First Published: 2017-04-17

مهرجان الظفرة البحري بمدينة المرفأ الإماراتية ينطلق الخميس القادم

 

المهرجان يحتفل بعامه التاسع، حيث يحظى بمكانة متميزة في مسيرة الفعاليات والنشاطات التي تحتفل بها منطقة الظفرة في أبوظبي.

 

ميدل ايست أونلاين

العديد من الفعاليات التي ترضي أذواق الأسرة بشكل عام

أبوظبي ـ تقام فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان الظفرة البحري على شاطئ مدينة المرفأ خلال الفترة من 20 ولغاية 29 أبريل/نيسان 2017، مع مسابقات الرياضات المائية الجريئة، والفعاليات التراثية ذات الصلة بالبيئة البحرية، تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، وبتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، وبالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.

وعقدت اللجنة العليا المنظمة ظهر الاثنين مؤتمراً صحافياً بهدف توضيح أهداف المهرجان وجميع الفعاليات والأنشطة التى سيتخللها الحدث، حيث تحدّث في المؤتمر كل من: الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان رئيس لجنة الإمارات للكايت سيرف، وعبيد خلفان المزروعي مدير مهرجان الظفرة البحري ومدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، وماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.

وبهذه المناسبة توجّه الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان بوافر الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة لحرصها البالغ على دعم الفعاليات التراثية والرياضية في الدولة، ومهرجان الظفرة البحري على وجه الخصوص، مؤكداً أهمية المهرجان في التعريف بالبيئة الإماراتية البحرية والتعرّف بدقة إلى تفاصيلها الغنية الممتعة، فضلا ً عن دعم المسابقات البحرية المُتخصّصة التي يشملها المهرجان، ومنها سباق الكايت سيرف الذي ينطلق مع بداية المهرجان، وسباق قوارب التجديف التراثية فئة 30 قدما.

ويحتفل المهرجان اليوم بعامه التاسع، حيث يحظى بمكانة متميزة في مسيرة الفعاليات والنشاطات التي تحتفل بها منطقة الظفرة، وقد حرصت اللجنة المنظمة على استحداث وتقديم العديد من الفعاليات التي ترضي أذواق الأسرة بشكل عام، وبما يصب في مصلحة المهرجان وتعزيز دور التراث في صون الهوية الوطنية.

من جهته أكد عبيد خلفان المزروعي مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أنّ منطقة الظفرة تشهد اليوم نهضة شاملة بتوجيهاتٍ من القيادة الرشيدة، وبفضل موقعها الجغرافي الهام ومكانتها التاريخية التي ساهمت في خلق مزيج من الأصالة والمُعاصرة، حيث تعتبر الظفرة منطقة تراثية غنية يوجد بها العديد من الأماكن التاريخية المهمة والمواقع الطبيعية الساحرة، وهذا الإرث الحضاري يتميّز اليوم بتطوّر اقتصادي كبير تشهده المنطقة.

وتوجّه بالشكر والتقدير للشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، لدعمه اللامحدود لمختلف فعاليات لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، والتي تنظم الدورة الجديدة من المهرجان، وهو الحدث المُميّز الذي ينتظره عشاق الرياضات المائية سنويا ً بفارغ الصبر، لما يشكله من ملتقى عائلي رياضي وتراثي سياحي هام، ودوره في تعريف الزوار بالثروة الجمالية والطبيعة الساحرة التي تمتاز بها المنطقة.

وأكد أنّ المهرجان يواصل جهوده في تحقيق جملة من الأهداف والغايات الهامة منها الترويج لمنطقة الظفرة كوجهة مُثلى للزوار والسياح المُهتمين بمجال الرياضات البحرية والشاطئية، وإبراز عوامل الجذب التي تزخر بها المنطقة، وتعزيز الفعاليات وإنعاش المنطقة اقتصادياً.

ومع الاهتمام الواسع بالمهرجان من قبل أهل المنطقة ومن السياح، فإنّه بات يمثل فرصة تعريفية بمنطقة الظفرة، وترويجية لمنتجاتها وسلعها ودعم للأسر المنتجة، ومواصلة السعي للحفاظ على الصناعات التقليدية المحلية التراثية التي تعبر عن تراثنا.

وقد رسخ المهرجان مكانته كحدث واعد يفتح الآفاق أمام منطقة الظفرة، ويثبت أقدامها عاماً بعد آخر على الخارطة السياحية والرياضية الإقليمية والعالمية، وبات يستقطب العديد من الجنسيات الأجنبية، بالإضافة إلى المواطنين في كل عام، إذ شارك في الدورة الماضية أكثر من 4000 متسابق، وشهد فعالياته ما يزيد عن 60 ألف زائر.

ويُقام مهرجان الظفرة البحري هذا العام على مساحة تزيد عن 20 ألف متر مربع, وتشمل فعالياته على مدى 10 أيام المسابقات المائية للمحترفين والهواة التي تتوزع على ثلاث فئات الرجال والنساء والناشئة، وتقام في نهايات الأسبوع فقط خلال المهرجان، وكذلك الفعاليات الترفيهية للعائلة والأطفال، إضافة للألعاب الشاطئية كرة الطائرة، وكرة القدم، وباقة مميزة من الفعاليات التراثية ذات الصلة بالبيئة البحرية، ومنها قرية الطفل وفعاليات خاصة للسيدات، والسوق الشعبي، وبيت النواخذه، حيث تحرص لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية على تنظيم هذا الحدث المميز، والعمل على تفعيل الجانب التراثي البحري للمهرجان، باعتبار أنّ هذا الجانب هو جزء لا يتجزأ من موروثنا وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة.

وتشمل سباقات وفعاليات مهرجان الظفرة البحري لعام 2017 :بطولة بطل الإمارات للشراع "ريجاتا" (قوارب شراعية حديثة فئة: الليزر والاوبتمست). سباق التفريس (قوارب بوانيش). سباق قوارب التجديف التراثية قئة 30 قدما. سباق البوانيش الشراعية. سباق جنانة للمحامل الشراعية فئة 22 قدما، وسباق الكايت سيرف.

كما وتتزامن فعاليات هذا العام مع إطلاق سباق دلما البحري الأول للمسافات الطويلة لفئة 60 قدماً، والذي يُخصّص جوائز ضخمة للفائزين تبلغ 25 مليون درهم إماراتي.

وأكد المزروعي أنّ نجاح المهرجان لم يكن ليتحقق لولا التعاون والمساندة الكبيرة التي نحصل عليها من قبل الداعمين والرعاة من الجهات الحكومية والمؤسسات الرسمية والخاصة، فكل الشكر والتقدير لرعاية مركز إدارة النفايات (تدوير) للمهرجان، والدعم المُقدّم من كل من ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، جهاز حماية المنشآت البحرية والسواحل، مديرية شرطة منطقة الظفرة، بلدية منطقة الظفرة، شركة أبوظبي للتوزيع، ونادي الغربية الرياضي، والشريك الإعلامي قناة بينونة الفضائية.

واختتم بقوله إننا نتطلع من خلال تنظيم الدورة الجديدة إلى أن يكون هذا الحدث المميز حلقة ضمن سلسلة من الفعاليات التي تساهم في ترسيخ مكانة منطقة الظفرة كوجهة بارزة للثقافة والتراث والسياحة والرياضة، والتي تشمل كذلك مهرجان ليوا للرطب ومحمية المرزوم للصيد، ومهرجان الظفرة الخاص بمزاينة الإبل وعدد من أهم السباقات التراثية، والتي عملت جميعها على تشجيع جهود ومُساهمة المواطن الإماراتي في صون التراث والحفاظ على الأصالة، فضلا عن تقديم الدعم للمشاركين في مختلف المُسابقات، ولأهل المنطقة كافة دون استثناء، وذلك في إطار توجيهات القيادة الرشيدة.

من جهته كشف ماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عن مشاركة 111 محمل شراعي في منافسات سباق دلما الأول للمحامل الشراعية، بمجموع 2600 بحار من مختلف أنحاء الدولة، وهو الأكبر في تاريخ مشاركات سباقات المحامل الشراعية فئة 60 قدماً، ومن المُقرّر أن يُقام السباق انطلاقاً من جزيرة دلما التاريخية لمسافة 80 ميلاً بحرياً، وصولاً إلى مدينة المرفأ.

وكانت اللجنة المنظمة أعلنت عن تفاصيل الحدث، سواء بالنسبة للقوانين واللوائح المنظمة له أو الجوائز التي تمّ تخصيصها للمشاركين والتي وصلت إلى 25 مليون درهم.

وأكد المهيري أنّ متابعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة لكافة التفاصيل تساهم في تسريع وتيرة العمل، وكذلك تسهيل أية صعوبات واجهت اللجنة العليا المنظمة للحدث، متوجّها بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة لدعمها الدائم واللامحدود لكافة الفعاليات الرياضية والتراثية.

 

العبادي: تنظيم الدولة الاسلامية ينهار في تلعفر

البارزاني يشترط ضمانات دولية مكتوبة لتأخير استفتاء الانفصال

أوبك تجري تقييما جديدا لمستوى الالتزام بخفض الانتاج في سبتمبر

الجيش اللبناني يقترب من حسم معركته ضد الدولة الإسلامية

القوات العراقية تقتحم مركز قضاء تلعفر

قضية ضد رئيس ومفتي تونس لمساندتهما مبادرة المساواة في الارث

عواصم خليجية تطوي الخلاف مع بغداد لتحجيم النفوذ الإيراني

ماتيس في بغداد للتفاهم على تلعفر

جماعة ليبية مسلحة تصد المهاجرين عن أوروبا

الأردن وتركيا مع احياء مفاوضات فاعلة بين اسرائيل وفلسطين

معركة تلعفر تنذر بمآس انسانية شبيهة بمآسي الموصل

توقعات بانخفاض شهري حاد في امدادات أوبك

حزب الله يستخدم لأول مرة طائرات بلا طيار في سوريا

القوات العراقية تستعيد السيطرة على أربع قرى غرب تلعفر


 
>>