First Published: 2017-09-07

أمل حجازي 'تتوب' عن الفن والموضة بارتداء الحجاب

 

الفنانة اللبنانية تعتزل الفن، وحجاب الفنانات يثير الجدل باعتباره يندرج في اطار لفت الانظار والبحث عن شهرة او استعادة مجد ضائع.

 

ميدل ايست أونلاين

تونس - من لمياء ورغي

تمنت أن يجعلها الله من أهل الجنة

في خطوة غير متوقعة، فاجأت أمل حجازي النجمة اللبنانية وعارضة الازياء السابقة والمعروفة بمواكبة اخر صيحات الموضة والتفنن في تسريحات وقصات الشعر المختلفة والملونة جمهورها باعتزالها الفن وارتدائها الحجاب.

والفنانة اللبنانية التي تعرف بتصويرها لاغانيها بطريقة مثيرة تداعب الغرائز وتظهر في الحفلات بملابس قصيرة وفاتنة ودعت وتابت عن عالم النجومية والشهرة وهي مازالت في مقتبل العمر.

ويعيد اعتزال أمل حجازي تسليط الضوء على ظاهرة حجاب الفنانات وابتعادهن عن عالم الاضواء.

ويشن شق واسع من المتتبعين هجوما شرسا على الفنانات "التائبات" باعتبار ان حجابهن يندرج في اطار الموضة ولفت الانظار والبحث عن شهرة او استعادة مجد ضائع.

ويعتبر العديد من رواد مواقع التواصل ان الفنانات المحجبات يرتدين ملابس لافتة للنظر ذات ألوان صارخة.

كما انهن ينافسن المتبرجات الصريحات في الماكياج والإكسسوارات، وهناك من تخير التمثيل او الغناء بالباروكة بدلاً من كشف الشعر.

ويزدهر في دول عربية قطاع الموضة الاسلامية مقدما طرازات متنوعة من الملابس النسائية الفضفاضة الطويلة، والمناديل التي تغطي الرأس لكنها تتسم بالوانها الصارخة وتصميماتها العصرية.

اختفت أمل حجازي كثيرًا، ولكنها عادت مؤخرًا بضجة كبيرة، لتُعلن عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، اعتزالها الفن، معربة عن سعادتها بالقرار، وتمنت الهداية من الله لها وللجميع وأن "يجعلها الله من أهل الجنة".

وحاولت الفنانة أمل حجازي المعروفة بأناقتها الكبيرة أن تحافظ على ما اتسمت به من مواكبة للموضة بعد الحجاب أيضا، لذا لم تعتمد في الصور التي نشرتها بالحجاب، ربطة إيشارب واحدة، واعتمدت أكثر من طريقة لربط حجاب رأسها، منها التي تغطي جزءا من وجهها، وأخرى ذات عقدة على إحدى وجنتيها، في محاولة للمحافظة على أناقتها رغم إخفاء شعرها.

وكتبت: "وأخيرا يا رب استجبت لدعواتي يا أرحم الراحمين.. منذ سنوات وأنا داخلي يتألم بين الفن الذي كنت أعشقه ولم أكن أمتهنه كمهنة بل كان هواية وبين الدين على الرغم من أنني كنت قريبة داخليا من الله عز وجل ولكن بيني وبين نفسي كنت أعيش هذا الصراع وكنت أطلب من الله دائما الهداية الكاملة، إنني لا أنتقص من مهنة الفن أو الفنانين فهناك طبعا الفن المحترم ولكني أتكلم عن ذاتي".

وأضافت: "إنني الآن أشعر أنني في عالم آخر وسعيدة كل السعادة به وسيكون لي بإذن الله إطلالات قريبة بشكل آخر أردت اليوم أن أعلن اعتزالي هذا النوع من الغناء وارتداء الحجاب".

واختتمت حديثها قائلة: "شكرًا لكل شخص كان يحب فني والذي يحبني حقًا هو من يتمنى لي السعادة الداخلية التي وصلت إليها الآن ليست كأي سعادة مررت بها من قبل جعلني الله أنا وأنتم من أهل الجنة وهداني وهداكم جميعا لحب الخير وطريق النور.. كان هذا القرار في يوم عرفة الحمد لله على هذه النعمة أمل حجازي".

وفي العام 2015، أصدرت صحيفة "أرابيان بيزنس" تقريراً بشأن أكثر عشرة فنانين عرب ثراء في العالم العربي، فاحتلت حجازي المرتبة التاسعة وقدّرت ثروتها بـ23 مليون دولار.

وأشارت المجلة بأن ثرائها نتيجة مشاركتها في إعلانات بملايين الدولارات لشركات اتصالات وأخرى ترويجية، إضافة إلى توقيعها عقداً مع شركة خاصة بالازياء بنحو 200 ألف دولار وانتخابها أول سفيرة عربية لدار "ديور" في العام 2009.

وتلقّت "ملكة الرومانسية" كما يلقبها البعض تهنئة من الممثلة المعتزلة حلا شيحا التي اعتزلت أيضاً الفن وارتدت الحجاب، فعلّقت الأخيرة قائلة: "خبر جميل ما شاء الله، يا أمل مبارك عليك، أحلى وأجمل خطوة عملتيها، يا رب يحفظك ويبارك فيك"، وأضافت: "لو الدنيا كلها ضدي وفي قلبي رضا ربي لا يضرني بشر، البشر لا شيء سيرضيهم، أما رضا الله هو الأجمل والأبقى". وختمت شيحا كلامها متوجهة إلى أمل بالقول: "أمل حجازي مبارك الحجاب، ادعوا لها يا بنات بالثبات والزيادة في الدين".

في حين استفزّ قرارها الكاتب والسيناريست المصري مدحت العدل ودفعه إلى التساؤل: "هي غنّت إيه أصلاً وإيه تاريخها اللي اعتزلت وسابته؟! ولو عايزة تتجه للدين (إذا كان الحجاب واعتزال الفن اتجاهاً للدين) ما تعتزل من غير إعلان؟!".

وفي حين يعتبر ارتداء فنانة لبنانية الحجاب أمرا نادر الحدوث باعتبارها تعيش في بلد الموضة والازياء والتجميل، تنتشر ظاهرة الفنانات المحجبات في مصر بالخصوص.

وخلال السنوات الاخيرة، قام عدد كبير من الفنانات المحجبات المعتزلات بالعودة إلى الفن فيما يشبه القرار الجماعي، من ميار الببلاوي وعبير الشرقاوي الى سهير البابلي وسهير رمزي وشهيرة وصابرين.

ودعت الفنانة المصرية حنان ترك لدى اعلان قرارها ارتداء الحجاب الى الاقتداء بالسينما الايرانية ما اثار حفيظة الوسط الفني في مصر الذي اعتبر انها "لا تملك الحق في توجيه السينما المصرية بالصورة التي تراها".

واثار ظهور الممثلة المصرية صابرين في مسلسل "دكتور امراض نسا" وهي ترتدي ملابس عصرية وباروكة من الشعر رغم انها محجبة الكثير من الجدل والتعليقات على مواقع التواصل.

واعتبر ناشطون على صفحات باروكة صابرين تشوه وتدنس الحجاب وان ملابسها ضيقة ومثيرة وتجلب الفتنة.

ولعل الفنانة عبير صبري كانت أكثر صراحة من كل الفنانات المحجبات حيث اكدت أنها خلعت الحجاب لأن طبيعة مهنة التمثيل تستلزم عدم وجوده، وافادت أنها عانت من قلة الأدوار أثناء ارتدائها الحجاب، ولم تجد عملا تحصل منه على قوت يومها.

 

مخاوف أمنية تدفع البشمرغة لإغلاق طريق الموصل اربيل

بنك حكومي فرنسي يجازف بتمويل مشاريع في إيران

التزام مصري كامل بتقديم قتلة ريجني للعدالة

تأهب أمني في طرابلس وسط مخاوف من موجة عنف

تصعيد إيراني بحظر الرحلات الجوية مع كردستان العراق

قناعة أممية بوجود فرصة حقيقية لتحقيق الاستقرار في ليبيا

رسائل عسكرية ايرانية على تخوم كردستان العراق قبيل الاستفتاء

العراق يطلب مساعدة الدول النووية لبناء مفاعل جديد

جماعات مسلحة تهدد بإغلاق أكبر حقل نفطي في ليبيا

مقتل ثلاثة من البشمركة جنوب كركوك قبيل الاستفتاء الكردي

لا اتفاق بين بغداد والوفد الكردي على استفتاء الانفصال

حزب الله العراقي يهجّر سكان قرية إلى الصحراء في الأنبار

أسواق كركوك تستعد لحرب عشية الاستفتاء الكردي

عون يبحث مع ماكرون ملف المساعدات العسكرية السعودية

تركيا تلوح برد 'أمني' على استفتاء كردستان العراق

الضغوط تحمل البارزاني لتأجيل مؤتمره الصحفي بشأن الاستفتاء

سلامة يدعو لتشريك مؤيدي القذافي في العملية السياسية بليبيا


 
>>