First Published: 2017-04-16

عرض سريالي سويسري يفتتح بيروت للرقص

 

المهرجان يقدم مشاركات من دول أجنبية وندوات ولقاءات، ورقصة الانطلاق تلقي نظرة على حياة الناس اليومية وتدعوهم لإعادة تفسيرهم للواقع.

 

ميدل ايست أونلاين

لوحات تجسد معاني الواقع

بيروت - افتُتح مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر (بايبود) في العاصمة اللبنانية يوم الخميس 13 أبريل/نيسان، وشملت المناسبة السنوية افتتاح مكان جديد للفنون المسرحية أطلق عليه "سيتيرن بيروت" وهو ما يعني خزان بيروت.

وقالت ميا حبيس مديرة المهرجان "عم منطلق بايبود من هيدا المكان الجديد يلي إسمه سيتيرن بيروت. حبينا نجمع هيدا المهرجان وهيدا المسرح مع بعضهم لأن فكرة المهرجان كمان هي فكرة حلم، فكرة حلم بس مربوطة بالمبادرة، بالمسؤولية وهيدا المكان هو مكان بتمنى كل الناس يجوا عليه، مسرح جديد لبيروت ولأهالي بيروت".

ويضم برنامج بايبود هذه السنة فرق رقص ذات شهرة عالمية جاءت من سويسرا وإسبانيا وهولندا وبريطانيا وألمانيا والسويد لتقدم 26 عرضا.

كما يقدم ندوات ولقاءات وعروضا مسائية في متحف سرسق العريق في وسط العاصمة.

ودعا العرض الافتتاحي، الذي قُدم بدعم من السفارة السويسرية في لبنان، الجمهور إلى إلقاء نظرة على حياة الناس اليومية وإعادة النظر في تصوراتهم وتفسيرهم للواقع.

ووصفت المجموعة السويسرية (ألياس) عرضها "لي بوا ديزيبونغ" (وتعني بالفرنسية وزن الإسفنج) بأنه أداء "سريالي فائق".

ونال العرض إعجاب جمهور الحاضرين.

ووصفت تينا جروس وهي مقدمة برامج بين الحضور العرض بأنه "مذهل" فيما قال كرم عطا الله إنه لم ير شيئا كهذا في حياته من قبل.

وأوضح عطا الله وهو أحد الحضور "أنا بلبنان هي أول مرة بشوف هيك عرض يعني بهالمستوى وهالضخامة.. اشيا جديدة شفتها ما شفتها قبل.. يعني حسنا عليهم وبيهنين كتير".

ويستمر المهرجان حتى 23 أبريل/نيسان.

 

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان

مفتاح حل أزمة قطر في طرق الأبواب القريبة

العزلة تدفع اربيل مكرهة للحوار مع بغداد

أمر قضائي باعتقال نائب البارزاني بتهمة 'التحريض'

عودة القوات العراقية تغير موازين القوى بكركوك

بغداد تحذر من إبرام عقود نفط مع كردستان

حظر النقاب لتحقيق الحياد الديني في مقاطعة كيبيك

الدولة الاسلامية تلوذ بالمعقل الأشد تحصينا بانتظار المعركة الفاصلة


 
>>