First Published: 2017-06-18

'الشهداء لا يموتون' تختزل ملامح النصر والتضحية في عدن

 

حملة شكرا مملكة الحزم شكرا إمارات الخير تخلد بجدارية ضخمة ذكرى شهداء سقطوا في ميادين القتال لتحرير المدينة من قبضة الحوثيين.

 

ميدل ايست أونلاين

الجدارية تجتذب المارة ومتذوقي الفن الراقي

عدن (اليمن) - بدأت جدارية "الشهداء لا يموتون" المرسومة على جدران ديوان محافظة عدن جنوبي اليمن، في جذب المارة ومتذوقي هذا النوع من الفن الراقي.

وتأتي الجدارية التي نفذتها حملة شكرا مملكة الحزم، شكرا إمارات الخير "تخليدا لذكرى الشهداء الذين سقطوا في ميادين العزة والشرف"، خلال الحرب في المدينة مع الحوثيين وقوات حليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، ما بين مارس/آذار ويوليو/تموز 2015.

وتم الانتهاء من رسم الجدارية الخميس الماضي بعد عمل تواصل لنحو أسبوعين وضمت صورا لعدد من قتلى الحرب في اليمن من القوات الحكومية والقوات السعودية وحلفائهما المشاركين في الحملة العسكرية.

وشارك في رسمها عدد من الفنانين وهم عبيد محمد باعبيد وشذى محمد جبران وسمر باعبيد.

وقال رئيس الحملة فراس اليافعي "لقد استشهد عدد كبير من أشقائنا من دول التحالف العربي والمقاومة الشعبية الجنوبية دفاعا عن الحق والكرامة والشرعية في اليمن وهذا الجدار نوع من الوفاء لهذه التضحيات".

وأشار إلى أنه "رغم الألم الذي يعتصر قلوبنا على فقداننا كوكبة من خيرة رجال السعودية والإمارات واليمن، إلا أننا نشعر بالفخر والاعتزاز لما قدموه من تضحيات أثناء دفاعهم عن الدين والعروبة".

وصرح اليافعي بأن حملته التي أطلقت مؤخرا موقعا إلكترونيا تعتزم مستقبلا، تنفيذ فعاليات مشابهة في عدة عواصم عربية وأجنبية، بينها الرياض وواشنطن، لكن خططها حول ذلك لم تكتمل بعد.

وبدأت الجدارية تجذب المارة على الطريق الرئيسي الرابط بين مدينتي المعلا وكريتر، حيث ديوان المحافظة.

ومن بين الشهداء الذين رسموا على الجدارية قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء علي ناصر هادي والعقيد عبدالله السهبان القائد السابق للقوات السعودية.

 

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق

مكافحة الإرهاب محور مباحثات عون في زيارة تاريخية لبغداد

أوبك تقترب من تحقيق أهداف خفض الانتاج

المدارس الجزائرية خارج الخدمة مع تنفيذ اضراب شامل

'أوكسفام' تحقق في 26 فضيحة جنسية جديدة

الأوروبي للإنشاء والتعمير يدعم المغرب في مكافحة البطالة

حفتر والسراج يطلبان الدعم العسكري من روسيا

إدراج عبدالمنعم أبوالفتوح على قوائم الإرهابيين في مصر

شطحة قطرية مع واشنطن بعيدا عن أصل الأزمة في الخليج

كيف تعاملت دول المغرب العربي مع الملف الليبي

عاد السلام الى سنجار واستقرت سطوة الميليشيات


 
>>