First Published: 2017-04-20

تقليص واشنطن لدورها في البنك الدولي أمر مستبعد

 

المسؤولة الثانية بالمؤسسة المالية الدولية تعتقد أن أي تراجع أميركي في المؤسسات المالية متعددة الأطراف يتعارض مع مصالح الولايات المتحدة.

 

ميدل ايست أونلاين

'الادارة الاميركية لم تعلن عزمها الانسحاب من المؤسسات الدولية'

واشنطن - قالت ثاني أعلى مسؤولة تنفيذية في البنك الدولي إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ستعمل في غير صالح أجندتها التي ترفع شعار "أميركا أولا" إذا قامت بتقليص دور الولايات المتحدة القيادي في المؤسسات متعددة الأطراف ومن بينها البنك الدولي.

وقال كريستالينا جورجيفا المديرة الإدارية العامة للبنك الدولي الأربعاء إن اجتماعاتها مع مسؤولي إدارة ترامب لم تكشف حتى الآن عن أي رغبة في الانسحاب من المؤسسات المتعددة الأطراف.

وقالت جورجيفا خلال منتدى في بداية اجتماعات الربيع بين صندوق النقد الدولي والبنك الدولي "لم أسمعهم قط وهو يقولون نحن نريد الانسحاب."

ويهدف اقتراح إدارة ترامب الذي يعرف باسم "الميزانية الهزيلة" إلى خفض تمويل بنوك التنمية متعددة الأطراف بما فيها البنك الدولي بواقع 650 مليون دولار على مدى ثلاثة أعوام مقارنة مع الالتزامات التي تعهدت بها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

غير أن الكونغرس الأميركي هو من سيتخذ القرار النهائي بشأن مستويات الإنفاق في السنة المالية المنتهية في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2018، وليس البيت الأبيض.

وقال جورجيفا إن الميزانية تظهر أن الإدارة الأميركية تقدر مكانتها في المؤسسات. والولايات المتحدة هي أكبر مساهم في البنك الدولي حتى الآن وتحوز نحو 17 بالمئة من القوة التصويتية فيه.

وقالت أثناء اجتماع مع لجنة بريتون وودز "تجاهل مكانتكم في المؤسسات التي تتمتعون فيها بصوت مؤثر ومهم للغاية لا يتسق كثيرا مع شعار أميركا أولا."

وأضافت أن تمويل البنك الدولي على الأرجح "ليس على رأس" الأولويات الكثيرة لدى الإدارة الجديدة، مؤكدة أن البنك يعتمد على التمويل الذاتي في كثير من النواحي.

وأشارت إلى أن أحد الأسباب التي ترى أنها ستدفع إدارة ترامب للحفاظ على دورها في البنك الدولي هو عمل البنك على تحقيق الاستقرار في مناطق تمزقها الحروب وللولايات المتحدة مصالح فيها.

وقالت "نحن في العراق وأفغانستان. ونأمل أن نكون في سوريا يوم ما، وهذه أماكن تحتاج إلى استثمارات من أجل إحلال الاستقرار. لا أعرف كيف يمكن أن يتضرر أي من مساهمينا بأن يكون العالم أكثر استقرارا."

 

وحدة عسكرية عراقية تواجه اتهامات بتصفية أسرى في الموصل

السعودية تسجل ارتفاعا في احتياطاتها النقدية لأول مرة في عام

ملك الأردن يطالب بمحاكمة قاتل الأردنيين في حادثة السفارة

باريس تطمئن روما بعدم عزمها تسلم قيادة حل الأزمة الليبية

روما تنتظر موافقة البرلمان على نشر سفن حربية في المياه الليبية

أهوال معركة الموصل تتكشف في المشارح وتحت الأنقاض

السكوت عن ظاهرة الإعدام يشرع القتل العشوائي بالموصل

حفتر: السراج لا يملك طرابلس

فرنسا تعتزم إنشاء مراكز لدرس طلبات اللجوء في ليبيا

معارك سياسية تعرقل خلاص العراق من الجهاديين

حزب الله يعلن وقف إطلاق النار في عرسال

مصر تحشد الطاقات في مجلس قومي لمواجهة الإرهاب

قطر تروج لمكافحة الإرهاب وتفعل العكس

بريطانيا تخطو بلا افق واضح لمرحلة ما بعد بريكست

الدولة الإسلامية تتحرك لإعادة ترتيب صفوفها في ليبيا

المتحولون جنسيا محرومون من الخدمة في الجيش الأميركي

حزب الله يختبر قدراته في عرسال لمعارك مستقبلية

بريطانيا تسمح لرعاياها بالسفر إلى تونس

المصارف الاسلامية تدخل السوق المغربية

الدولة الاسلامية تحاول ايجاد موطئ قدم في الجزائر


 
>>