First Published: 2017-04-21

ديانا كرزون ونداء شرارة تصافحان مهرجان جرش

 

المغني والملحن عمر العبداللات يقوم باحياء أولى ليالي الحدث السنوي الأبرز فنيا بالاردن، وسلسة الحفلات اللبنانية تبدأ مع وائل كفوري.

 

ميدل ايست أونلاين

بث حصري للمهرجان مع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية

عمان - كشف مهرجان جرش للثقافة والفنون عن القائمة الأولية للمغنين الذين سيحيون ليالي دورته الثانية والثلاثين التي تبدأ في 20 يوليو/تموز مع المغنيتين الأردنيتين ديانا كرزون ونداء شرارة.

ويحيي المغني والملحن الأردني عمر العبداللات أولى ليالي المهرجان الذي يعد الحدث السنوي الأبرز فنيا بالمملكة الأردنية الهاشمية.

وقال المهرجان على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إنه اتفق حتى الآن مع ستة من نجوم الغناء اللبنانيين على إحياء ليالي المسرح الجنوبي بجرش.

وتبدأ سلسة الحفلات اللبنانية مع وائل كفوري في 21 يوليو/تموز ثم نانسي عجرم في 22 يوليو/تموز ونوال الزغبي في 26 يوليو/تموز.

وتتواصل الحفلات مع راغب علامة وفارس كرم ووليد توفيق على التوالي أيام 27 و28 و29 يوليو/تموز.

وقالت إدارة المهرجان إن الدورة القادمة ستشمل أيضا ليلة مصرية في الرابع والعشرين من يوليو/تموز إلا أنها لم تكشف بعد عن أسماء المشاركين فيها.

وكانت إدارة مهرجان جرش للثقافة والفنون وقعت مطلع هذا الأسبوع اتفاقية بث حصري مع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية لفعاليات الدورة القادمة.

تأسس المهرجان في 1983 ويقدم سنويا عروضا فلكلورية محلية وعربية وحفلات موسيقية كما يجذب إليه كبار الفنانين العرب ويقام تحت رعاية وزارة الثقافة الأردنية.

وتوقف على مدى تاريخه لمرة واحدة عام 2008 قبل أن يعود ليستأنف من جديد في 2011.

وتقام الدورة الثانية والثلاثون للمهرجان في الفترة من 20 إلى 30 يوليو/تموز بمدينة جرش الأثرية في شمال المملكة الأردنية ومن الأول إلى السادس من أغسطس/آب في العاصمة عمان.

 

نصرالله يتوعد اسرائيل بجيش شيعي متعدد الجنسيات

القوات العراقية تتوغل باتجاه قلب المدينة القديمة بالموصل

هجوم دموي وسط نازحين من الموصل

لا خيار أمام قطر إلا الاستجابة للمطالب الخليجية أو 'الطلاق'

ايقاف ترحيل عراقيين مدانين في أميركا بصفة مؤقتة

مطالب خليجية تجبر قطر على تقديم تنازلات حقيقية لفك عزلتها

مصر تمدد حالة الطوارئ في مواجهة التهديدات الارهابية

قطر المربكة تمنع الاجازات عن العمال الأجانب

غضب وصدمة يخيمان على الموصل بعد تدمير مسجدها التاريخي

مشروع قانون أزهري يغلظ عقاب الكراهية باسم الاديان

قلوب العراقيين تنفطر بسبب تفجير منارة الحدباء

موسكو على درجة عالية من الثقة في مقتل البغدادي

جهود مكثفة لوقف ترحيل عراقيين من أميركا خشية تعرضهم للاضطهاد

منافذ فك عزلة قطر مغلقة أمام جهود أردوغان العقيمة

العبادي يرى أن الدولة الإسلامية أقرت بهزيمتها في الموصل


 
>>