First Published: 2017-06-15

بيجو تضع حجر الأساس في مصنع للسيارات بالمغرب

 

فرع الشركة الفرنسية الجديد سيوفر 23 ألف فرصة عمل وينتج بعد نصف عقد من الزمن حوالي 200 ألف عربة.

 

ميدل ايست أونلاين

أول قطاع مصدر في المملكة

القنيطرة (المغرب) - شرعت شركة بيجو سيتروين الفرنسية الخميس في بناء مصنع لصناعة السيارات في القنيطرة (شمال غرب) من المرتقب أن يوفر 23 ألف فرصة عمل، بحسب مسؤولي الشركة.

وتزامن انطلاق أعمال بناء المصنع من طرف المجموعة الاستثمارية الفرنسية مع زيارة الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون للمغرب التي اختتمها صباح الخميس.

وقال حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة المغربي، خلال حفل أقيم قرب مكان تشييد المصنع، إن "ميزانية بناء المعمل تبلغ 6 مليارات درهم (613 مليون دولار)".

ولفت العلمي إلى أن "المصنع سينتج بحلول 2023، حوالي 200 ألف سيارة، وسيتمكن من إنتاج 90 ألف سيارة عقب افتتاحه في 2019".

وسيتمكن المعمل من "تصدير مكونات وأجزاء السيارات بقيمة 1.11 مليار دولار سنويا".

وقال كارلوس طفاريس رئيس المجلس المديري لمجموعة بيجو- ستروين أثناء الحفل "سيساهم المعمل في تحقيق الطموح التجاري لجهة إفريقيا والشرق الأوسط، المتمثل في بيع مليون مركبة في أفق 2025".

وكان قرار تشييد المعمل قد اتخذ خلال اتفاق في يونيو/حزيران 2015 بين المجموعة الفرنسية والمملكة المغربية.

والعام 2016، بلغت الطاقة الانتاجية للسيارات في المغرب 345 ألف سيارة.

وأصبحت صناعة السيارات، أول قطاع مصدر في المملكة ويتوقع أن تصل طاقة الإنتاج بعد خمس سنوات إلى 650 ألف سيارة.

كانت شركة رينو بدأت في إنتاج السيارات بمعملها في طنجة (أقصى الشمال الغربي) منذ 2012.

 

أحداث كركوك والموصل تمحو صورة الجيش العراقي الضعيف

نتنياهو يحشد القوى العالمية لدعم أكراد العراق

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان

مفتاح حل أزمة قطر في طرق الأبواب القريبة

العزلة تدفع اربيل مكرهة للحوار مع بغداد

أمر قضائي باعتقال نائب البارزاني بتهمة 'التحريض'

عودة القوات العراقية تغير موازين القوى بكركوك

بغداد تحذر من إبرام عقود نفط مع كردستان

حظر النقاب لتحقيق الحياد الديني في مقاطعة كيبيك

الدولة الاسلامية تلوذ بالمعقل الأشد تحصينا بانتظار المعركة الفاصلة


 
>>