First Published: 2017-04-17

الحلو يدرس رحلة العلم من الإلحاد إلى الإيمان

 

الباحث المصري يرى أن المقارنة السطحية للتشابه التشريحي بين الكائنات أخذت العالم البريطاني تشالز داروين في اتجاهات مضللة جدا.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

كل اختلاف ما هو دليل على غياب الرؤية الواضحة

تساؤلات عديدة سعى الباحث محمد عادل الحلو الإجابة عنها في كتابه "رحلة العلم من الإلحاد إلى الإيمان" منها: من أين جاء هذا الكون؟ كيف نشأ؟ كيف نشأت المادة؟ كيف نشأت الحياة من المادة؟ كيف نشأ الإنسان؟ ما الذي يقوله العلم في هذا الصدد؟ هل يمكن التحقق علميا بصورة قاطعة من وجود الخالق؟ لماذا هذا الاختلاف بين الديانات؟ ما حقيقة هذا الاختلاف؟ هل يمكن أن تتفق الديانات حول حقيقة واحدة؟ هل هناك سبيل للوصول إليها بطريقة علمية سليمة محايدة؟

حيث تناول قصة الاكتشافات العلمية التي كشفت عن تفاصيل قصة الخلق من العدم (البج بانج)، ثم مفاجأة الاكتشافات التي صححت النظرية الداروينية مؤخرًا على أيدي الداروينيين أنفسهم، ليتخطى بذلك العلم مفاهيم الإلحاد العلمي الراسخ في أوروبا منذ قرون إلى آفاق جديدة من الروحانيات العلمية.

إنها قصة الحقائق العلمية التي أثبتت مؤخرًا وجود "مصدر" خالق لهذا الكون بطريقة علمية تتعدى المفاهيم الدارجة وتتجاوز الاختلافات بين ديانات العالم.

ورأى الحلو في كتابه الصادر أخيرا عن الدار المصرية اللبنانية أن الأجوبة موجودة بالفعل على المستوى الأكاديمي إلا أنها موجودة بطريقة مجزأة متخصصة تعبر عن طبيعة عصرنا القائم على استخدام العلم كوسيلة اكتشاف من أجل تقدم التكنولوجيا ومستوى المعيشة وليس كأداة لفهم الوجود ومعناه.

وقال إن العلوم المختلفة والديانات أيضا تفصل بينها حدود شبيهة بالحدود السياسية التي تفصل بين الدول، قد يبدو الأمر بسيطا أو ثانويا للبعض إلا أنه عكس ذلك، فهذه الحدود التي تجزئ العلوم هي سبب جميع مشكلاته: سبب فقدانه البصيرة، سبب مشكلاته الروحانية، سبب توهان الفرد والعالم في أنماط مادية استهلاكية، سبب تمكن الإلحاد من الإنسان في أماكن كثيرة حول العالم، بل أيضا سبب النزاع بين الديانات والحضارات والبشر بصفة عامة، فكما تقول حكمة صينية قديمة: كل اختلاف ما هو دليل على غياب الرؤية الواضحة.

ولفت إلى أن الحدود بين العلوم كما أنشأها وصنفها الإنسان حدود وهمية مصطنعة لا وجود لها في الطبيعة أو في الكون، فالحياة نشأت من تفاعل وتكامل أنواع من المادة، أي إن علم الأحياء ما هو إلا شكل متقدم من علم الكيمياء وامتداد له، أنواع المادة نشأت بدورها قبل ذلك من تفاعل وتكامل أنواع الذرات، أي أن علم الكيمياء ما هو إلا شكل متقدم من علم الفيزياء وامتداد له، وهكذا فالذرة لم تكن نقطة البداية كما أوضحت المفاجآت والاكتشافات العلمية الأخيرة الكبرى التي استوجبت إنشاء علم جديد هو علم الكوانتم.

وأكد الحلو أن كل شيء متصل من البداية إلى النهاية، العلوم التي وضعها الإنسان ما هي ـ على اختلافها ـ إلا محاولات تدوين لمستويات مختلفة من حقيقة كونية واحدة متصلة لا يمكن تجزئتها، وإلا فقدنا كل رؤية واضحة للوجود.

ورأى أن محاولات دراسة ظاهرة تطور الحياة مثلا ظاهرة خلق الكائنات الحية على أطوار في معزل عن بقية العلوم ـ اعتمادا على مقارنة سطحية للتشابه التشريحي بين الكائنات ـ أخذت العالم البريطاني تشالز داروين في الماضي في اتجاهات مضللة جدا، مستوجبة بذلك تصحيح النظرية الداروينية مرتين في القرن العشرين على أيدي الدروينيين أنفسهم.

إن محاولة داروين أو أي إنسان آخر دراسة نشأة الكائنات الحية مثلا ـ في معزل عن بقية العلوم ـ يمكن أن تشبه بمحاولة شخص اكتشاف سبب وجود دور رابع مبنيّ في الهواء دون أن يعي أن هناك أدوارا ثلاثة تحتية تحمله. هذا الإنسان لن يجد أمامه إلا الصدفة كإجابة محتملة أو مقنعة. هذا الشخص لا بد أن يخطئ في الإجابة تماما كما حدث مع داروين وأدى فيما أدى إلى إلحاد من اتبع فكره ونظريته.

وناقش الحلو نظرية نيوتن ونظرية النسبية لانشتاين ونظرية داروين وقصة الإلحاد وقصة الخلق من العدم إلى الذرة إلى النجوم والكواكب إلى الحياة والإنسان كما ترويها الحقائق العلمية في مطلع القرن الحادي والعشرين، وما تتضمنه هذه القصة وهذه الحقائق العلمية من إثبات علمي لوجود خالق هذا الكون بطريقة تتخطى المفاهيم الدارجة في الحضارات بل والديانات المختلفة.

وخاطب الحلو الملحدين مشيرا إلى أن الإلحاد ما هو إلا عدم وضوح في الرؤية. الافتراضات والنظريات التي أسس عليها علماء الغرب إلحادهم ـ في الفترة ما بين عصر التنوير وعصر الثورة الصناعة (ما بين منتصف القرن السابع عشر ومطلع القرن العشرين) ـ يتم تصحيحها اليوم لتصبح على العكس من ذلك دليلا على وجود نظام باطن منظم لعملية الخلق بدلا من المعتقد القديم في أن الصدفة هي أساس للخلق: نظام باطن (خالق باطن) أقرب إلى المادة وإلى الكائنات منها إلى نفسها.

وأكد أن الحقائق العلمية الثابتة في مطلع القرن الحادي والعشرين تبشر بعص جديد من الروحانيات: عصر "الروحانيات العلمية" (عبارة مستخدمة في الغرب للإشارة إلى تلاقي الاكتشاف العلمية الأحدث مع المفاهيم الروحانية). ذلك أن تكامل الحقائق العلمية الثابتة حديثا ـ وتواصلها بعد تخطي الحدود الوهمية التي كانت تفصل في الماضي بين العلوم ـ يقلب النظريات الإلحادية رأسا على عقب، كاشفا عن حقائق مبهرة إبهارا شديدا.

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
'الخال' .. راعي الغنم وحرامي الرمان الذي أحب الناس فأحبوه
2017-10-20
يوسف بكّار: ليس ثمّة ديوان كامل منفرد متفق عليه عنوانه 'رباعيّات الخيّام'
2017-10-19
غادة نصار تؤكد أن الجريمة الإلكترونية تشمل جميع أنواع الجرائم
2017-10-18
'الشارقة الدولي للكتاب' يستضيف عروضا مسرحية وفنية للأطفال
2017-10-17
فهمي الكتوت يحلل تحولات السياسيات الاقتصادية والاجتماعية في الأردن
2017-10-17
تيان شويه يوان يؤكد أن الشيخوخة هي مأزق القرن الـ 21
2017-10-16
حضور إماراتي لافت في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب
2017-10-15
أماني أبو رحمة تحلل أفكار فوكو عن السياسات الحياتية وتجلياتها
2017-10-14
السندباد يعود من خلال 'فضاء النص الأسطوري'
2017-10-12
المسرح التأرختوثيقي .. لأول مرة بالعربية
2017-10-11
المزيد

 
>>