First Published: 2017-08-12

أي.إم.دي تتصدر سباق سرعة المعالجات للمرة الاولى منذ عقد

 

شركة التكنولوجيا الاميركية تطلق معالجا يحتوي على 16 نواة بتردد يصل إلى 4 غيغاهيرتز، في انجاز امام غريمتها العملاقة انتل.

 

ميدل ايست أونلاين

انتصار قد لا يدوم طويلا

صني فالي (كاليفورنيا) – انتزعت شركة التكنولوجيا الاميركية أي.إم.دي رسميا من غريمتها إنتل الصدارة في سباق سرعة وحدة المعالجة المركزية بمعالج يحتوي على 16 نواة وبتردد يصل إلى 4 غيغاهيرتز.

ويعد الأمر إنجازا بالنسبة للشركة البالغة قيمتها السوقية للأسهم 12.1 مليار دولار بالمقارنة مع شركة إنتل البالغة قيمتها السوقية للأسهم 172 مليار دولار، كما انها تعتبر أكبر شركة لصناعة الرقائق في العالم.

وبدأت أي.إم.دي مع انطلاق الاسبوع في شحن وحدة المعالجة المخصصة للكمبيوترات المكتبية والمسماة "Ryzen Threadripper 1950X".

والمعالج الاسرع في العالم ينبض بتردد أساسي يصل إلى 3.4 غيغاهيرتز وبتردد أعظمي اقصاه 4 غيغاهيرتز.

وتفوق أي.إم.دي على إنتل في سباق السرعة يعد الاول من نوعه منذ عقد من الزمن.

وحصلت وحدة معالجة أي.إم.دي على علامة تصل بين 2900 و3100 نقطة تبعاً لمنصة الاختبار والقياس "Cinebench"، فيما حصل معالج إنتل "Core i9-7900X" ذو العشر أنوية على أكثر من 2000 نقطة.

والمقارنة عادلة من حيث سعر المعالجات في السوق الذي يصل إلى 1000 دولار لكل منهما، في حين تشير شركة أي.إم.دي إلى أنها توفر أداء أفضل بنسبة 38 في المئة ضمن نفس الفئة السعرية مع معالجات إنتل.

ومن المحتمل ان تصدر أي.إم.دي لعرش السرعة لن يدوم طويلا مع قدوم منتظر للجيل الثامن من معالجات انتل في 21 أغسطس/اب.

كما تخطط انتل لطرح معالج اخر في 25 سبتمبر/ايلول يمتلك 18 نواة و36 ثريد ويعد البديل للمعالجات الأسرع زيون المخصصة لمراكز البيانات.

 

هل يبدد العبادي مخاوف القضاة في حربهم على الفساد

مخاوف من تكرار سيناريو دمار الموصل في تلعفر

وحدها إسرائيل تدعم استفتاء انفصال كردستان العراق

الجيش الليبي يثبت تعاونه التام مع المحكمة الجنائية الدولية

السعودية تحسم خياراتها في قطر بسحب الثقة نهائيا من تميم

تسهيلات وحوافز مصرية لتسريع جذب الاستثمارات الأجنبية

إقرار عراقي بوقوع انتهاكات بحق مدنيين أثناء تحرير الموصل

رحلة هجرة سرية أقرب للموت بين الصحراء والبحر وإيطاليا

البرلمان العراقي يرفع عن سلمان الجميلي شبهات الفساد

الواردات العشوائية تستنزف احتياطي تونس من العملة الصعبة

بوتفليقة يعيد خلط أوراق اللعبة السياسية في الجزائر

حل مجالس المحافظات ظلم بحق المناطق المنكوبة في العراق

العراق يطلب رسميا مساعدة دولية للتحقيق في جرائم الجهاديين

تفجير انتحاري في نقطة أمنية لحماس قرب حدود مصر

تعيين رئيس ألماني سابق مبعوثا أمميا إلى الصحراء المغربية


 
>>