First Published: 2017-09-05

مشوار صعب لمغني راب من غزة

 

أغاني إبراهيم غنيم تركز على البطالة المرتفعة في القطاع الفلسطيني وحقوق المرأة والتوتر السياسي والاجتماعي والعنف.

 

ميدل ايست أونلاين

يحلم بنجومية عالمية

القدس - يغني إبراهيم غنيم، أو إم.سي غزة كما يحب أن يطلق على نفسه، الراب على إيقاع مختلف في القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس والذي مزقته الصراعات الداخلية وثلاثة حروب مع إسرائيل في السنوات العشر الماضية.

بدأ غنيم، البالغ من العمر 25 عاما والمعجب منذ صغره بمغني الراب الأميركي إيمينم، الغناء عندما كان في الثالثة عشرة من عمره ويأمل أن تكون له مسيرة فنية عالمية في يوم من الأيام.

وقال غنيم "أنا اعتقد أنني قد ولدت لأكون فنان راب".

واستغرق الأمر سنوات لتغيير التصور العام عن موسيقى الهيب هوب في قطاع غزة المحافظ الذي انتزعت حماس السيطرة عليه عام 2007 من قوات موالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس المدعوم من الغرب.

ولم تكن البداية سهلة بالنسبة لمغنيِ الراب في غزة. ولم يلق حفلهم الأول في عام 2005 احتفالا بانسحاب القوات الإسرائيلية والمستوطنين من القطاع استقبالا حافلا.

فأثناء العرض اضطر فريق من أوائل فرق الراب في القطاع للفرار من على المسرح بعد أن غضب حشد من الجمهور مما اعتبره إشارات مسيئة بالأيدي من أفراد الفريق.

وتركز أغاني غنيم على معدل البطالة المرتفع في غزة وحقوق المرأة والشبان الفلسطينيين المسجونين لدى إسرائيل بسبب مزاعم عن مخالفات أمنية وغياب السلام. وألف 25 أغنية هذا العام.

وقالت والدة غنيم "هو في الغالب يغني أغاني معظمهما وطنية، وعن الأوضاع الاجتماعية، عن الحياة اللي احنا بنعيشها".

وقد يكون التوتر السياسي والاجتماعي والعنف من مصادر الإلهام الكبيرة لكلمات الأغاني لكن غزة نفسها ليست أرضا خصبة لنشأة موسيقي الهيب هوب.

فمجرد كسب العيش أمر صعب للغاية على الفلسطيني العادي المقيم في القطاع.

ويقول غنيم إن العديد من عازفي موسيقي الهيب هوب المحليين إما هاجروا أو توقفوا لعدم وجود رعاة لهم.

وأضاف أنه يتطلع مثلهم للرحيل ولكن ليس قبل أن يترك بصمته على أرض الوطن.

ويجهز حاليا ألبوما غنائيا جديدا يقول إنه سيكون الأخير له في غزة.

وقال "أنا بشتغل على انه يكون أفضل أعمالي، أنا موظِف فيه عشر أنواع من الموسيقى وهذا الشيء يحدث لأول مرة سواء هنا أو في الخارج".

وأضاف "أريد أن أصبح مشهورا قبل أن أغادر غزة".

 

مخاوف أمنية تدفع البشمرغة لإغلاق طريق الموصل اربيل

بنك حكومي فرنسي يجازف بتمويل مشاريع في إيران

التزام مصري كامل بتقديم قتلة ريجني للعدالة

تأهب أمني في طرابلس وسط مخاوف من موجة عنف

تصعيد إيراني بحظر الرحلات الجوية مع كردستان العراق

قناعة أممية بوجود فرصة حقيقية لتحقيق الاستقرار في ليبيا

رسائل عسكرية ايرانية على تخوم كردستان العراق قبيل الاستفتاء

العراق يطلب مساعدة الدول النووية لبناء مفاعل جديد

جماعات مسلحة تهدد بإغلاق أكبر حقل نفطي في ليبيا

مقتل ثلاثة من البشمركة جنوب كركوك قبيل الاستفتاء الكردي

لا اتفاق بين بغداد والوفد الكردي على استفتاء الانفصال

حزب الله العراقي يهجّر سكان قرية إلى الصحراء في الأنبار

أسواق كركوك تستعد لحرب عشية الاستفتاء الكردي

عون يبحث مع ماكرون ملف المساعدات العسكرية السعودية

تركيا تلوح برد 'أمني' على استفتاء كردستان العراق

الضغوط تحمل البارزاني لتأجيل مؤتمره الصحفي بشأن الاستفتاء

سلامة يدعو لتشريك مؤيدي القذافي في العملية السياسية بليبيا


 
>>