First Published: 2017-04-11

أوبك تنتصر ببطء في المعركة على تخمة المعروض

 

تقارير غير مكتملة تبشر بتراجع مخزونات النفط في أنحاء العالم، رغم عدم انعكاس الاتجاه الجديد على الاسعار الى الآن.

 

ميدل ايست أونلاين

خام برنت لا يزال يكافح لاختراق حاجز الـ55 دولارا للبرميل

لندن - يبدو أن أوبك تنتصر ببطء في معركتها ضد تخمة المعروض العالمي من الخام والمنتجات النفطية مع تراجع المخزونات البرية والعائمة.

وقد لا يعكس سعر النفط هذا حتى الآن حيث تكافح العقود الآجلة لخام برنت للتعافي من خسائرها منذ بداية العام واختراق مستوى 55 دولارا للبرميل.

لكن ما من شك في أن المخزونات تنخفض في أنحاء العالم من خليج سالدانها في جنوب افريقيا إلى الكاريبي. فتخمة النفط النيجيري الكؤود تنحسر وحتى إيران انتهت من تصريف الخام في المخزون العائم.

كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول قالت إن اتفاقا مشتركا مع المنتجين غير الأعضاء في أوبك لخفض الإنتاج نحو 1.8 مليون برميل يوميا في النصف الأول من 2017 يهدف إلى تقليص فائض قدره 300 مليون برميل من مخزونات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من الخام والمنتجات البترولية.

وقال ريتشارد مالينسون المحلل في إنرجي أسبكتس "على مدى الربع الأول من السنة زادت مخزونات الخام بدرجة أقل كثيرا عن الربع الأول من العام الماضي رغم أن أعمال الصيانة بمصافي التكرير في أنحاء العالم أكثر بكثير".

وباعت إيران كل النفط الذي خزنته لسنوات في البحر وتكافح طهران حاليا للمحافظة على نمو الصادرات بينما تسعى للتغلب على عقبات في الانتاج.

وبحسب تجار نفط باعت شركة فيتول العملاقة لتجارة السلع الأولية ملايين البراميل من النفط الخام النيجيري المخزون في خليج سالدانها بجنوب افريقيا وأبحرت شحنات من تلك الكميات إلى تايوان والهند والولايات المتحدة وأوروبا.

وعرضت توتال مليوني برميل أخرى من خام إسكرافوس النيجيري من صهاريجها في خليج سالدانها في حين قالت مصادر إن شركة مركوريا لتجارة السلع عرضت هي الأخرى نفطا من المخزون.

في غضون ذلك تجد برامج التحميل النيجيرية الجديدة مشترين بوتيرة معقولة على النقيض من الوضع قبل عامين عندما كانت أي مبيعات من المخزون تضع ضغوطا هائلة على أسعار الشحنات الجديدة.

وقال بنك اس.إي.بي الاسكندنافي في بيانات أسبوعية إن مخزونات النفط العالمية تراجعت 42 مليون برميل في الأسابيع الأربعة الماضية.

وقال البنك "ارتفاع مخزونات النفط الخام الأميركية أحدث بعض الارتباك منذ بداية العام لكنه نتيجة لتراجع أنشطة التكرير الأميركية من ناحية وواردات النفط الخام الأميركية من ناحية أخرى".

وقال مالينسون إن وزراء أوبك الذين سيجتمعون في أواخر مايو/أيار لن يحصلوا على صورة كاملة للمخزونات العالمية بسبب تأخر تقارير هيئات رئيسية مثل وكالة الطاقة الدولية.

وأضاف قائلا "سيستغرق الأمر بعض الوقت إلى أن تتضح كل أجزاء صورة المخزونات".

وتتراجع مخزونات المنتجات النفطية تراجعا مطردا أيضا.

ووفقا لشركة اف.جي.إي الاستشارية فإن إجمالي مخزونات المنتجات الرئيسية بالولايات المتحدة ومخزون أمستردام-روتردام-أنتورب وفي سنغافورة واليابان تراجع 6.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 13 مارس/آذار (أحدث بيانات كاملة متاحة) إلى 631 مليون برميل.

كانت البيانات الأسبوعية سجلت أعلى مستوى على الإطلاق عندما تجاوزت 679 مليون برميل في فبراير/شباط 2016 حسبما قالت اف.جي.إي.

وتقول الشركة إنه إذا استمرت التراجعات فإن مخزونات المنتجات العالمية قد تسجل ذروة نطاقها لعشر سنوات أو 611 مليون برميل في غضون ثلاثة أسابيع فقط.

 

البحرين تتهم قطر بالسعي الى تصعيد عسكري بدعم تركي

استعادة حي الفاروق المقابل لجامع النوري المدمر في الموصل

روحاني يعثر على فرصة في عزلة قطر

عيد بلا دولة اسلامية ولا مئذنة حدباء في الموصل


 
>>