First Published: 2017-04-18

حادثة اغتصاب واقعية تشكل فيلم 'على كف عفريت'

 

الفيلم التونسي يشارك في مهرجان كان، ويستند على حادثة اغتصاب لفتاة من قبل شرطيين، هزت الرأي العام.

 

ميدل ايست أونلاين

المخرجة كوثر بن هنية تنبش في الواقع التونسي

تونس - يشارك الفيلم التونسي "على كف عفريت" للمخرجة كوثر بن هنية في مهرجان كان السينمائي، وينافس ضمن مسابقة "نظرة ما".

ويستند "على كف عفريت" على قضية اغتصاب حقيقية هزت الرأي العام التونسي من قبل.

تعود المشاركة العربية في مهرجان كان السينمائي إلى سابق عهدها قبل ثورات الربيع العربي في 2011، بإعلانه اختيار 3 أفلام عربية فقط للعرض ضمن دورته الجديدة.

وخلال دورته الـ70، التي تعقد في الفترة من 17- 28 مايو/آيار اقتصرت المشاركة العربية على 3 أفلام فقط من تونس والجزائر، بالإضافة إلى فيلم للمخرج الفلسطيني الدانماركي مهدي فليفل.

يشارك الفيلمان "على كف عفريت"، والجزائري "طبيعة الوقت" للمخرج كريم موساوي، وهو أول فيلم روائي طويل له، بعد عدة أفلام قصيرة مهمة مثل "الأيام السابقة" و"ما الذي يجب أن نقوم به" في مسابقة "نظرة ما".

و"نظرة ما" هي من فئات المسابقة التي يتنافس فيها صناع الأفلام من الجيل الصاعد، أصحاب الأساليب المختلفة في السرد والمتميزة في أصالتها وجرأتها على جائزة أفضل فيلم.

وتعتبر جائزة "نظرة ما" أو "Certain Regard" من فئات الجوائز الرسمية في الحدث السينمائي العالمي.

أما الفيلم الفلسطيني الدانماركي "رجل يغرق" للمخرج مهدي فليفل فيشارك في مسابقة "الأفلام القصيرة" بالمهرجان.

وتستمد المخرجة التونسية الشابة كوثر بن هنية طرحها من الواقع التونسي كشريطي "شلاط تونس" و"زينب تكره الثلج" اللذين حازا على عديد الجوائز بأهم المهرجانات العربية والدولية من بينها التانيت الذهبي لأيام قرطاج السينمائية.

وصرحت بن هنية بأن فيلم "على كف عفريت" سيعرض ضمن البرمجة الرسمية لمهرجان كان السينمائي في دورته السبعين هذا العام وهو مستوحى من حادثة اغتصاب واقعية لفتاة من قبل شرطيين اثنين.

والحادثة التي تحولت إلى قضية رأي عام تعود إلى عام 2012 وتعرف الضحية وهي تدعى مريم بـ"فتاة ليلة 3 سبتمبر" في إشارة إلى تاريخ الحادثة التي كانت بمثابة ليلة رعب عاشتها.

وحادثة الاغتصاب الأصلية كانت وقعت في تونس بعد أشهر من ثورة 2011 لتفجر جدلاً حقوقياً واحتجاجات واسعة في صفوف المجتمع المدني في بلد عانى على مدى عقود طويلة من تسلط الشرطة.

وقالت المخرجة التونسية في تصريحها لإذاعة "جوهرة اف ام" إن "الفيلم استعان بتفاصيل هذه الحادثة واسترجع وقائع تلك الليلة التي عاشتها الفتاة".

وينطلق الفيلم من حادثة اغتصاب مماثلة لتبدأ معاناة الضحية بعدها بين المستشفيات والمراكز الأمنية طيلة ليلة كاملة وحتى الصباح من أجل كتابة محضر وتوثيق الجريمة.

وتؤدي دور الفتاة الضحية في الفيلم الممثلة مريم الفرجاني.

ويعتبر اول ظهور سينمائي لمريم الفرجاني، وتتوقع المخرجة بأن تصبح نجمة معروفة في عالم الفن السابع.

ويشارك في بطولة الفيلم الى جانب مريم كل من أنيسة داود وغانم الزرلي ونعمان حمدة والشاذلي العرفاوي ومحمد عكاري ومراد غرسلي.

وانطلقت الدورة الأولى من المهرجان في مدينة كان الفرنسية مطلع سبتمبر/أيلول 1939، ثم توقف 6 سنوات ليعود منتصف 1946، ويبشر بانطلاق واحد من أهم المهرجانات السينمائية في العالم.

 

البحرين تسجن وتسقط الجنسية عن 36 أدينوا بالإرهاب

الطلب على طيران الامارات متماسك على المسارات الأميركية

حصار أشد وقتال أقل لإخراج الجهاديين من الموصل القديمة

مقتل خمسة أشخاص في غارة جوية على سجن سبها الليبية

كوناكري 'العاصمة العالمية للكتاب' أكثر من شرف لغينيا

روسيا تتريث قبل دعم تمديد محتمل لاتفاق خفض انتاج النفط

الحشد يضغط على العبادي في معركة رجل إيران الأول

تحرير الطريق الدولي بين العراق والأردن من سيطرة الجهاديين

غارات تركيا في سوريا والعراق تثير قلقا أميركيا عميقا

مذكرة توقيف دولية لرجل الأسماء الكثيرة في مخابرات القذافي


 
>>