First Published: 2017-08-12

تونس تحبط اعتداءات ارهابية في الجنوب

 

المخطط الإرهابي كان يستهدف استقدام عناصر متطرفة وشن هجمات على مقرات أمنية وعسكرية وتجنيد مقاتلين لإرسالهم إلى ليبيا.

 

ميدل ايست أونلاين

النجاحات الأمنية قللت خطر الإرهاب لكنها لم تنهه

تونس – أعلنت تونس السبت تفكيك خلية ارهابية كانت تعتزم تنفيذ هجمات بجنوب البلاد تستهدف مقرات أمنية وعسكرية.

وأوضح الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي أن قاضي التحقيق وبعد استنطاق خمسة متهمين قرر إصدار بطاقات إيداع بالسجن ضد أربعة عناصر منهم والإبقاء على عنصر واحد بحالة سراح.

وأضاف أنه تم فتح تحقيق قضائي منذ أكثر من ثلاثة أشهر ونصف يتعلق بالتآمر على أمن الدولة الداخلي من خلال رصد التحركات الأمنية والعسكرية وتبادل المعلومات مع عناصر إرهابية تتواجد خارج الوطن.

واعتبر أن المخطط الإرهابي كان يهدف إلى تجنيد شباب تونسيين لإرسالهم للقتال في ليبيا وتقديم الدعم المادي واللوجيستي لعناصر إرهابية خارج الوطن إلى جانب التخطيط إلى إدخال عناصر لارتكاب جرائم إرهابية تستهدف مقرات أمنية وعسكرية تونسية.

وبحسب السليطي فقد تم الجمعة إحالة الملف على النيابة العامة التي أذنت بفتح تحقيق ضد 22 متهما من بينهم 5 موقوفين واثنان بحالة سراح و15 بحالة فرار في ليبيا وذلك من "أجل جرائم إرهابية والتآمر على أمن الدولة ومحاولة الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة".

واعتبر أن هذه العملية تعد من أكبر العمليات نجاحا على المستوى الاستخباراتي، مشيرا إلى أن الأبحاث بينت أن هذا المخطط الشبيه بالمخطط الذي تم إحباطه في مدينة بن قردان الحدودية مع ليبيا في فجر السابع من مارس/اذار 2016، مدروس من حيث حشد أكبر عدد من المقاتلين ومن حيث تاريخ الدخول والتنفيذ.

وكانت مجموعات ارهابية قد شنت في مارس/اذار من العام الماضي هجمات متزامنة على مقرات أمنية وعسكرية في بن قردان واشتبكت مع قوات الأمن والجيش، ما أسفر حينها عن مقتل أكثر من خمسين من الإرهابيين معظمهم في المواجهات وآخرون في ملاحقات تالية، و13 بين أمنيين وعسكريين وسبعة مدنيين بينهم طفلة.

كما تم اعتقال 52 يشتبه في صلتهم بتلك المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية.

وذكرت السلطات التونسية حينها أن الهدف من الهجمات كان عزل الجنوب التونسي عن العاصمة واقامة امارة اسلامية.

كان ذلك أكبر هجوم تتعرض له تونس وشكل اختبارا لجاهزية قوات الأمن والجيش في مواجهة الإرهاب المحلي والإرهاب العابر للحدود.

وفككت تونس منذ اعتداءات بن قردان عشرات الخلايا الإرهابية واعتقلت عشرات المتطرفين بتهم تتعلق بالتخطيط لتنفيذ هجمات ارهابية.

ومكنت النجاحات الأمنية المتتالية من اعادة الاستقرار الأمني بشكل كبير لتونس التي شهدت سنوات من الاضطرابات عقب اطاحة ثورة شعبية بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي في يناير/كانون الثاني 2011.

 

لا انتخابات رئاسية أو برلمانية في كردستان

قطر تعاني من شح كبير في الدولار

أحداث كركوك تدفع ألمانيا لوقف تدريبات البشمركة

النفط صعب الاستخراج يعزز التعاون بين غازبروم وأرامكو

اغلاق المعابر مع كردستان يضر ببغداد وإيران وتركيا أيضا

مطالب ليبية جديدة للأمم المتحدة لتعديل الاتفاق السياسي

قوات البشمركة تعود إلى خط ما قبل يونيو 2014

البحرين تتهم إيران بإيواء 160 مدانا بالإرهاب

معارك ضارية لإنهاء هيمنة ميليشيا على ميناء طرابلس

البحرين تعزز دفاعاتها الجوية بصفقة طائرات أف-16

بغداد تستعيد السيطرة على سد الموصل من قبضة البشمركة

قطر تتوهم حجما إقليميا أكبر من مكانتها للخروج من ورطتها

النرويج تغامر بالاستثمار في إيران رغم العقوبات الأميركية

دعم واشنطن لأكراد سوريا يضع أكراد العراق في حرج

العراق يخطط لتطوير حقول النفط في كركوك

البارزاني يلمح لتمرد دفع البشمركة للانسحاب من كركوك

استئناف الرحلات الجوية في مطار معيتيقة بعد اشتباكات عنيفة

القضاء الكويتي يطوي صفحة قانون الحمض النووي

مبادرة المساواة في تونس 'عدوان على القرآن' في تصعيد للأزهر

خسارة أراضي 'الخلافة' لا يعني زوال خطر الدولة الإسلامية


 
>>