First Published: 2017-04-20

مساع اسرائيلية حثيثة لتجنب وقف أندية المستوطنات

 

عشرات من سفراء اسرائيل يحاولون اقناع الفيفا بسحب قضية شرعية ستة اندية في الضفة الغربية من جدول اعمال مؤتمر الاتحاد في البحرين.

 

ميدل ايست أونلاين

الكفة تميل لصالح الفلسطينيين

القدس - اعلن مسؤول اسرائيلي الخميس ان عشرات من سفراء اسرائيل سيحاولون اقناع ممثلي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعدم وقف ستة اندية في المستوطنات تلعب بدعم وادارة من الاتحاد الاسرائيلي، كما يطالب الفلسطينيون.

ويرغب الفلسطينيون في ان يقوم الفيفا في مؤتمره المقرر عقده في 10 و11 من ايار/مايو المقبل في البحرين، بايقاف مباريات ستة اندية تلعب في دوريات مختلفة في الاتحاد الاسرائيلي على ملاعبها في مستوطنات في الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل منذ قرابة 50 عاما.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "تلقى عشرات السفراء الاسرائيليين تعليمات بالدخول في حوار مع ممثلي الفيفا في البلاد التي يعملون بها لافشال محاولة الفلسطينيين غير المقبولة لتسيس الرياضة".

ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير قانوني ويشكل عقبة رئيسية على طريق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

واوضح المسؤول الاسرائيلي ان الدبلوماسيين الاسرائيليين سيحاولون اقناع محاوريهم بسحب قضية اندية المستوطنات من جدول اعمال مؤتمر الاتحاد الذي سيعقد في البحرين.

وكان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب كرر في بداية شهر نيسان/ابريل الجاري مرة اخرى دعوته الى استبعاد اسرائيل من الاتحاد الدولي لكرة القدم، مؤكدا احترامه توصيات الفيفا بشأن النزاع حول أندية المستوطنات.

وكانت لجنة مكلفة من الفيفا يرأسها جنوب الافريقي طوكيو سيكسويل اجتمعت في آذار/مارس بمدينة زوريخ السويسرية لبحث النزاع حول أندية المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة. ويطالب الفلسطينيون بوقف ستة اندية في المستوطنات تلعب بدعم وادارة من الاتحاد الاسرائيلي، كونها تلعب على الاراضي المحتلة عام 1967.

وبحسب مصدر مقرب من المحادثات في جنيف، قدم سيكسويل "مسودة عن تقرير نهائي يتضمن توجيهات محددة"، مشيرا الى ان ثلاثة خيارات مطروحة هي اتخاذ قرار للحفاظ على الوضع الحالي "على رغم المخاطر القانونية المترتبة"، او منح فترة ستة أشهر للاتحاد الاسرائيلي "لتصحيح وضع الأندية الستة المعنية"، أو الدعوة لعقد "مفاوضات جديدة بين الطرفين".

وقال الرجوب القيادي في حركة "فتح" الذي يتولى مسؤوليات رياضية عدة منها رئاسة اللجنة الاولمبية الفلسطينية، انه كان يفضل "الذهاب مباشرة باتجاه فرض عقوبات واستبعاد" الاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم من الفيفا، الا انه شدد على انه "يقدر ويحترم ما قام به" الاتحاد الدولي.

ودان مجلس الامن الدولي في كانون الأول/ديسمبر الاستيطان للمرة الأولى منذ 1979، في قرار انتقدته اسرائيل بشدة.

واعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية ان قرار مجلس الامن يزيد الضغوط على الاتحاد الدولي لكرة القدم لاتخاذ خطوات ضد أندية المستوطنات والتجاوب مع مطالب الاتحاد الفلسطيني.

 

اتفاق رباعي لتخفيف أعباء المهاجرين عن ليبيا

الأردن يبلغ 'الحد الأقصى' في تحمل أعباء اللاجئين

صواريخ عراقية متطورة تضرب أهدافا نوعية للجهاديين غرب الموصل

هجوم براك الشاطئ يشعل الحرب على الجنوب الليبي


 
>>