First Published: 2017-08-08

الحكومات لا تبالي بشمس جهنم

 

لا يوجد في وزارات التخطيط في البلدان العربية من ينظر إلى مستقبل البلاد بعد عشرين سنة مثلا عندما تصل درجة الحرارة فيها صيفا إلى معدلات مرتفعة تجعل من المستحيل على الإنسان السير في الطرقات.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: كرم نعمة

يقولون والعياذ بالله إن شمس يوليو وأغسطس مغموسة في جهنم! فلماذا لا تفكر الحكومات في بلداننا العربية بإنقاذ الناس من شمس جهنم وهم في الحياة؟

قد يبدو سؤالي للبعض بطرا، بينما الحكومات نفسها عاجزة عن إعادة النازحين إلى ديارهم، وتوفير الماء الصالح للشرب…، لكن مشكلة الطقس الحار صيفا تشكل خطرا مخيفا على مستقبل البلدان، ويتفاقم هذا الخطر سنويا من دون أن توجد خطة أو على الأقل مشاريع ودراسات للتفكير باتقاء تأثيراته بوسائل دائمة.

ليس حلا توفر المزيد من أجهزة التكييف، لأن كل ذلك يزيد من سخونة الطقس ويجعل من المدن أماكن لا تطاق.

لا يوجد في وزارات التخطيط في البلدان العربية من ينظر إلى مستقبل البلاد بعد عشرين سنة مثلا عندما تصل درجة الحرارة فيها صيفا إلى معدلات مرتفعة تجعل من المستحيل على الإنسان السير في الطرقات.

وتحترق الحقول ويذوب إسفلت الشوارع، ربما تنقطع عندها صلة البلدان الساخنة بالعالم ويهاجر الناس هربا من إصابتهم بسرطان الجلد وتصبح الأراضي قفارا غير صالحة للعيش.

لست متشائما، لكنني أشعر بآلام الآخرين كلما رأيت مشهدا تحت شمس تموز المغموسة في جهنم، أو سمعت شكوى من أهلنا هناك.

مسنة تونسية اشتكت بمرارة بأنها لا تستطيع تشغيل المروحة الوحيدة التي تمتلكها خشية من فاتورة الكهرباء نهاية الشهر، رب أسرة عراقي أعترف إن الحر اللاهب فاقم من التذمر والكراهية داخله حتى من أقرب أفراد أسرته. فالطقس الحار سبب لتوتر الأعصاب وتأثيرات ذلك على المجتمع خطيرة.

الأسبوع الماضي اضطرت طائرة ركاب قادمة من فرانكفورت إلى بغداد إلى قطع رحلتها إلى العراق والعودة إلى ألمانيا بسبب ارتفاع درجة الحرارة التي وصلت إلى خمسين درجة مئوية. وعلينا أن نتخيّل الحال بعدها عندما تصل درجة الحرارة إلى معدلات أعلى؟

الحكومات التي تعمل من أجل شعوبها، تدرك أن الطقس الساخن سبب لتأخر البلدان، وانخفاض الإنتاجية وتوقف الأعمال ويتسبب بموت كبار السن والأطفال، لذلك تكون جاهزة لمواجهة هذه الكارثة.

لكن كارثة الطقس الساخن التي جعلت الناس في البلدان يزدادون تذمرا وأفقدتهم أعصابهم، لم تحظ إلى اليوم باهتمام حكومي يشعر بمخاطرها.

بلاد الشمس الساخنة التي يتوق إليها السائحون من البلدان الباردة ستصبح مدنا لا يمكن تحملها من سكانها، فكيف بعدها يتوق لها الزائرون الأجانب!

 

كرم نعمة

karam@alarab.co.uk

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

قال الخليفة معاوية نحن لم نفكر في تغيير مناخ مكة ، ولكننا غيرنا تواجدنا في مكة. ويقول عبد الرحمان الداخل: عندما دخلنا الأندلس لم نشتاق إلى الصحراء كما لم يشتاق الخليفة وكاتب الوحي معاوية إليها ، لهذا التفكير في تغيير المناخ الصحراوي بدعة. حلو.

2017-08-10

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

عندما حمل محمد رسالته إلى سكان الصحراء العربية استند على الإنجاب والسيف والجنة ، ولكنه لم يدعوا إلى تغيير البيئة مع انها كانت أكثر حرارة من الآن. وإلا كيف أصبح صخرها طحينا نائما ؟! الحرارة العالية إمتحان القدر لحرارة الإيمان. حلو نعم حلو.

2017-08-10

 
كرم نعمة
 
أرشيف الكاتب
أحتفظ بربطة عنقي احتراما لقواعد اللغة
2017-09-19
ماذا يحدث عندما تتوقف الصحف عن الإصدار
2017-09-17
قلوبنا أقل جودة
2017-09-12
لا توجد دروس في التاريخ تتعلمها الصحافة
2017-09-10
شكرا يا عمر!
2017-09-05
الشعور السيء يمكن أن يكون جيدا!
2017-08-29
انحياز عقلي في عالم ما بعد الحقيقة
2017-08-27
تلفزيون الواقع العربي
2017-08-20
كاظم الساهر نجمة عالية في علم العراق الوطني
2017-08-15
الأخبار بيئة صعبة تبحث عن هوية
2017-08-13
المزيد

 
>>