First Published: 2017-05-19

اعتداء على مسؤول مغربي يترجم التوتر الشديد للدبلوماسية الجزائرية

 

الرباط تندد بتعرض أحد دبلوماسييها لاعتداء جسدي من قبل مسؤول جزائري خلال اجتماع أممي بالكاريبي عقب الاعتراض على حضور جبهة البوليساريو.

 

ميدل ايست أونلاين

'سلوك يثير الاستغراب'

الرباط - ندد المغرب الخميس بتعرض أحد دبلوماسييه لـ"اعتداء جسدي" من قبل مسؤول جزائري خلال اجتماع للجنة تابعة للامم المتحدة في الكاريبي.

وصرح مسؤول مغربي رفيع المستوى ان "لجنة 24 الخاصة، التابعة للامم المتحدة حول إنهاء الاستعمار، كانت تعقد الخميس اجتماعا في جزيرة سانتا لوتشيا".

واوضح المسؤول "في السنوات الاخيرة، تطرح مشكلة تمثيل ولاياتنا في الجنوب (الصحراء المغربية) في كل هذه الاجتماعات، اذ يعترض ممثلونا على حضور جبهة البوليساريو" التي تطالب بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في المنطقة.

واضاف المصدر "خلال الاجتماع قام سفيان ميموني، المدير العام في وزارة الخارجية الجزائرية، بالاعتداء جسديا على نائب سفيرنا الى سانتا لوتشيا".

وتابع المسؤول وهو يحمل صورا لدعم أقواله "لقد اضطر الدبلوماسي الى التوجه الى المستشفى بينما تم تعليق الاجتماع وتقديم شكوى".

يظهر في الصور رجل يرتدي بزة داكنة وهو مدد أرضا بينما يقوم احد عناصر الاسعاف بتقديم العناية له.

من جهته، اكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الحادث وقال "عندما تصل الأمور إلى خرق كافة التقاليد والاعراف الدبلوماسية، من قبل دبلوماسي رفيع المستوى هو ثالث مسؤول في وزارة الخارجية الجزائرية، فذلك خطير جدا".

وتابع بوريطة "انه دليل على التوتر الشديد في الدبلوماسية الجزائرية ان يتوجه مسؤول جزائري الى سانتا لوتشيا وان يلجأ الى العنف بعدما اغضبته مطالب ممثلينا. لكن مثل هذا السلوك يثير الاستغراب من قبل بلد يقول انه مجرد مراقب،" في إشارة إلى الجزائر.

ودعا بوريطة الجزائر في المقابل الى "المساهمة في التوصل الى حل وتحمل مسؤولياتها في ملف الصحراء المغربية".

ويعتبر المغرب الصحراء المستعمرة الإسبانية حتى 1975، جزءا لا يتجزأ من أراضيه، متمسكا بوحدته الترابية وسيادته على كامل أراضيه بما فيها الصحراء المغربية.

وتعرض الرباط، حكما ذاتيا موسعا على سكان الإقليم، فيما تصر جبهة البوليساريو، بدعم من الجزائر، على إجراء استفتاء، بإشراف الأمم المتحدة، لتحديد مصير الإقليم.

وتشرف مهمة سلام تابعة للامم المتحدة منذ 1991 على وقف لاطلاق النار في هذه المنطقة.

وفي خطاب له عام 2014، أكد العاهل المغربي الملك محمد السادس ان الصحراء "ستبقى مغربية إلى أن يرث الله الارض وما عليها".

 

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية

حرية الصحافة في العراق تفشل في الاهتداء لطريقها

قائد الجيش اللبناني يدعو للاستعداد لمواجهة إسرائيل

السودان مع سد النهضة لـ'استعادة المياه' من مصر

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية متلاحقة

فرنسا تسعى لدور أكبر كوسيط في الشرق الأوسط

أدنوك تنفذ خطة طموحة لخصخصة الأنشطة الخدمية وتوسيع شراكاتها

تصريحات متناقضة لحزب الله تعكس عمق أزمته

حماس تحمي علاقاتها مع إيران برفض وصف حزب الله بالإرهاب

صمت انتخابي تلفه مخاوف العزوف عن اقتراع المحليات بالجزائر

غياب الأمن يفاقم جراح القطاع الصحي بجنوب ليبيا

أربيل تستنجد بالمجتمع الدولي لرفع قيود بغداد على الإقليم

عون يدافع عن حزب الله لإخفاء تورطه في دعم الإرهاب


 
>>