First Published: 2017-09-08

توجس من تسونامي بعد الزلزال الأقوى بالمكسيك خلال قرن

 

واحدة من اقوى الرجات الارضية خلال الثلاثين عاما الماضية تضرب ساحل المكسيك الجنوبي وتحصد ما لا يقل عن 26 شخصا بعد بلوغها سقف 8.2 درجة.

 

ميدل ايست أونلاين

عدد الضحايا قد يتأثر بتعداد السكان اكثر من قوة الظاهرة

مكسيكو – أوقع زلزال بقوة 8.2 درجات ضرب ليل الخميس الجمعة ساحل المكسيك الجنوبي على المحيط الهادئ 26 شخصا على الأقل على الاقل ما أدى الى اصدار تحذير من حدوث تسونامي.

وصرّح رئيس المكسيك انريكيه بينيا نييتو خلال زيارته المركز الوطني لمراقبة الكوارث أنه "الزلزال الأقوى (في المكسيك) خلال قرن كامل" مشيرا إلى أن شدة الزلزال بلغت 8.2 درجات وليس 8.4 كما أعلنت السلطات في وقت سابق.

وأعلن حاكم ولاية تشياباس الجنوبية مانويل فيلاسكو مقتل ثلاثة أشخاص من بينهم امرأتان، بعد "انهيار منزلهم".

وفي ولاية تاباسكو (جنوب شرق)، لقي طفل حتفه بعدما انهار المنزل عليه، كما توفي رضيع عندما قطع الزلزال التيار الكهربائي عن الجهاز التنفسي الذي كان موضوع له.

وحذرت السلطات من حدوث تسونامي في الساحل المكسيكي المطلّ على المحيط الهادئ وبلوغ الأمواج ارتفاع أربعة أمتار. وقد تم إخلاء جزء من سكان الساحل.

وقال الرئيس "التسونامي لا يشكل خطرا كبيرا حتى الآن".

وضربت ستة زلازل بقوة تعادل أو تفوق قوة الزلزال الذي ضرب المكسيك مناطق مختلفة من العالم خلال السنوات الثلاثين الأخيرة.

وتسبب أعنف زلزالان، الأول في آسيا عام 2004 والثاني في اليابان عام 2011، بمقتل أكبر عدد من الأشخاص، فيما أسفرت زلازل قوية جدا عن مقتل عدد أشخاص أقل بكثير، والعكس صحيح إذ أدت زلازل أقل شدة الى مقتل عدد أشخاص أكبر بكثير.

ويتأثر عدد الضحايا كثيرا بالمناطق المنكوبة حسب عدد سكانها، وبوجود أو غياب تسونامي مع الزلزال.

آسيا عام 2004 بقوة 9.1: 220 ألف قتيل

ضرب زلزال بقوة 9.1 درجات سواحل جزيرة سومطرة في اندونيسا في 26 كانون الأول/ديسمبر 2004، متسببا بتسونامي هائل اجتاح عشرات الدول في جنوب شرق آسيا واسفر عن مقتل أكثر من 220 ألف قتيل.

ولم يستغرق التسونامي، الذي انطلق بسرعة 700 كلم في الساعة، إلا ساعات قليلة للوصول الى السواحل على شكل جدار من مياه بلغ ارتفاعه في بعض الأحيان عشرة أمتار.

ويعتبر اقليم اتشيه الاندونيسي الواقع في شمال جزيرة سومطرة المنطقة الأكثر تضررا بالتسونامي نظرا لقربها من مركز الهزة.

وبعد ذلك، ضربت الامواج كل ساحل خليج البنغال وطالت على التوالي سواحل تايلاند ومنتجعاتها البحرية المكتظة بالسياح الأجانب وبورما وسريلانكا والهند وخصوصا ارخبيل اندامان ونيكوبار. وبعد نحو ست ساعات من بدء الكارثة بلغ التسونامي سواحل غرب افريقيا (الصومال وتنزانيا وكينيا).

اليابان عام 2011 (9.1): 18500 قتيل

ضرب زلزال ضخم اليابان في 11 آذار/مارس 2011، بلغت شدته 9,1 درجات في عمق المحيط الهادئ، على بعد عشرات الكيلومترات من السواحل الشمالية الشرقية لجزيرة هونشو.

وبعد أقل من ساعة، اجتاحت موجة هائلة بلغ ارتفاعها 20 مترا ساحل منطقة توهوكو (شمال شرق)، أدت إلى مقتل كل شخص في طريقها، بالإضافة الى تدمير المرافئ والمنازل والمدارس والمعامل. وأحدث التسونامي كارثة نووية في محطة فوكوشيما.

وأسفرت الكارثة الطبيعية عن مقتل 18500 شخص، بالإضافة الى مقتل حوالى ثلاثة آلاف شخص في وقت لاحق نتيجة المأساة.

زلازل قوية أخرى

- 27 شباط/فبراير 2010، تشيلي. 8.8 درجات، 524 قتيلا، 31 مفقودا وأكثر من 220 ألف عائلة مشردة. وضرب الزلزال والتسونامي المنطقة الواقعة في وسط جنوب تشيلي خصوصا مدينة كونسيبسيون.

- 28 آذار/مارس 2005، اندونيسيا. 8.6 درجات، حوالى 900 قتيل وستة آلاف جريح في زلزال قرب جزيرة نياس قبالة سواحل سومطرة.

- 12 أيلول/سبتمبر 2007، اندونيسيا. 8.4 درجات، 23 قتيلا على الأقل و88 جريحا. ألحق الزلزال أضرارا كبيرة ودمارا هائلا في أكثر من 15 ألف مبنى في غرب جزيرة سومطرة.

- 23 حزيران/يونيو 2001، بيرو. 8.4 درجات، 115 قتيلا على الأقل و73 ألف مفقود في ثلاث دول (بيرو، بوليفيا، تشيلي).

- زلازل أقل قوة تسببت بعدد ضحايا أكبر

- 12 كانون الثاني/يناير 2010، هايتي. 7 درجات، أكثر من 200 ألف قتيل وأكثر من 300 ألف جريح. 1.5 مليون شخص فقدوا منازلهم. دمّرت الهزة الأرضية جزءا كبيرا من العاصمة بورت او برنس بالإضافة الى نصف اقتصاد البلد الأفقر في القارة الأميركية.

- 12 ايار/مايو 2008، الصين. 7.9 درجات، أكثر من 87 ألف قتيل و4,45 مليون جريح. ويعتبر الزلزال الذي ضرب مناطق واسعة من مقاطعة سيشوان في جنوب غرب البلاد الأعنف في الصين منذ زلزال تانغشان في 1976.

- 8 تشرين الأول/أكتوبر 2005، باكستان والهند. 7.6 درجات، في كاشمير وشمال باكستان، 75 ألف قتيل على الأقل و3.5 مليون نازح.

 

أشرف ريفي يحذر من عزل لبنان بسبب سلاح حزب الله

'جيل كامل' سيمر قبل التئام الجراح في ليبيا

الحريري من السعودية إلى فرنسا إلى دول عربية ثم لبنان

الرياض تحتج دبلوماسيا لدى برلين على تلميحات بشأن الحريري

برلين تحقق في تلاعب قطر باستثمارات في دويتشه بنك

القوات العراقية تتقدم في الصحراء لتأمين الحدود مع سوريا

لا استقرار في لبنان في ظل سلاح حزب الله

الحريري: اقامتي بالسعودية لإجراء مشاورات حول الوضع في لبنان

القاهرة تحقق مع متشدد ليبي يشتبه بتدبيره هجوم الواحات

لقاء الحريري بماكرون يعزز استقرار لبنان

الألغام والخلايا النائمة تعيق عودة النازحين للموصل القديمة

سليم الجبوري يحذر من عسكرة المجتمع العراقي

الانتصارات العسكرية لا تنهي خطر الدولة الإسلامية بالعراق

القوات العراقية تحرر آخر بلدة من قبضة الدولة الاسلامية

ثقة أممية باقتراب التسوية السياسية في ليبيا


 
>>