First Published: 2017-04-30

فكرة متطرفة لإنقاذ الصحافة

 

عندما يغيب الطريق إلى ابتكار المحتوى المتميز، فهذا يعني أن الصحافيين عاجزون عن الإحساس بأنهم يعيشون في سوق مريضة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: كرم نعمة

من بين المقترحات التي قدمت قبل سنوات على طاولة لجنة التجارة الفيدرالية بشأن إنقاذ الصحافة الورقية في الولايات المتحدة، ثمة أفكار لاقت انتقادات وسخرية، وبقيت موضع تهكم إلى اليوم.

قُدمت مقترحات آنذاك من بينها تخفيف القيود في لوائح مكافحة الاحتكار بهدف السماح للمؤسسات الإخبارية بفرض رسوم على المحتوى الإلكتروني أو فرض ضريبة على أجهزة آي باد وغيرها من الأجهزة الإلكترونية لدعم تكلفة التقارير الصحافية أو تأسيس صنــدوق عــام على غرار “أميريكو بربس” لدفع رواتب للصحافيين الصغار.

فكرة الضريبة بدت حينها ومازالت فكرة بغيضة، وهو ما دفع رئيس لجنة التجارة الفيدرالية آنذاك جون ليبويتز، في جلسة استماع داخل مجلس الشيوخ، إلى القول إنه يعتقد بصورة شخصية أن فرض ضريبة صحافية تمثل “فكرة بغيضة” وأن اللجنة لا ترغب بشدة في أي إعفاءات تتعلق بمكافحة الاحتكار. ولأن الإنترنت هز النموذج التجاري للصحافة، عقدت لجنة متخصصة في الكونغرس الأميركي جلسة استماع غير مسبوقة، في محاولة لدفع السياسيين التحرك بقوة لمنع انهيار الصحافة الورقية وانخفاض مداخيلها وإيلائها المزيد من الاهتمام.

تلك الفكرة البغيضة التي طرحت قبل سنوات، أعيد تداولها اليوم، مع أنها لم تبعث على أمل لإنقاذ الصحافة من أزمتها المتفاقمة، ولم تستطع كل الأفكار الأخرى بما فيها تدخل السياسيين، إنقاذ الصحافة الورقية من كسادها. إنقاذ الصحافة يبدأ من إعادة صناعة محتواها.

وهاهو داني فورتسون يطالب فيسبوك بوقف قتل الأخبار! ويعترف بإطلاق فكرة متطرفة لإنقاذ الصحف بمقال له في صحيفة صنداي تايمز البريطانية. مقترحاًعلى فيسبوك وغوغل توفير مليار دولار لإنشاء مؤسسة عالمية للصحافة المستقلة؟

حسنا، يكتب فورتسون “أعترف، إنها ليست فكرتي، إنها إميلي بيل، رئيسة مركز الصحافة الرقمية في جامعة كولومبيا”.

قضت بيل أكثر من عام تَدرسُ كيف اختطفت وسائل الإعلام الاجتماعية الصحافة، وتوصلت في النهاية عبر دراسة من 43 صفحة إلى نتيجة واقعية بشأن الأخطاء التي حدثت ومازالت مستمرة.

في بريطانيا مثلا، توقفت صحيفة الإندبندنت بعد ثلاثين عاما من الإصدار لتصبح مجرد صفحة إلكترونية، وقبلها أغلقت ستون صحيفة محلية، فيما ارتفعت الإعلانات الرقمية بنسبة 17 بالمئة مستحوذة على حصة من الصحف المطبوعة.

وتعزو بيل ذلك إلى الأموال التي تدير عمالقة التكنولوجيا ووسائط التواصل الاجتماعي، ولا ترى قوة إعلامية تقابل قوة فيسبوك الذي يقترب من المستخدمين بسرعة مليوني مشترك جديد شهريا، وهي وحدة سرعة فيزيائية جديدة!! ابتكرتها رئيسة مركز الصحافة الرقمية في جامعة كولومبيا.

وتٌعبّر في النهاية عن يأسها من استعادة الصحف الورقية هذا العدد من المسرعين إلى فيسبوك، لكنها تقبل بحصوله على حصة الأسد من العائدات الإعلانية، على أن يعطي الفتات من أجل إبقاء الصحف على قيد الحياة!!

ربما لهذا السبب اعترف داني فورتسون منذ البداية أن يدعم فكرة بغيضة! ويطالب فيسبوك بأن يكون شريكا مثاليا ويعيد خطة مارشال في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، لإنقاذ الصحف الورقية.

ويقول ما لم تتخذ الشركة العملاقة خطوات حقيقية في مساعدة ناشري الصحف على كسب العوائد للصمود في وجه الكساد، فإن مستقبل الصحافة قاتم.

اتبعت صحيفة الغارديان البريطانية مؤخرا صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، في النشر الفوري للقصص والمقالات على فيسبوك، وفعلا وصلت تلك النصوص أسرع من غيرها للمستخدمين، لكنها أضافت خيبة مادية أخرى لأنها لم تُترجم إلى عوائد وأرباح تدعم الصحف، بل أضافت دعما إلى فيسبوك نفسه.

شين سميث، نائب مدير شركة معنية بوسائل إعلام رقمية، يفسر تلك المعضلة بطريقة مثيرة للجدل، فيرى أن وسائل الإعلام الميتة لا يمكن أن تستفيق وتكسب الأرباح حتى وإن وضعت على المنصات الاجتماعية، لأن الميت ببساطة لا يشبه الحي!

فكرة العمل المشترك تتردد كثيرا كطريقة مجدية للإنقاذ، فسبق وأن اقترحت مجموعة “نايت” وهي منظمة خاصة غير ربحية مقرها الولايات المتحدة، مكرسة لدعم الأفكار التحولية التي تشجع الجودة والابتكار في وسائل الإعلام وتشريك المجتمعات المحلية في صناعة القرار وتشجيع الفنون، اقترحت على عمالقة الإنترنت المساهمة في تمويل الصحافة الورقية، أو قيام بورصة لندن بتطوير صناعة الأخبار وتسويقها وتطوير الجدوى الاقتصادية لها.

لقد فعل محرك البحث العملاق غوغل مثل ذلك مع الصحافة، وسوّى خلافه مع وسائل الإعلام الفرنسية التي تتهمه بالاحتكار، عبر زيادة عائدات الإعلانات الإلكترونية للناشرين، وإنشاء صندوق بقيمة ستين مليار يورو لتمويل بحوث تطوير النشر الرقمي الفرنسي.

لكن ذلك المبلغ الكبير لم يعالج الكثير من أمراض الصحافة الفرنسية، لأن الأمر ببساطة متعلق بسلوك القراء الذي تغيّر، ولا يمكن للأموال أن تعيده إلى الوراء من دون محتوى جذاب.

يغيب في كل هذا الجدل الممزوج بالأمل، المحتوى المتميز، متى تصنع الصحافة محتوى يميزها عما يسوق على الإنترنت وعلى المنصات الاجتماعية، ستجد القرّاء الأوفياء.

عندما يغيب الطريق إلى ابتكار المحتوى المتميز، فهذا يعني أن الصحافيين عاجزون عن الإحساس بأنهم يعيشون في سوق مريضة.

 

كرم نعمة

karam@alarab.co.uk

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

إن صفع القطيع لا يكون في الضرب على الخد أو القفى. بل سيكون الضرب على العيون. الإعلام الورقي معول لصفع القطيع دون تمييز. الإعلام الرقمي كرباج القطيع لصفع الإعلام الورقي.

2017-04-30

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

اه ثم اه كم يعشق الإنسان التعود! بكت المهدات والمعدات الحديدية اليدوية أمام كتربلر والحفارة D11 تفغر وجهه الأرض ، في عام 1999 قلنا: سيتوقف القلم وستخجل الورقة من الظهور أمام الناس لأن غوغل واشباههة يفغر عين وعقل الإنسان.

2017-04-30

 
كرم نعمة
 
أرشيف الكاتب
ترامب مفرق الأزواج
2018-01-23
هل جعلت الصحافة العالم أفضل؟
2018-01-21
إعادة اكتشاف أبوبكر سالم
2018-01-16
رئيس تحرير متقاعد لا يتوقف عن التفكير في الصحافة
2018-01-14
أبوظبي وعلاقة المكان بالمكين
2018-01-09
المواطن الصحافي يعلم المراسل الصحافي في إيران درس الحقيقة
2018-01-07
تحطيم المعبد الإعلامي على رؤوس مشيديه
2018-01-02
ديمقراطية الحظر
2017-12-26
شكسبير رجل مخابرات!
2017-12-19
البابا فرنسيس صحافيا
2017-12-17
المزيد

 
>>