First Published: 2017-04-21

عبوة من المشروبات الغازية يوميًا تستدرج شيخوخة الدماغ

 

المشروبات الغازية منخفضة السعرات الحرارية ترفع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف، وتسبب ضعف الذاكرة.

 

ميدل ايست أونلاين

خطر على الصحة

واشنطن - حذّرت دراسة أميركية حديثة من أن شرب عبوة واحدة على الأقل يوميًا من المشروبات الغازية بما فيها منخفضة السعرات الحرارية أو ما يطلق عليها "الدايت" تسرع شيخوخة الدماغ، ويرفع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف.

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب بجامعة بوسطن، ونشروا نتائجها الجمعة، في دورية (Alzheimer's Dementia) العلمية.

ولاكتشاف خطورة المشروبات الغازية على الدماغ، تابع فريق البحث حالة 4000 شخص، تزيد أعمارهم عن 45 عاما.

وخلال فترة المتابعة التي استمرت 7 سنوات، رصد الباحثون العادات الغذائية للمشاركين، بما في ذلك المشروبات الغازية والمحلاة بالسكر.

ووجدوا أن شرب ما لا يقل عن علبة واحدة يومياً من المشروبات الغازية المحلاة أو "الدايت"، يزيد خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والخرف بمعدل ثلاثة أضعاف، مقارنة بالأشخاص ممن يستهلكون علبة من تلك المشروبات مرة واحدة أسبوعيًا.

وقال الباحثون إن السكر الزائد، وخاصة الفركتوز الموجود في المشروبات الغازية، قد يضر الدماغ.

ووجد الباحثون، أن الأشخاص الذين يشربون المشروبات السكرية والغازية بشكل منتظم أكثر عرضة لضعف الذاكرة، وصغر حجم الدماغ، خاصة في منطقة الحصين المسؤولة عن التعلم والذاكرة.

وكانت دراسات سابقة أثبتت، أن تناول المشروبات الغازية المحلاة بالسكر بانتظام يمكن أن يؤدي إلى إصابة الخلايا المناعية بالشيخوخة المبكرة، وترك الجسم عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة، بطريقة مشابهة لآثار التدخين.

وأضافت أن تناول كوبين من المشروبات الغازية يوميًا، يمكن أن يضاعفان خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، حتى لو كانت من نوع الـ"الدايت".

 

ماكرون ينعش أسواق المال الأوروبية

اقحام المساجد في السياسة يثير انقسامات في الجزائر

قفزة مهمة في عدد الوافدين الروس والصينيين إلى دبي

عون مع أي مساعدة أمنية أميركية تنأى بحزب الله عن العقوبات

شركات الطيران الأميركية تعالج عجزها بحملة على نظيراتها الخليجية

قيادي بالدولة الإسلامية يقضي بغارة جوية للتحالف الدولي بالموصل

دائرة الحظر على الرحلات من الشرق الأوسط مرشحة للتوسع

الدولة الاسلامية تعتاد على مهاجمة قوات الأمن في صحراء الأنبار

الجزائر تتهرب من مسؤولية دفع اللاجئين السوريين إلى حدود المغرب


 
>>