First Published: 2017-07-17

الموت يباغت أبا الزومبي في السينما

 

مبتكر أفلام الاموات الاحياء جورج روميرو يترجل عن 77 عاما، تاركا خلفه اعمالا حصدت مشاهدات وإيرادات قياسية.

 

ميدل ايست أونلاين

موهبة فذة خلدتها افكار خارجة عن المألوف

نيويورك - قال شريك جورج روميرو مبتكر أفلام الزومبي إنه توفي بسبب إصابته بسرطان الرئة في مستشفى بتورنتو الأحد عن 77 عاما.

وكتب روميرو وأخرج فيلم "نايت أوف ذا ليفينغ ديد" في 1968 والذي يروي قصة عودة الموتى إلى الحياة وأكلهم لحوم الأحياء بالإضافة إلى خمسة أجزاء منها "دون أوف ذا ديد" الذي تصدر إيرادات السينما في 1978.

وبالإضافة إلى رعب الزومبي الذين يأكلون لحوم الأحياء فإن سلسلة أفلام "ديد" تمحورت حول موضوع الأشخاص الذين يعيشون في رعب أثناء خضوعهم للحصار حيث يتحول كل منهم ضد الآخر بدلا من الاتحاد في مواجهة عدوهم المشترك.

وقال روميرو لنيويورك تايمز في 2016 إن الكثير والكثير من الأشخاص شاهدوا فيلمه ونتيجة ذلك "ظل الفيلم حيا".

ويذكر موقع "آي.إم.دي.بي دوت كوم" لقاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت أن فيلم "نايت أوف ذا ليفينغ ديد" الذي تكلف إنتاجه قرابة 114 ألف دولار حصد إيرادات في جميع أنحاء العالم حوالي 30 مليون دولار.

ويقول الموقع إن فيلم "دون أوف ذا ديد" حقق إيرادات بلغت 55 مليون دولار في جميع أنحاء العالم.

ورغم ان روميرو نال القسط الاكبر من الاضواء عبر افلام الازومبي، الا انه وقع ايضا اعمالا اخرى في أنماط مختلفة، مثل فيلم مصاصي الدماء مارتين (1977)، والملحمي كنايترايدير (1981) أو "حادث على الطريق" (1988).

وجميع هذه الاعمال تتميز بطابع مكافحة الانسياق والتهميش، ورفض التوافقات والسائد.

 

لبنان 'ينأى بنفسه' عن اجتماع وزاري عربي حول تدخلات ايران

اتصالات دولية مكثفة في فرنسا لمواجهة أنشطة إيران وحزب الله

بوتفليقة يأمل بولاية خامسة

لا أحد تحت حكم الدولة الاسلامية في العراق

سخط أفريقي على سوق العبيد في ليبيا

السيسي يشدد لهجة التحذير من المساس بحصة مصر في النيل

فرنسا تعرض استضافة مؤتمر دولي حول أزمة لبنان

الدولة الإسلامية تفشل في الإبقاء على أسس 'دولة الخلافة'

فقاعة قطرية من واشنطن عن هبوط قوات أميركية في إيران

رغم انسحاب واشنطن، 200 دولة تتشبث باتفاق المناخ العالمي

أشرف ريفي يحذر من عزل لبنان بسبب سلاح حزب الله

'جيل كامل' سيمر قبل التئام الجراح في ليبيا

الحريري من السعودية إلى فرنسا إلى دول عربية ثم لبنان

الرياض تحتج دبلوماسيا لدى برلين على تلميحات بشأن الحريري


 
>>