشهر السيمفونيات الصينية، بالإضافة إلى مقطوعة موسيقية على آلة التشيللو برفقة الأوركسترا للمؤلف تشي جانغ شين والتي سنؤديها في الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام بالتعاون مع العازف غوتييه كابيسون.

ويسرنا دوماً أن نشهد انبهار الجماهير حول العالم بالموسيقى الصينية، ومدى مساهمتنا في تعزيز معرفتهم وتوقهم لتعلم المزيد حول الثقافة الصينية".

أوركسترا مركز الصين الوطني لفنون الأداء، تتخذ من المركز الذي يحمـل الاسم نفسه مقراً لها، في العاصمة الصينية بكين تأسست في شهر مارس/آذار 2010 وهي تقدم أكثر من 12عرضاً أوبرالياً محلياً كل عام، فضلا عن إقامة حفلات الموسيقى الكلاسيكية بشكل منتظم خلال المواسم الموسيقية.

وقوبلت العروض المتميزة للأوركسترا في "المركز الوطني لفنون الأداء" باستحسان واسع من قبل النقاد، فقد قدمت الأوركسترا برامج موسيقية متنوعة ومبدعة خلال المواسم الموسيقية التي تم تنظيمها ضمن المركز. ويعتبر العمل الضخم "خاتم بلا كلمات" - الذي قدمته الأوركسترا بمشاركة مؤلفه الموسيقار لورين مازيل وتولت شركة "سوني كلاسيك" إصداره وتوزيعه حول العالم - الألبوم الوحيد الذي شارك فيه مازيل مع إحدى فرق الأوركسترا الصينية.

وتستكشف الأوركسترا الطابع الحيوي للموسيقى المعاصرة لتقدم إلى الجمهور الصيني فرصة متابعة العروض الأولى لعدد من أساتذة الموسيقى الكبار من أمثال تورو تاكميتسو وجيا كانتشيلي، إلى جانب عروض موسيقية يتم تقديمها للمرة الأولى على مستوى العالم ومن إبداع عدد من أبــرز المؤلفين المعاصرين أمثال مايكل غوردون وأوغستا ريد توماس.

وقامت الأوركسترا بجولات موسيقية في مختلف أنحـاء العالم، وقوبلت عروضها المتميزة باستحسان واسع في كل من "مهرجان كيسينغن الموسيقي الصيفي" و"مهرجان شليسفيغ هولشتاين الموسيقي"، كما قدمت عدداً من الحفلات الموسيقية الأخرى في مختلف أنحاء ألمانيا، بالإضافة إلى تقديم عروض موسيقية في مدن سيدني وسنغافورة وسيؤول ودايغو وتايبيه وماكاو.

وخلال الموسم الموسيقي 2015-2014 قامت الأوركسترا بأولى جولاتها الموسيقية في أميركا الشمالية وشملت 7 مدن رئيسية في الولايات المتحدة وكندا، وذلك تحت قيادة المايسترو لو جيا.

واستضافت الأوركسترا عدداً من كبار الموسيقيين من أمثال زوبين ميهتا، وفاليري غيرغييف، وميونغ واتشونغ، وكريستوف إيشنباخ، وفلاديمير أشكينازي، وفابيو لويزي، ولانغ لانغ، وستيفن كوفاتسيفيتش، وليو نوتشي، ويوجا وانغ وغيرهم الكثير. وتعاون الموسيقار لورين مازويل بشكل وثيق مع الأوركسترا قبل وفاته، وأثنى على المهنية العالية والشغف الكبير لموسيقييها.

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
تفاصيل المشروع الصهيوني لاختراق مصر من 1917 حتى 2017
2017-11-21
سلامة كيلة يؤكد عودة شبح الشيوعية مع الصراع الطبقي وتأزم الرأسمالية
2017-11-20
بدايات الصحافة الفلسطينية في معرض يضم صورا وصحفا وأفلاما وتسجيلات
2017-11-18
محمد بنطلحة: ليس هناك حرب أهلية بين الشعر والرواية
2017-11-17
معاوية إبراهيم يستعرض التاريخ المشترك للأردن وفلسطين
2017-11-16
تشانغ وي: الفوضى والانقسام مصير الصين إذا طبقت النموذج الغربي
2017-11-15
سميح مسعود: جذوري نادتني فكانت ثلاثية 'حيفا بُرقة... البحث عن الجذور'
2017-11-12
عبدالمالك أشبهون يرصد ظاهرة التطرف الديني في الرواية العربية
2017-11-11
باحثون عرب: الخروج بالبحث العلمي الأساسي والتطبيقي العربي من أزمته يحتاج إلى قرار سياسي
2017-11-09
مؤسسة عبدالحميد شومان تطلق جوائزها للابتكار العلمي بقيمة مليون دينار أردني
2017-11-08
المزيد

 
>>