First Published: 2017-04-06

مصر تتمسك بالاتفاق النفطي مع العراق رغم استئناف واردات ارامكو

 

وزير البترول المصري ينفي وقف المفاوضات مع الجانب العراقي بشأن استيراد النفط بسبب عودة الشحنات السعودية ويؤكد أن العقد سيوقع قريبا.

 

ميدل ايست أونلاين

لا تراجع عن نفط البصرة

القاهرة - قال وزير البترول المصري طارق الملا الخميس إن بلاده ما زالت مستمرة في المفاوضات مع العراق لاستيراد مليوني برميل من النفط الخام شهريا على أن يجري توقيع الاتفاق قريبا، رغم عودة شحنات النفط من "أرامكو" السعودية بعد توقفها لفترة.

وتأتي تصريحات الملا التي جاءت في بيان لوزارة البترول بعد أن نقلت صحيفة المال عن مصادر حكومية لم تسمها أن مصر قررت عدم إتمام صفقة استيراد النفط الخام من العراق نظرا لعدم الاتفاق على فترة السماح واستئناف توريدات أرامكو السعودية من المنتجات البترولية.

وكانت مصر اتفقت مع العراق في فبراير شباط على استيراد مليون برميل من النفط الخام شهريا لمدة عام من أول مارس آذار بشكل مبدئي لكن الاتفاق لم يوقع ولم تصل أي شحنات من النفط العراقي لمصر في مارس آذار.

وتسعى الهيئة العامة للبترول المصرية إلى تأمين احتياجات مصر من الوقود عبر إبرام العديد من الاتفاقيات الحكومية لاستيراد النفط، وترتبط مصر باتفاق مع الكويت لتوريد مليوني برميل نفط خام شهريا إلى القاهرة بفترة سماح تسعة أشهر قبل بداية سداد قيمة الشحنات، وهو الاتفاق الذي تم تجديده بداية العام الجاري.

وأكد الوزير في البيان "عدم وجود أي معوقات تعطل الاتفاق مع الجانب العراقي لتوريد مليوني برميل خام شهريا وأن المفاوضات قائمة وسيتم توقيع العقد قريبا".

وكانت الصحيفة نقلت عن مصادرها أن "مصر طلبت من العراق منحها عاما لتسديد قيمة خام البصرة لكن العراق وافق على 90 يوما فقط وهو الأمر الذي لم يلق قبولا لدى الحكومة".

ووقعت مصر والعراق اتفاقاً في مارس/ آذار 2016، خضع للمناقشة مجدداً أثناء زيارة وزير البترول المصري طارق الملا، إلى بغداد نهاية أكتوبر/ تشرين أول 2016، لاستيراد نفط البصرة وتكريره في القاهرة.

وترى مصر أن الاتفاق مع العراق حال تفعيله، سيصب في مصلحة البلدين، وسيوفر احتياجات الجانب العراقي من المشتقات النفطية، إضافة إلى توفير الخام الذي ترغب القاهرة في شرائه، وخاصة بعد أزمة أرامكو السعودية.

وتعمل شركات مصرية حالياً في البصرة في مجالات النفط والغاز، وهيئة البترول المصرية شريك في الحقل النفطي "بلوك 9"، جنوبي العراق، بنسبة 10 بالمئة.

وعاودت أرامكو السعودية أكبر شركة نفط في العالم إمداد مصر بنحو 700 ألف طن شهريا من المواد البترولية نهاية مارس آذار بعد أن توقفت في أكتوبر تشرين الأول.

وتستورد مصر المنتجات البترولية من الشركة السعودية، بموجب اتفاق مدته خمس سنوات بتسهيلات كبيرة في السداد، تزامن توقيعها مع زيارة العاهل السعودي للقاهرة في أبريل/نيسان من العام الماضي.

 

البحرين تتهم قطر بالسعي الى تصعيد عسكري بدعم تركي

استعادة حي الفاروق المقابل لجامع النوري المدمر في الموصل

روحاني يعثر على فرصة في عزلة قطر

عيد بلا دولة اسلامية ولا مئذنة حدباء في الموصل


 
>>