First Published: 2017-09-13

مقديشو للكتاب فسحة قراءة وسط ساحات الحرب

 

المعرض الدولي ينطلق للعام الثالث على التوالي متحديا اجواء الحرب الاهلية، بحضور أكثر من 80 كاتبا من جنسيات محلية وأجنبية.

 

ميدل ايست أونلاين

احد اهم الاحداث الثقافية وأكثرها حشدا للزوار

مقديشو - انطلقت الأربعاء في العاصمة الصومالية فعاليات معرض مقديشو الثالث للكتاب والذي يستمر ثلاثة أيام.

ويعد معرض مقديشو الدولي للكتاب، حدثا ثقافيا هاما وسط حرب أهلية تعصف بالبلاد منذ 1991.

وقال محمد علي ديني، رئيس المعرض إن "المعرض بات مكانا لعشاق القراءة، حيث يضم في طياته آلاف الكتب التي تعكس مختلف التوجهات الثقافية والفنية والعلمية".

وأوضح أن "المشروع يسعى لتفعيل القدرات الكامنة في الجيل الثالث، وتشجيعهم على القراءة والكتابة، من خلال الكتب والندوات التي يقدمها المؤلفون في المعرض".

وبحسب ديني يتزايد عدد الكتاب الذين يستقطبهم المعرض عاما بعد الآخر.

وأشار إلى أن أكثر من 80 كاتبا من جنسيات صومالية وأجنبية يزرون معرض مقديشو في 2017، مقارنة بنحو 30 كاتبا شاركوا العام الماضي.

وفي أغسطس/آب 2015 استضافت مقديشو، أول معرض دولي للكتاب تشهده البلاد منذ أكثر من عقدين.

ويحظى معرض مقديشو للكتاب، بإقبال كبير وحضور لافت من قبل الصوماليين، ويضم ندوات ثقافية يشارك فيها شخصيات أدبية وفنية مشهورة، فضلا عن الكتاب الذين يقدمون شرحا موجزا لمؤلفاتهم.

يذكر أن نسبة الذين يعرفون القراءة والكتابة بالصومال الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من عشرة ملايين نسمة نحو 37.8 بالمئة (49.7 بالمئة للرجال و 25 بالمئة من النساء) وفق منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو).

 

اثيوبيا ترفض دعوة مصر لتحكيم البنك الدولي في نزاع سد النهضة

توافق بين منتجي النفط على مواصلة التعاون بعد 2018

الألغام تحصد أرواح الليبيين في بنغازي

إيقاف عشرات الإرهابيين بعملية وقائية في البحرين

العراق ينفتح على تأجيل محتمل لانتخابات مجالس المحافظات

إيران تتقرب من كردستان للتضييق على متمرديها الأكراد

احتجاجات في بيروت للمطالبة بالعفو عن متشددين بينهم الأسير

موقف أردني ثابت من الوضع القانوني والتاريخي للقدس

أول حكم عراقي بالإعدام على مواطنة أوروبية بتهمة الارهاب


 
>>