First Published: 2017-08-10

الفيليبين تفاجىء الصين في كأس آسيا لكرة السلة

 

المنتخب الفلبيني للسلة يحقق فوزه الاول على حامل اللقب الصيني، والعراقي والاردني يحسمان المواجهتين العربيتين مع القطري والسوري.

 

ميدل ايست أونلاين

الفيليبين تحقق الاهم

بيروت - حققت الفيليبين الوصيفة أولى مفاجآت كأس آسيا الـ29 لكرة السلة التي يستضيفها لبنان حتى 20 آب/أغسطس الجاري بتغلبها على الصين حاملة اللقب، وحسم العراق والاردن المواجهتين العربيتين مع قطر وسوريا.

في مباراة قمة ضمن المجموعة الثانية، تغلبت الفيليبين على الصين 96-87.

سيطر الفيليبينيون على المجريات منذ صافرة البداية، إذ اعتمدوا على السرعة في الارتداد والسيطرة على المتابعات دفاعاً وهجوماً برغم غياب النجم الأميركي الأصل اندريه بيلاتشي؟

كما لم يتأثر فريق المدرب فنسنت رييس بإقصاء كالفن أبويفا بسبب "نطحه" جين لي اثر كرة مشتركة، واستمر في توسيع النتيجة لينتهي الشوط الاول بفارق 14 نقطة 53-39.

استفاق الصينيون في الربع الأخير ونجحوا في دك السلة الفيليبينية من مختلف المحاولات ليتقدموا 83-82 قبل خمس دقائق من النهاية، بيد أن تألق جايسون كاسترو وليم (13 نقطة و7 تمريرات حاسمة) وجابيث أغيلار (7 نقاط) وتيرنس روميو (26 نقطة) وكريستيان كارل ستانداردينغر (15 نقطة و6 متابعات) أعاد الكفة لمصلحة منتحب بلادهم.

وبرز من الجانب الصيني ايلون غاو (18 نقطة و5 تمريرات حاسمة) وبينغ زهو (17 نقطة) وجين كيو هو 13 نقطة و7 متابعات).

وهذا الفوز الأول للفيليبين على جارتها منذ 2007.

وفي المجموعة عينها، حسم منتخب العراق المواجهة العربية الأولى بتغلبه على نظيره القطري 75-66.

وفرض "أسود الرافدين" أسلوبهم على اللقاء وتميزوا بالتصويب من خارج القوس فسجلوا 11 رمية ثلاثية من 33 محاولة، لا سيما عبر كرار حمزة(13 نقطة، بينها 3 رميات ثلاثية)، واضاف حسن عبد الله 13 نقطة (بينها 3 رميات ثلاثية ايضا)، أما أفضل مسجل فكان الأميركي الاصل كيفن غالاوي برصيد 16 نقطة مع 8 متابعات.

وافتقد المنتخب القطري الذي يقوده المدرب العراقي قصي حاتم جهود لاعبه الأميركي الاصل سامي مونرو، حيث وجد دفاعه صعوبة في كبح جماح العراقيين، وحاول لاعبوه مراراً العودة الى اجواء المباراة إلا انهم عجزوا برغم تألق عبد الرحمن سعد الذي سجل 23 نقطة، وأضاف اليها المخضرم علي سعيد عرفان 12 نقطة مع 12 متابعة ومنصور الحداري 12 نقطة.

واكتسح المنتخب الايراني نظيره الهندي بفارق 47 نقطة 101-54 ضمن مباريات المجموعة الأولى.

برز من المنتخب الايراني المخضرم حامد حدادي (20 نقطة و8 تمريرات حاسمة) ومحمد جمشيدي جعفر أبادي (18 نقطة) وسجاد ماشايخي (16 نقطة) وأوشين سهاكيان (11 نقطة) وارسلان كاظمي (10 نقاط)، ومن المنتخب الهندي امجيوت جيل سينغ (10 نقاط).

وضمن المجموعة ذاتها، جاءت عودة سوريا الى المشاركة القارية بعد غياب دام 6 سنوات بسبب الحرب، جيدة برغم الخسارة بصعوبة أمام الأردن 66-68.

صنع النشامى الفارق في الربع الأول الذي أنهوه متفوقين بفارق 16 نقطة (28-12)، إلا ان "نسور قاسيون" كانوا الأفضل في الأرباع الثلاثة التالية من دون ان يعوضوا الفارق الكبير.

برز من الأردن موسى العوضي (16 نقطة) وأحمد الحمارشة (12 نقطة)، ومن سوريا طارق الجابي (25 نقطة) وعمر الشيخ علي (17 نقطة) والمجنس ايغور تودوروفيتش (10 نقاط).

وتلتقي الخميس تايوان مع اليابان واستراليا مع هونغ كونغ في المجموعة الرابعة، وكوريا الجنوبية مع كازاخستان ولبنان المضيف معنيوزيلندا في المجموعة الثالثة.

 

القوات العراقية تقتحم مركز قضاء تلعفر

قضية ضد رئيس ومفتي تونس لمساندتهما مبادرة المساواة في الارث

عواصم خليجية تطوي الخلاف مع بغداد لتحجيم النفوذ الإيراني

ماتيس في بغداد للتفاهم على تلعفر

جماعة ليبية مسلحة تصد المهاجرين عن أوروبا

الأردن وتركيا مع احياء مفاوضات فاعلة بين اسرائيل وفلسطين

معركة تلعفر تنذر بمآس انسانية شبيهة بمآسي الموصل

توقعات بانخفاض شهري حاد في امدادات أوبك

حزب الله يستخدم لأول مرة طائرات بلا طيار في سوريا

القوات العراقية تستعيد السيطرة على أربع قرى غرب تلعفر


 
>>