First Published: 2017-09-12

بغداد ترفض استفتاء الانفصال وتحذر من الفتنة والصدام

 

العبادي ونائبا الرئيس العراقي يدعون البرزاني للحوار ولإلغاء الاستفتاء، محذرين من صراعات جديدة يضيع معها ما تحقق من وئام.

 

ميدل ايست أونلاين

الأكراد ماضون في تنظيم الاستفتاء بأي ثمن

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء، قادة الإقليم الكردي بشمالي البلاد إلى الحوار من أجل اخماد فتيل أزمة ناجمة عن سعي الإقليم لإجراء استفتاء على انفصال كردستان عن العراق، محذرا من "الانجرار إلى الفتنة"، ومعلنا أيضا رفضه لسياسة "فرض الأمر الواقع بالقوة من جانب واحد".

وفي الاتجاه ذاته دعا نائبا الرئيس العراقي، رئيس الإقليم مسعود بارزاني إلى إلغاء الاستفتاء المقرر في 25 سبتمبر/أيلول لـ"تجنيب البلاد صراعات جديدة".

وقال العبادي خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي عقده بمقر إقامته في العاصمة بغداد عقب اجتماع الحكومة "أدعو القيادات الكردية للمجيء إلى بغداد لفتح الحوار". وحذّر ممن "يحاولون (لم يسمهم) تصعيد وتيرة العنصرية".

وأضاف "مجلس الوزراء لجميع العراقيين وإنكم مواطنون من الدرجة الأولى. ولحرصي عليكم ومعرفتي بما يحدث أقول: حذار من الانجرار إلى الفتنة وضياع ما تحقق".

وشدد على ضرورة "الوحدة والحوار"، كما جدد حديثه عن عدم شرعية الاستفتاء بموجب القوانين النافذة ودستور البلاد.

والاستفتاء المقرر إجراؤه في 25 سبتمبر/أيلول غير مُلزم ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي وهي أربيل والسليمانية ودهوك ومناطق أخرى متنازع عليها كمحافظة كركوك وبعض مناطق ديالى، بشأن إن كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا.

وترفض الحكومة العراقية الاستفتاء وتقول إنه لا يتوافق مع دستور العراق الذي أقر في 2005 ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسيا ولا اقتصاديا ولا قوميا.

لكن الإقليم الكردي رفض جميع الدعوات الداخلية والإقليمية والخارجية لتأجيل أو إلغاء الاستفتاء.

ويلقى الاستفتاء معارضة واسعة على مستوى دول المنطقة والغرب، حيث تسود المخاوف من أن تفتح باب الصراع بين بغداد والإقليم الكردي وهو ما قد ينعكس سلبا على جهود محاربة تنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي.

كما دعا نائبا الرئيس العراقي أسامة النجيفي وإياد علاوي الثلاثاء رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني إلى إلغاء استفتاء الانفصال لتجنيب البلاد صراعات جديدة.

وقال النجيفي في بيان، إن "إجراء الاستفتاء بالإقليم الكردي ضمن حدود 2003، يشكل مخالفة دستورية واضحة من واجبنا التحفظ عليها".

واعتبر أن "ضمّ كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها للاستفتاء تصرف غير دستوري وغير قانوني ويتضمن اعتداء جليا على حقوق المكونات المتآخية من عرب وتركمان ولذلك نرفضه رفضا قاطعا".

ودعا النجيفي العرب والتركمان بالمناطق المتنازع عليها إلى رفض الاستفتاء وعدم المشاركة فيه.

كما أكّد رفضه لأيّ نتائج يتمخض عنها الاستفتاء، قائلا "نحن غير معنيين بها لعدم قانونيتها وتناقضها مع الحقوق والعيش المشترك للمكونات المتآخية".

ودعا إلى "الحوار الهادئ المعمق والالتزام بالدستور من قبل الحكومة الاتحادية والإقليم وبحث المشاكل والمعوقات بروح وطنية شفافة تعلو على محاولات فرض الإرادة وأن تكون مصلحة العراق سقفا نتعاون جميعا في ظلاله".

وحثّ علاوي رئيس الإقليم الكردي على اعتماد لغة الحوار والتفاهم وتجنيب البلد أي صراعات أو خلافات جديدة.

وقال مكتب نائب الرئيس العراقي في بيان "في إطار الجهود التي يبذلها للملمة الوضع الداخلي، التقى علاوي اليوم (الثلاثاء) في أربيل رئيس الإقليم الكردي مسعود بارزاني".

وأضاف أن "اللقاء اتّسم بالوضوح والصراحة وشهد بحثا مطولا لعموم الأوضاع على الساحة المحلية وفي مقدمتها ملف الاستفتاء بالإقليم".

كما شدد على "ضرورة تغليب لغة الحوار والتفاهم وتجنيب البلد أي صراعات أو صدامات، سواء حاليا أو في المستقبل".

وفي وقت سابق الثلاثاء صوّت البرلمان العراقي بالأغلبية على رفض استفتاء الإقليم الكردي وألزم رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ كافة التدابير التي تحفظ وحدة العراق.

الاسم ابو فاضل
الدولة الكويت

انفصال كردستان عن العراق، سيبقي غصة وشوكة في حلوق طهران وانقره ربما ينشغلو بمحاربة انفصال الاقليم ويتركو قطر لحالها تصارع العزلة الدولية لها

2017-09-12

 

إرهاب الطرقات يسابق الفوضى الأمنية في حصد أرواح الليبيين

أزمة سوق العبيد في ليبيا تثير الغضب الدبلوماسي للنيجر

الحريري يزور مصر لمشاورات مع السيسي قبل العودة إلى لبنان

عزم عربي على التصدي للدور التخريبي لحزب الله وإيران

الرئاسة الجزائرية تنفي ابداء بوتفليقة رغبته الترشح لولاية خامسة

فتح تحقيق في تقارير عن 'العبودية' بليبيا

لبنان 'ينأى بنفسه' عن اجتماع وزاري عربي حول تدخلات ايران

اتصالات دولية مكثفة في فرنسا لمواجهة أنشطة إيران وحزب الله


 
>>