First Published: 2017-05-18

مؤسسة النفط الليبية تبحث عن تسوية مع شركة ألمانية

 

فنترشال ترفض احترام اتفاق للخروج من عقد امتياز انتهى أجله والدخول في اتفاق للمشاركة في الإنتاج، ما كبد ليبيا خسائر بمليار دولار.

 

ميدل ايست أونلاين

ليبيا ترحب بالتحكيم لفض الاشكال مع فنترشال

طرابلس - قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إنها عقدت اجتماعا مع فنترشال الألمانية في مارس/آذار وإنها سترحب باللجوء إلى التحكيم "في أقرب فرصة".

وجاء بيان المؤسسة الصادر في وقت متأخر الأربعاء بعد تصريحات لمصطفى صنع الله رئيس المؤسسة قال فيها إنه يعتبر تسوية النزاع مع فنترشال الألمانية "أولوية قصوى".

وتعهدت مؤسسة النفط بالعمل مع حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة حينما وصلت تلك الحكومة إلى طرابلس العام الماضي، لكن العلاقات توترت بسبب خلافات بخصوص دفع ميزانية المؤسسة وقرار أصدرته الحكومة هذا العام بمنح نفسها سلطة التفاوض على العقود بقطاع الطاقة.

وقال صنع الله إن هذا القرار جاء بهدف مساعدة فنترشال التي يقول إنها رفضت احترام اتفاق للخروج من عقد امتياز انتهى أجله والدخول في اتفاق للمشاركة في الإنتاج وإنها مسؤولة عن فقدان المؤسسة إيرادات تصل إلى مليار دولار.

وتقول الشركة الألمانية إن امتيازاتها لا تزال قائمة وإنها على صلة بالمؤسسة "ولا توجد مطالبة تتعلق بأموال مستحقة عليها". ولم يصدر تعقيب من حكومة الوفاق الوطني.

وقال صنع الله "أعتقد أن مشكلة فنترشال هذه تشكل كارثة من وجهة نظر سياسية وهذا يظهر للجميع أن السياسيين يحاولون السيطرة على المؤسسة الوطنية للنفط ويحاولون التدخل في قطاع النفط. إنني قلق من أنهم لن يتوقفوا عن محاولاتهم للسيطرة على المؤسسة من أجل أهدافهم."

وأضاف أن حكومة الوفاق الوطني حاولت تنفيذ قرارها، لكنها لم تتمكن من ذلك وأنه سعيد لأن محكمة في مدينة بنغازي بشرق ليبيا أيدت الاثنين طعن المؤسسة على القرار.

ويواجه قطاع النفط في ليبيا اضطرابات أربكت الانتاج خلال السنوات القليلة الماضية، لكن الانتاج بدأ يتعافى تدريجيا حيث وصل مؤخرا إلى نحو 800 ألف برميل يوميا مع بواد مصالحة تلوح في الافق بين رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر بعد وساطة اماراتية نجحت في جمع الرجلين في أبوظبي على طريق انهاء الأزمة السياسية وتوحيد مؤسسات الدولة النفطية العضو في أوبك والتي تشهد فوضى منذ اطاحت انتفاضة شعبية مسلحة بنظام العقيد معمر القذافي.

وكانت ليبيا تنتج 1.6 مليون برميل يوميا قبل 2010 لكن بعد ثورة 17 فبراير/شباط 2011 نزل الانتاج إلى ما بين 200 ألف و400 ألف برميل يوميا ولم يتجاوز في فترات الهدوء النسبي 600 ألف برميل يوميا.

لكن في الفترة الأخيرة تجاوز 800 ألف برميل يوميا بفضل عودة حقول للإنتاج واعادة تشغيل موانئ كانت متوقفة بسبب أعمال العنف.

 

وحدة عسكرية عراقية تواجه اتهامات بتصفية أسرى في الموصل

السعودية تسجل ارتفاعا في احتياطاتها النقدية لأول مرة في عام

ملك الأردن يطالب بمحاكمة قاتل الأردنيين في حادثة السفارة

باريس تطمئن روما بعدم عزمها تسلم قيادة حل الأزمة الليبية

روما تنتظر موافقة البرلمان على نشر سفن حربية في المياه الليبية

أهوال معركة الموصل تتكشف في المشارح وتحت الأنقاض

السكوت عن ظاهرة الإعدام يشرع القتل العشوائي بالموصل

حفتر: السراج لا يملك طرابلس

فرنسا تعتزم إنشاء مراكز لدرس طلبات اللجوء في ليبيا

معارك سياسية تعرقل خلاص العراق من الجهاديين

حزب الله يعلن وقف إطلاق النار في عرسال

مصر تحشد الطاقات في مجلس قومي لمواجهة الإرهاب

قطر تروج لمكافحة الإرهاب وتفعل العكس

بريطانيا تخطو بلا افق واضح لمرحلة ما بعد بريكست

الدولة الإسلامية تتحرك لإعادة ترتيب صفوفها في ليبيا

المتحولون جنسيا محرومون من الخدمة في الجيش الأميركي

حزب الله يختبر قدراته في عرسال لمعارك مستقبلية

بريطانيا تسمح لرعاياها بالسفر إلى تونس

المصارف الاسلامية تدخل السوق المغربية

الدولة الاسلامية تحاول ايجاد موطئ قدم في الجزائر


 
>>