First Published: 2017-09-13

حكومة هادي تهدد بورقة الرواتب لمنع سيطرة الحوثيين على القضاء

 

السلطات الشرعية تطالب الحوثيين بوقف التنقلات القضائية وتجنيب القضاء الصراعات السياسية والعسكرية.

 

ميدل ايست أونلاين

الانقلابيون يريدون تركيع المؤسسة القضائية

صنعاء ـ طالبت الحكومة اليمنية، جماعة الحوثي بوقف إجراء أي تعيينات أو تنقلات أو انتدابات قضائية أو إدارية حتى تضع الحرب أوزارها، وتجنيب القضاء الصراعات السياسية والعسكرية.

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة سبأ الرسمية، عن وزير العدل في الحكومة الشرعية، جمال محمد عمر.

وقال الوزير "إن وزارة العدل والنيابة العامة ملتزمتان بقرار مجلس القضاء الأعلى في جلسته المنعقدة بتاريخ 1 أغسطس/آب 2017 بعدن بإبعاد القضاء عن الصراعات السياسية والعسكرية".

وذكر أن إبقاء الحال على ما هو علية بمحاكم ونيابات مناطق سيطرة الحوثيين، وعدم إجراء أية تعيينات أو تنقلات أو انتدابات قضائية أو إدارية فيها حتى تضع الحرب أوزارها واستمرار صرف مرتبات المحاكم والنيابات في المحافظات المذكورة ، مشروط بالتقيد بقرار مجلس القضاء الأعلى.

وأشار أنه "حال مخالفة السلطات الانقلابية (في إشارة للحوثيين) للقرار، وإصدار قرارات تعيينات أو تنقلات أو انتدابات قضائية أو إدارية في المحاكم والنيابات المذكورة فإن مسؤلي الوزارة والنيابة العامة سيضطرون لإيقاف صرف مرتبات تلك المحاكم والنيابات.

وتابع "وسيتحمل الانقلابيون المسؤولية عن عدم صرف المرتبات للقضاة وأعضاء النيابة والعاملين معهم في أمانة العاصمة والمحافظات المذكورة".

ومنذ أسابيع، يلوح الحوثيون بالتوجه نحو إقرار تنقلات قضائية في المحاكم الخاضعة لسيطرتهم، بعد تعيينهم رئيسا جديدا لمجلس القضاء الأعلى، من الموالين لهم.

وكانت آخر حركة تنقلات رسمية في المحاكم اليمنية قد جرت قبل اجتياح الحوثيين صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول 2014.

ويرفض حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، إقرار حركة قضائية في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم فقط، ويقول إن ذلك سيكون اعترافا بانفصال جنوب البلاد (الخاضع للحكومة الشرعية) عن شماله.

ويسيطر الحوثيون، وقوات صالح، على العاصمة اليمنية صنعاء منذ سبتمبر/ايلول 2014، بما في ذلك المحاكم والمؤسسات القضائية والنيابة العامة وجميع المرافق الأمنية.

ويشهد اليمن منذ خريف 2014، حربا بين القوات الموالية للحكومة الشرعية التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة بالتحالف العربي من جهة، ومسلحي الحوثي، والقوات الموالية للرئيس السابق، من جهة أخرى.

خلّفت الحرب أوضاعا إنسانية وصحية صعبة، فضلا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

 

سلامة يدعو لتشريك مؤيدي القذافي في العملية السياسية بليبيا

وفاة مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان المسلمين

'النجباء' تمهد لفتح طريق امدادات السلاح الإيرانية لسوريا

استفتاء الانفصال ورقة ضغط كردية لتحسين شروط التفاوض مع بغداد

دول الجوار الليبي تبحث في القاهرة تطورات الأزمة السياسية

تركيا المتوجسة من الانفصال تدعو البرزاني للتخلي عن عناده

السراج يطالب أميركا برفع الحظر عن تسليح قوات الرئاسي

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان


 
>>