First Published: 2017-04-20

عمال اغاثة مزيفون نفذوا الهجوم على قافلة اجلاء مدنيين بسوريا

 

الأمم المتحدة تشير إلى أن واحدا من المعتدين ادعى توزيع مساعدات في بلدتي الفوعة وكفريا جذب أطفالا ثم قام بالتفجير المريع.

 

ميدل ايست أونلاين

خدعة تثير قلقا أمميا

جنيف - أكد مسؤولون في الأمم المتحدة الخميس أن منفذي الاعتداء الدامي الذي قتل فيه 130 شخصا نصفهم أطفال السبت في شمال غرب سوريا تظاهروا بأنهم عمال إغاثة.

وقال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا في لقاء صحافي في جنيف إن "أحدهم ادعى أنه يوزع مساعدات فجذب الأطفال، ثم قام بهذا التفجير المريع".

ولم تتبن أي جهة حتى الآن هذه المجزرة التي جرت أثناء إجلاء مدنيين من بلدتي الفوعة وكفريا حيث الغالبية من الشيعة واللتين تحاصرهما فصائل مسلحة معارضة منذ عامين.

واتهمت الحكومة السورية الفصائل المعارضة التي نفت أي مسؤولية عن الاعتداء ودانته.

كما صرح يان ايغلاند الذي يرأس مجموعة عمل أممية لبحث المساعدات الإنسانية في سوريا بأن منفذي الاعتداء ادعوا أنهم عمال إغاثة.

وقال للصحافيين "نجهل هويتهم، لكننا نعلم بأنهم زعموا أنهم عمال اغاثة".

وأفاد شهود عن انفجار سيارة كانت توزع على الأطفال أكياسا من البطاطس قرب حافلات إجلاء المدنيين.

وبدأت عمليات الاجلاء بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة برعاية إيران وقطر على أن يتم على مرحلتين وبالتزامن مع إجلاء جميع سكان الفوعة وكفريا وعددهم نحو 16 ألف شخص، مقابل خروج من يرغب من سكان مضايا والزبداني وبلدات أخرى في ريف دمشق.

وبالتزامن أيضا، يفترض أن يتم الافراج عن 1500 معتقل من سجون النظام.

وقال ايغلاند "ستجري عمليات اجلاء كثيرة في اطار اتفاقات متشعبة لم تشارك فيها الأمم المتحدة"، مضيفا أن تلك الاتفاقات "منبثقة من منطق عسكري لا إنساني".

واعتمد النظام السوري على ما يسميها اتفاقيات مصالحة لإخلاء مناطق تسيطر عليها المعارضة وقد تمكن من استعادة السيطرة على العديد من المناطق دون جهد عسكري.

 

البحرين تسجن وتسقط الجنسية عن 36 شيعيا أدينوا بالإرهاب

الطلب على طيران الامارات متماسك على المسارات الأميركية

حصار أشد وقتال أقل لإخراج الجهاديين من الموصل القديمة

مقتل خمسة أشخاص في غارة جوية على سجن سبها الليبية

كوناكري 'العاصمة العالمية للكتاب' أكثر من شرف لغينيا

روسيا تتريث قبل دعم تمديد محتمل لاتفاق خفض انتاج النفط

الحشد يضغط على العبادي في معركة رجل إيران الأول

تحرير الطريق الدولي بين العراق والأردن من سيطرة الجهاديين

غارات تركيا في سوريا والعراق تثير قلقا أميركيا عميقا

مذكرة توقيف دولية لرجل الأسماء الكثيرة في مخابرات القذافي

ماكرون ينعش أسواق المال الأوروبية

اقحام المساجد في السياسة يثير انقسامات في الجزائر

قفزة مهمة في عدد الوافدين الروس والصينيين إلى دبي

عون مع أي مساعدة أمنية أميركية تنأى بحزب الله عن العقوبات

شركات الطيران الأميركية تعالج عجزها بحملة على نظيراتها الخليجية

قيادي بالدولة الإسلامية يقضي بغارة جوية للتحالف الدولي بالموصل

دائرة الحظر على الرحلات من الشرق الأوسط مرشحة للتوسع

الدولة الاسلامية تعتاد على مهاجمة قوات الأمن في صحراء الأنبار

الجزائر تتهرب من مسؤولية دفع اللاجئين السوريين إلى حدود المغرب


 
>>