First Published: 2017-04-14

بعد حادثة جر راكب، عقرب يلدغ مسافرا على متن يونايتد ايرلاينز

 

الحادث يأتي بينما لاتزال شركة الطيران الأميركية تكافح لاحتواء فضيحة تعنيف أحد ركابها واخراجه بالقوة من مقصورة الركاب.

 

ميدل ايست أونلاين

حادث جديد يفاقم متاعب الناقلة الأميركية

نيويورك - وجدت شركة يونايتد إيرلاينز الأميركية للطيران نفسها في موقف الدفاع مجددا الجمعة بعدما اشتكى راكب من أن عقربا لدغه خلال رحلة من تكساس منهيا أسبوعا صعبا على واحدة من أكبر شركات الطيران في العالم.

وذكرت الشركة وتقارير إعلامية أن رجلا كان على متن رحلة يونايتد من مدينة هيوستون في تكساس إلى كالغاري في كندا يوم الأحد قال إن عقربا سقط على رأسه من أرفف التخزين ولدغه في أصبعه.

وقال الراكب ريتشارد بيل لشبكة سي.بي.إس في مقابلة على موقعها الالكتروني عبر سكايب "كان قد مضى على وجودنا في الطائرة نحو ساعة وكنا نتناول العشاء ثم سقط شيء على رأسي فأمسكت به."

وأضاف أن راكبا آخر من المكسيك صاح فيه قائلا "إنه عقرب إنه خطير... ولدغني في تلك اللحظة."

وقالت مادي كينغج المتحدثة باسم الشركة إن أحد أفراد طاقم الضيافة ساعد الراكب بعد تعرضه للدغة "ما بدا أنه عقرب"، مضيفة أن طبيبا طمأن الطاقم بأن الوضع لا يهدد حياته.

وأضافت أن الشركة تتواصل مع العميل "للاعتذار له ومناقشة الأمر".

وكافحت الشركة طوال الأسبوع لاحتواء آثار فيديو لواقعة راكب حجز بشكل قانوني واستوفى كل الاجراءات ليتضح لاحقا أنه زائد عن العدد ليتم جره من مقصورة الركاب وانتشرت الحادثة على وسائل التواصل الاجتماعي، مثيرة موجة غضب من الطريقة التي تعاملت بها الشركة مع أحد حرفائها، ما دفع رئيس الشركة لتقديم اعتذار معترفا في الوقت ذاته أن الراكب لم يرتكب أي مخالفة.

كما تعهد بعدم تدخل رجال الأمن في التعامل مع الحرفاء، لكن يبدو أن موجة المتاعب لم تنتهي في الوقت الذي تكافح فيه الناقلة الأميركية للاحتفاظ بوضعها كإحدى أكبر شركات النقل الجوي في العالم.

وتواجه يونايتد ايرلاينز منذ سنوات مشاكل مع فقدانها حصصا في سوق النقل الجوي، وفاقم النمو الجامح لشركات طيران خليجية مثل طيران الإمارات والاتحاد للطيران وكذلك الخطوط القطرية من متاعب الشركة الأميركية التي اندفعت تحت وطأة فشلها في مواكبة نمو نظيراتها الخليجية إلى الادعاء بأن الأخيرة تلقت دعما حكوميا أضر بالمنافسة وقادت إلى جانب ثلاث شركات طيران أميركية أخرى حملة لإلغاء اتفاق السماوات المفتوحة.

لكن الحادثة الثانية في ظرف أسبوع تقريبا تسلط الضوء على تدني خدمات الشركة الأميركية وعدم قدرتها على تحسين خدماتها وتعاملاتها مع حرفائها.

وتؤثر مثل هذه الحوادث عادة على سمعة شركات الطيران وقد يكون للواقعتين: جر وسحل راكب لم يخالف القواعد واجراءات الحجز وتعرض راكب آخر للدغة عقرب على متن يونايتد ايرلاينز، تأثير على سمعة الشركة الأميركية.

 

البحرين تتهم قطر بالسعي الى تصعيد عسكري بدعم تركي

استعادة حي الفاروق المقابل لجامع النوري المدمر في الموصل

روحاني يعثر على فرصة في عزلة قطر

عيد بلا دولة اسلامية ولا مئذنة حدباء في الموصل


 
>>