First Published: 2017-08-10

المستقبل على المدى البعيد جيد للسيارات الكهربائية

 

الشركة السويسرية العملاقة غلينكور تسجل أرباحا في النصف الاول من العام2017 والاعتماد على السيارات الكهربائية يعزز الطلب على المواد الخام.

 

ميدل ايست أونلاين

مصادر جديدة للطلب على سلع اساسية

زوريخ (سويسرا) - أعلنت الشركة السويسرية العملاقة لتجارة المواد الأولية غلينكور الخميس أنها سجلت أرباحا في النصف الاول من العام 2017 وأن المستقبل على المدى البعيد جيد فيما سيعزز الاعتماد على السيارات الكهربائية الطلب على المواد الخام.

وأعلنت الشركة المسجلة في سويسرا أرباحا صافية بقيمة 2,4 مليار دولار (ملياري يورو) مقارنة بخسائر بقيمة 369 مليون دولار في النصف الأول من العام الماضي، مدفوعة بارتفاع اسعار السلع وجهود الشركة لتسوية دفتر حساباتها.

عندما انهارت اسعار السلع في 2015 هاجم المستثمرون غلينكور وسط مخاوف من أن تكون ديونها الهائلة التي بلغت 30 مليار دولار غير قابلة للسداد مع تراجع قيمة اصولها.

وبلغت خسائر الشركة ذلك العام 5 مليارات دولار.

وقام المدير التنفيذي للشركة آيفان غلاسنبرغ بجهود جريئة للسيطرة على الدين. فألغى حصص الأرباح المدفوعة للمساهمين وباع أصولا وضبط الانتاج في إجراءات خفضت الدين ليبلغ الان 13,9 مليار دولار.

ولم تتحسن الارباح الصافية فحسب بل ارتفع مقياس الارباح التشغيلية بأكثر من الثلثين ليسجل 6,7 مليار دولار.

وقال غلاسنبرغ إن التحول لاستخدام السيارات الكهربائية سيكون جيدا لغلينكور.

وأضاف "إذ نتطلع قدما، فإن العدد الكبير المحتمل طرحه في الأسواق من السيارات الكهربائية وانظمة تخزين الطاقة سيوجب على ما يبدو مصادر جديدة للطلب على سلع اساسية منها النحاس والكوبالت والزنك والنيكل".

وبدأت شركة تصنيع السيارات الكهربائية الاميركية تيسلا الشهر الماضي في تسليم السيارات من طراز "موديل 3" للزبائن. وتسعى تيسلا لانتاج 10 آلاف سيارة من هذا الطراز اسبوعيا بحلول العام المقبل.

تعول المجموعات المصنعة للسيارات بدرجة متزايدة على المركبات الكهربائية مع الأمل في تعميم انتشارها لتطال فئات اوسع من المستهلكين.

وتقدم الشركات هذا العام نماذج عدة من السيارات الكهربائية في معرض لاس فيغاس للالكترونيات المخصصة للعموم تشمل مركبات واقعية يمكن البدء بانتاجها ونماذج استشرافية اكثر غرابة.

ولعل اكثر النماذج جرأة هو السيارة ذات المقعد الواحد الشبيهة بمركبة شخصية "باتمان" والمصنعة من قبل شركة "فاراداي فيوتشر" الوافدة حديثا الى عالم مصنعي السيارات الكهربائية والتي تتخذ في ولاية كاليفورنيا مقرا لها بتمويل من مستثمرين صينيين.

وهذه السيارة المسماة "اف اف زيرو 1" وهي اول نموذج تقدمه الشركة قد لا ترى النور يوما، الا انها صممت استنادا الى المنصة التي تقول "فاراداي فيوتشر" إنها تريد استخدامها لتصنيع اولى سياراتها في غضون عامين.

وتعرض مجموعة "فولكسفاغن" الألمانية أيضا نموذجين من السيارات الكهرباية في المعرض احدهما مسمى "باد - اي" وهي سيارة صغيرة متصلة بالانترنت تعطي فكرة عما قد تكون عليه سيارات المستقبل.

كذلك يعد جعل السيارات الكهربائية أكثر سهولة للاستخدام بهدف جعل سوقها تطال اكبر فئة ممكنة من الاهداف التي وضعتها "جنرال موتورز" لطراز "شفروليه بولت إي في" الذي كشفت المجموعة عن نسخته النهائية في معرض لاس فيغاس وستبدأ بتصنيعه هذا العام.

وتتوجه "جنرال موتورز" من خلال هذه السيارة القادرة على السير لمسافة 320 كيلومترا بعد كل عملية شحن لبطاريتها والمزمع بيعها بسعر معلن يبلغ 30 الف دولار مع حسم قيمة المساعدات الحكومية، الى "اي شخص يريد توفير الوقت وادخار المال والحفاظ على البيئة" بحسب المديرة العامة للمجموعة ماري بارا.

وجددت مجموعة "فورد" الاميركية من جهتها خلال معرض لاس فيغاس الاعلان عن نيتها استثمار مبلغ 4,5 مليارات دولار خلال خمس سنوات في تطوير سيارات كهربائية بهدف تصنيع 13 طرازا جديدا كلها كهربائية او هجينة بحلول سنة 2020.

 

الامارات تدعو إلى التصدي بقوة أكبر لأنشطة إيران التوسعية

قادة الميليشيات الموالون لإيران يخوضون الانتخابات في العراق

الموصل تحتفل بالنصر على الدولة الإسلامية

صندوق النقد الدولي يضغط على تونس لمواجهة عجز مثير للقلق

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

بروكسل تدفع لتسريع وتيرة ترحيل المهاجرين من ليبيا

لبنان يخطو نحو الدخول لنادي الدول النفطية

سوريا ولبنان يعيدان فتح معبر حدودي مغلق منذ 2012

صدمة من احتمال منع النساء من العمل قرب المساجد في كيبيك

القاهرة تفرج عن 300 سوداني اعتقلوا في حلايب

قذاف الدم يتهم الغرب بتكريس النزاع في ليبيا

مروحيات هجومية من واشنطن للجيش اللبناني لتعزيز مراقبة الحدود

مسيرة شموع لمسيحيي الأردن تأكيدا لعروبة القدس

أوبك متفائلة باستعادة السوق لتوازنها مع تقلص تخمة المعروض

الجزائر تواجه الأزمة المالية بشراكات أوسع في مجال الطاقة

العبادي يقر بأن الفساد سبب دخول الإرهاب للعراق

موسكو تبدي استعدادها لبحث تخفيف حظر السلاح على ليبيا


 
>>