First Published: 2017-09-08

امتعاض من إلزامية تلقيح الأطفال في ايطاليا

 

مرسوم حكومي يجعل اللقاحات ضد عشرة أمراض شرطا إلزاميا لتسجيل الأطفال في المدارس في ايطاليا، واحتجاج على طابعه الزجري وانتهاكه لحرية الخيار العلاجي.

 

ميدل ايست أونلاين

'موضوع يتعلق بالسلامة'

روما - قبل ايام من بدء الموسم الدراسي الجديد تثير مسألة اللقاحات الالزامية في المدرسة الفوضى في ايطاليا مع اعتراض مناطق وعائلات على هذا الامر.

وثار الجدل بعد مرسوم أقرته الحكومة في نهاية أيار/مايو يجعل اللقاحات ضد عشرة أمراض بينها الحصبة والخناق والكزاز وشلل الاطفال شرطا إلزاميا لتسجيل الأطفال في المدارس او دور الحضانة.

ويفرض القانون المقترح غرامات تراوح بين مئة يورو و500 على الأهل الذين لا يلتزمون بهذه الموجبات.

وأثار هذا القرار الرامي للتصدي للنسبة الضعيفة لاعتماد اللقاحات في ايطاليا امتعاضا لدى حركة مناوئة للتلقيح تحمل اسم "نو فاكس" احتجاجا على الطابع الزجري لهذه اللقاحات.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية ان 95% من السكان ينبغي ان يحصلوا على لقاح معين لبلوغ "عتبة الحصانة الجماعية" لمرض ما، وهو مستوى لا تبلغه ايطاليا للقاحات الرئيسية.

وتشهد ايطاليا ايضا ازديادا كبيرا في عدد الإصابات بالحصبة مع 4238 حالة سجلت منذ مطلع السنة بينها ثلاث قاتلة، و88% من الحالات هي لأشخاص لم ينالوا اللقاح بحسب وزارة الصحة.

وقالت وزيرة الصحة بياتريس لورنتسين وهي صاحبة المبادرة في هذا المرسوم "علينا تفادي ترك الأطفال الصغار معرضين للخطر".

وأشارت إلى أن "هذا الموضوع يتعلق بالسلامة، فإذ تشكل سنوات الطفولة الأولى صفحة بيضاء على صعيد المناعة، تواصل الحصبة انتشارها والبيانات الواردة مقلقة".

هذه المبررات يرفضها معارضو القانون الذين يعتبرونه "مفتقرا بوضوح للقانون ويشكل انتهاكا لحرية الخيار العلاجي وليس مدفوعا بأي حال طوارئ وبائية".

ونظم هؤلاء تظاهرات عدة خلال الصيف في المدن الايطالية الكبرى رفضا لإلزامية اللقاحات وللتنديد بما اعتبروها "حملة اعلامية مخزية ترمي لدعم الأكاذيب الحكومية التي تلعب على وتر مخاوف الناس".

– تجميد القانون –

ودخلت منطقة فينيتو المعارضة أيضا لهذا النص والتي تشهد منذ زمن طويل حركات استقلالية، على خط التصدي للمرسوم من خلال التقدم بطعن أمام المحكمة الدستورية.

وقال رئيس المنطقة لوكا زايا إن هذه المعركة "ليست ضد اللقاحات بل ضد طابعها الإلزامي"، رافضا الصلاحية الممنوحة للحكومة "بضبط آليات التلقيح" لدى المواطنين.

وأوضح زايا "نحن مقتنعون بأن الإكراه وهذا النوع من الفرض سيدفعان إلى ابتعاد أكبر عن التلقيح"، مطالبا باعتماد النموذج المعمول به في منطقته القائم على التشاور مع العائلات.

وبانتظار قرار المحكمة الدستورية، أقرت منطقة فينيتو تجميدا لسنتين للقانون مع تأخير البدء المحتمل بتطبيقه إلى العام الدراسي 2019-2020.

وسارعت وزارة الصحة إلى الرد على هذا التدبير من خلال الإعلان الثلاثاء أن أجهزتها لا تستبعد القيام بأي "خطوة من ضمن صلاحياتها" لحماية صحة سكان منطقة فينيتو.

وأضاف "فينيتو موجودة على الأراضي الإيطالية وعليها احترام القوانين".

وتنظم فينيتو ومعها منطقة لومبارديا في 22 تشرين الاول/اكتوبر استفتاء تشاوريا على منح هاتين المنطقتين استقلالية أكبر عن الحكومة المركزية في روما.

وفي هذه المنازلة، يمكن للوزيرة لورنتسين الاعتماد على دعم منطقة اميليا-رومانيا المجاورة لفينيتا والتي قررت أيضا خوض هذه المعركة.

وقال المستشار الاقليمي في اميليا-رومانيا المكلف السياسات الصحية سيرجو فينتوري "الأمراض لا تتوقف حتما عند حدود المناطق".

وأضاف "نحن نشهد على قرارات عبثية" في إشارة إلى قرار منطقة فينيتو تجميد تنفيذ القانون لسنتين.

 

وفاة مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان المسلمين

'النجباء' تمهد لفتح طريق امدادات السلاح الإيرانية لسوريا

استفتاء الانفصال ورقة ضغط كردية لتحسين شروط التفاوض مع بغداد

دول الجوار الليبي تبحث في القاهرة تطورات الأزمة السياسية

تركيا المتوجسة من الانفصال تدعو البرزاني للتخلي عن عناده

السراج يطالب أميركا برفع الحظر عن تسليح قوات الرئاسي

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان

منع داعية سعودي من الخطابة وصف المرأة بأنها بـ'ربع عقل'

الصدر يعتبر استفتاء الانفصال 'انتحارا'

أوبك تناقش تمديد اتفاق خفض الانتاج إلى ما بعد مارس 2018

برنامج أويحيى ينال ثقة البرلمان وسط انتقادات حول التوجه المالي

دعوات أممية لإنهاء الاقتتال في صبراتة

انشاء فريق أممي لجمع أدلة على جرائم الدولة الاسلامية في العراق

تحرير عانة بالكامل يفتح طريقا سالكة لاستعادة الحويجة والقائم

افتتاح مدرسة تحمل اسم الخميني يثير مخاوف طائفية في نينوى

السراج لا يرى حلا سياسيا بمعزل عن اتفاق الصخيرات

كتيبة الدباشي من تهريب البشر إلى تولي الأمن في سواحل ليبيا

تحركات مضادة للاستفتاء الكردي من العراق وايران وتركيا

ترامب يعد ببحث استئناف مساعدة عسكرية معلقة لمصر


 
>>