First Published: 2017-08-08

أوبك تجدد التزامها باتفاق خفض الانتاج

 

الدول المنتجة للخام المشاركة في اجتماع أبوظبي تؤكد أنها لا تزال ثابتة في التزامها بتطبيق اتفاق نوفمبر 2016.

 

ميدل ايست أونلاين

جهود مستمرة للضغط على تخمة المعروض النفطي

أبوظبي/لندن - ذكرت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الثلاثاء أن البلدان المنتجة للخام من الكارتل وخارجه أكدت أنها لا تزال ملتزمة بخفض الانتاج لوقف انهيار أسعار النفط.

وأعلنت اللجنة الفنية التي تضم دولا في أوبك ومنتجين آخرين في بيان في ختام مؤتمر استغرق يومين في أبوظبي، أن القرارات في الاجتماع الذي حضرته روسيا والسعودية "ستساعد على الامتثال التام" لخفض الانتاج.

وكانت دول أوبك وغيرها من منتجي النفط الآخرين أكدوا في نوفمبر/تشرين الثاني خفض الإنتاج حتى مارس/اذار 2018، ما يحد من وفرة المعروض في محاولة لرفع الأسعار بعد انهيارها عام 2014.

واثر انتعاش شهدته بعد الاتفاق، انخفضت أسعار النفط دون 50 دولارا للبرميل، فقد أنتج بعض المصدرين كميات أكثر من تلك المتفق عليها في إطار اتفاق نوفمبر/تشرين الثاني 2016، ما يثير الشكوك حيال قدرة المنظمة على فرض القرار.

لكن الكارتل أعلن الثلاثاء أن الدول المشاركة في اجتماع أبوظبي "لا تزال ثابتة في التزامها بتطبيق" اتفاق نوفمبر 2016.

وأعلنت أوبك الشهر الماضي أن هناك "مجالا لتحسين" تنفيذ الاتفاق ودعت الدول التي وقعته الى "التوصل بسرعة للامتثال التام".

وقد دعت اللجنة الوزارية التابعة للكارتل إلى اجتماع أبوظبي بهدف التوصل إلى "المزيد من التحسن" للالتزام بخفض الانتاج. ووصفت الاجتماع بأنه كان مثمرا.

وأكدت أن الامارات والعراق وكازاخستان وماليزيا أعربت عن "دعمها التام لآلية المراقبة الحالية" للاتفاق.

وانخفضت أسعار النفط قليلا قبل اختتام الاجتماع، إلى ما دون العتبة الرمزية البالغة 50 دولارا للبرميل.

 

إلغاء قرار صادم بتعيين رئيس زيمبابوي سفيرا للنوايا الحسنة

الملك سلمان والعبادي يضعان حجر الأساس لتعاون 'غير محدود'

العبادي يخرج من دائرة السخرية إلى شعبية لافتة

أول إحالة إلى القضاء العسكري لمتهمين بتقويض الأمن في البحرين

كسر 'العمود الفقري' للماكينة الجهادية في سوريا

المغرب يفند جهل الجزائر بأبجديات الطيران والبنوك

خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك


 
>>