First Published: 2017-09-13

قطر تهرول للحليف التركي بعد فشل كل مساعي فك العزلة

 

أمير قطر يزور تركيا لفتح منافذ سياسية وتجارية في ظل انحسار خيارات الخروج من الأزمة واستحالة ايجاد بديل للعمق العربي والخليجي.

 

ميدل ايست أونلاين

الهرولة إلى تركيا لن تجدي الدوحة نفعا

أنقرة - يجري أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني محادثات في أنقرة الخميس مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهو حليف للدوحة في خلافها مع أربع دول عربية.

وقطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر قبل ثلاثة أشهر وأغلقت مجالاتها الجوية وممرات الشحن أمام أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم بسبب سياسة قطر الداعمة لجماعات متطرفة والتقارب سرا مع إيران المتورطة بدورها في أنشطة ارهابية تستهدف زعزعة استقرار المنطقة.

وفي الشهر الماضي أجرت تركيا مناورات عسكرية مشتركة مع القوات القطرية في الإمارة الصغيرة. وقالت إنها ستنشر ثلاثة آلاف جندي في قاعدة عسكرية هناك وزادت حجم التجارة مع قطر منذ بداية الأزمة.

وأعلنت الرئاسة التركية الأربعاء عن الزيارة المرتقبة للشيخ تميم في بيان، لكنها لم تتطرق لتفاصيل بشأن المحادثات التي ستتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الكويتي لأنقرة. وتلعب الكويت دور الوساطة في الأزمة.

وتسعى الدوحة لتوسيع منافذها السياسية والتجارية في تركيا على أمل أن تساعدها في تخفيف وطأة العزلة. كما أعلنت قبل أيام اعادة السفير القطري إلى إيران في خطوة عززت وجاهة القرار العربي بقطع العلاقات مع قطر وكشفت في الوقت ذاته اصرارا قطريا على الاصطفاف مع قوة اقليمية لا تخفي عدائها لدول المنطقة.

ويبدو أن خيارات القيادة القطرية تزدادا انحسارا بعد أن تحركت في أكثر من اتجاه لفك عزلتها دون جدوى وبعد أن تلقت أكثر من صفعة على المستوى الاقليمي والدولي بفشل كل محاولات تضليل الرأي العام الدولي حول حقيقة مسببات الأزمة.

وتراهن قطر على كل من تركيا وإيران كبديل عن العمق الخليجي والعربي بعد أن اختارت مسارا يبدو واضحا أنه سيدفعها إلى تعميق أزمتها.

قال وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الأسبوع الماضي في سلسلة تغريدات على صفحته بتويتر، إن استجداء قطر للتدخل الخارجي لحل أزمتها سيفشل، في اشارة إلى المحاولات القطرية المتكررة للبحث عن مخرج لورطتها بعيدا عن عمقها العربي والخليجي وفي ظل اصرار على الانكار والمكابرة.

وتابع "في ظل هذه الحقائق الواضحة سيفشل استجداء الدوحة التدخل الخارجي وفي ظل الوضوح اتضح محدودية أدواتها الإعلامية ويبقى الجوار الخيار الطبيعي".

وأضاف أن قطر اكتشفت في أزمتها أنها يائسة بدون محيطها وأن استبداله مستحيل جغرافيا واجتماعيا وتاريخيا وأن الخطوة التالية هي ضرورة التعامل مع مشاغل هذا المحيط.

الاسم ماجد سعيد
الدولة خليجي

قطر تهرول للحليف التركي بعد فشل كل مساعي فك العزلة ربما الحليف التركي والايراني سوف يكونو مشغولين الايام القادمة لعدوهم اللدود الاكرد الذين يطالبون باستقلال كردستان وتكون غصة في حلوق طهران وتركيا

2017-09-14

 

إلغاء قرار صادم بتعيين رئيس زيمبابوي سفيرا للنوايا الحسنة

الملك سلمان والعبادي يضعان حجر الأساس لتعاون 'غير محدود'

العبادي يخرج من دائرة السخرية إلى شعبية لافتة

أول إحالة إلى القضاء العسكري لمتهمين بتقويض الأمن في البحرين

كسر 'العمود الفقري' للماكينة الجهادية في سوريا

المغرب يفند جهل الجزائر بأبجديات الطيران والبنوك

خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك


 
>>