First Published: 2017-08-24

روبوت بقلب كبير لخدمة الموتى

 

شركة سوفتبانك اليابانية تعلن عن خدمة جديدة لإنسانها الآلي الشهير بيبر بالقيام بدور كاهن يردد النصوص الدينية ويتفاعل عاطفيا مع الحدث.

 

ميدل ايست أونلاين

حزن مبرمج

طوكيو - أماطت شركة سوفتبانك اليابانية المصنعة للروبوت (بيبر) اللثام عن خدمة جديدة لإنسانها الآلي وهي القيام بدور كاهن بوذي يمكن استئجاره في الجنائز.

وردد الروبوت خلال مراسم الكشف عنه الأربعاء بمعرض لصناعة الجنائز في طوكيو نصوصا بوذية بصوت إلكتروني فيما كان يطرق طبلة.

وأعدت شركة (نيسي إيكو) برمجيات النصوص التي يرددها الروبوت الذي أعلنت عنه شركة سوفتبانك غروب عام 2014.

ويستطيع بيبر التعرف على العواطف البشرية قبل أن يتصرف معبراً عن مشاعره كالغضب والفرح والحزن والانزعاج.

وصمم الروبوت الذي يمكنه تحريك يديه لتطوير شخصيته اعتماداً على تفاعلاته البشرية.

وطرح الروبوت "صاحب القلب الكبير" للبيع لأول مرة في يونيو/حزيران عام، وعكس التزام شركته بالروبوتات الذكية التي يمكنها توفير التفاعل العاطفي في الحياة اليومية.

وقال ميتشيو إينامورا المستشار التنفيذي لشركة (نيسي) إنه مع كبر سن اليابانيين وتراجع عددهم يحصل الكثير من الكهنة البوذيين على دعم مالي أقل من مجتمعاتهم مما يدفع بعضهم إلى العمل لوقت إضافي إلى جانب واجباتهم الدينية.

وأضاف أن الروبوت الجنائزي قد يقوم بدور الكاهن عندما يكون غير متوفر. كما تصل تكلفة الروبوت إلى 50 ألف ين (حوالي 450 دولارا) في الجنازة مقابل أكثر من 240 ألف ين (2200 دولار) يتقاضاه الكاهن البشري.

وقال تيتسوجي ماتسو وهو كاهن بوذي إنه جاء إلى المعرض ليرى إن كان بمقدور الروبوت (بيبر) "أن يضفي طابع القلب على الآلة لأنني أرى أن القلب هو أساس الدين".

ولم يجر بعد استئجار الروبوت لأي جنازة.

 

الدولة الإسلامية تعود للواجهة بهجوم استهدف الحشد الشعبي

إطلاق سراح جهادية فرنسية من معتقلي الموصل

التحالف الدولي يمد العراق بدفعة جديدة من مقاتلات 'إف 16'

مبادرة حجب الثقة تنتهي إلى إطالة عمر الحكومة في الأردن

أول إعلان مصري عن مقتل جنود في عملية سيناء

السعودية تقدم طوق نجاة للشركات المتعثرة بإقرار قانون للإفلاس

أرامل جهاديين وقعن في حبائل التطرف بخداع من أزواجهن

البرلمان الأردني يجدد الثقة بحكومة الملقي

الجزائر تعزف على وتر الأمن لاحتواء دعوات التغيير

أزمة إثيوبيا تعطل مباحثات ثلاثية مرتقبة حول سد النهضة


 
>>