First Published: 2017-08-11

محسن فاروق الحاضر الأبرز بمهرجان الموسيقى العربية رغم الغياب

 

التظاهرة الأقدم والأكبر من نوعها مصريا وعربيا تهدي دورتها للمطرب الراحل وتعدّ فيلما تسجيليا عن مشواره وعطاء فني تجاوز الثلاثين عاما.

 

ميدل ايست أونلاين

اختطفه الموت قبل ساعات من صعود المسرح

القاهرة - قررت إدارة مهرجان الموسيقى العربية الذي تقيمه دار الأوبرا المصرية سنويا إهداء الدورة القادمة للمطرب الراحل محسن فاروق الذي توفي في يوليو/تموز.

وتوفي فاروق، سوليست فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية، في 23 يوليو/تموز عن 56 عاما قبل ساعات من صعوده إلى المسرح لتقديم حفل في بيت الغناء العربي بقصر الأمير بشتاك في القاهرة.

وتقام الدورة السادسة والعشرون من المهرجان الأقدم والأكبر من نوعه مصريا وعربيا في نوفمبر/تشرين الثاني.

ويقام المهرجان على مسارح الأوبرا في القاهرة والإسكندرية ودمنهور ويستقطب كل عام كبار المطربين إضافة للمواهب الشابة العربية كما ينظم مسابقات في العزف على عدد من الآلات.

وقال المركز الإعلامي لدار الأوبرا في بيان إن إهداء الدورة إلى روح المطرب الراحل جاء "تقديرا وعرفانا بما قدمه من إنجازات في خدمة الموسيقى العربية والطرب الأصيل بمصر والوطن العربي".

وأضاف البيان "يجري حاليا إعداد فيلم تسجيلي عن مشواره وعطائه الفني الذي تجاوز الثلاثين عاما باعتباره أحد أبرز العلامات الفنية في تاريخ المهرجان".

برع فاروق في أداء الأغاني الطربية خاصة أغاني محمد عبد الوهاب حتى أطلق عليه النقاد "أستاذ الطرب" وقدم حفلات في كثير من مدن وعواصم العالم ومثل مصر في مهرجانات إقليمية ودولية.

كما شغل المطرب الراحل مناصب رئيس لجنة التراث الموسيقي والمشرف العام على بيت الغناء العربي التابع لصندوق التنمية الثقافية وساهم في إعداد وتدريب العديد من الأصوات المصرية والعربية التي أصبح لها مكانة بارزة على الساحة الفنية المصرية والعربية.

 

جدل الهوية يسبق التلاميذ الى المدارس الجزائرية

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان

منع داعية سعودي من الخطابة وصف المرأة بأنها بـ'ربع عقل'

الصدر يعتبر استفتاء الانفصال 'انتحارا'

أوبك تناقش تمديد اتفاق خفض الانتاج إلى ما بعد مارس 2018

برنامج أويحيى ينال ثقة البرلمان وسط انتقادات حول التوجه المالي

دعوات أممية لإنهاء الاقتتال في صبراتة

انشاء فريق أممي لجمع أدلة على جرائم الدولة الاسلامية في العراق

تحرير عانة بالكامل يفتح طريقا سالكة لاستعادة الحويجة والقائم

افتتاح مدرسة تحمل اسم الخميني يثير مخاوف طائفية في نينوى

السراج لا يرى حلا سياسيا بمعزل عن اتفاق الصخيرات

كتيبة الدباشي من تهريب البشر إلى تولي الأمن في سواحل ليبيا

تحركات مضادة للاستفتاء الكردي من العراق وايران وتركيا

ترامب يعد ببحث استئناف مساعدة عسكرية معلقة لمصر

بدء الهجوم على الحويجة قرب أجواء الاستفتاء في كركوك


 
>>