First Published: 2017-09-26

أصابنا الهوس

 

في حقيقة الأمر إننا بتنا لا نرى أنفسنا إلا من خلال الأجهزة الذكية، فهي لم تترك لنا مساحة للتفكير الحق، وكلما حاولنا ذلك نعود ونلجأ إليها طلبا للمساعدة!

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: كرم نعمة

لقد أصابنا الهوس بما لا يلبي حاجتنا الحقيقية، وهذه نتيجة واقعية للخمول الفكري المستمر بين جيل الهواتف الذكية، فهم يمتلكون الجهاز الذكي من أجل أن يصبحوا أكثر غباء.

عندما يتفاخر الأب بأن ولده الصغير قادر على الإبحار في تطبيقات الأجهزة الذكية ومعرفة كل خباياها، بينما يعجز عن صناعة فكرة جديدة على الورقة، هذا يعني أنه مشروع لرجل خامل.

وعندما يكون الهوس مشتركا فهذا يوصلنا إلى نتيجة مخيفة بأن البشر يزدادون غباء، ويضحون بعقولهم لامتلاك المزيد من الأجهزة والاعتماد على الشاشات.

هذا لا يعني الوقوف ضد التجربة الحية التي تقدمها التكنولوجيا والإنترنت للبشرية، لكن أن ننسى فكرة أننا نفكر وننقاد إلى الهوس الجمعي بامتلاك الجديد من الأجهزة لنعيش خاضعين لما تفرضه علينا، لا يعني غير أن نعطل الجزء الأهم في أدمغتنا، ونوقف التخيّل، الإنسان بلا خيال يعني بلا أفكار، ويعني أيضا أنه سيكون فريسة للجمود. فديكارت كان موجودا لأنه كان يفكر، وبمجرد ألا نجعل من الأجهزة الذكية وسيلة لتحفيز الذكاء لدينا، يعني أننا نفقد الوجود التلقائي يوما بعد آخر.

الطموح الذي يسكن الملايين من الناس اليوم بالحصول على جهاز آيفون الجديد، لا يجد له معادلا موضوعيا لأي من هؤلاء الناس في التفكير بطموح آخر من أجل أنفسهم أو مجتمعهم، ذلك هو الهوس الجمعي القاتل المتصاعد والمستمر، الذي يحقق المزيد من الأرباح للشركات، ويؤول في جانبه الآخر إلى المزيد من التراجع بالنسبة للإنسان بوصفه كائنا خلق كي يفكر من أجل صناعة مستقبله.

يصف توبي والش، أستاذ الذكاء الاصطناعي في كتابه “أحلام الأندرويد” تطوّر الآلات بأنه أكثر المغامرات التي حاول الجنس البشري خوضها من حيث الجرأة والطموح، ويرى أن هذه المغامرة ستغير بشكل جذري الطريقة التي نرى بها أنفسنا.

وفي حقيقة الأمر إننا بتنا لا نرى أنفسنا إلا من خلال الأجهزة الذكية، فهي لم تترك لنا مساحة للتفكير الحق، وكلما حاولنا ذلك نعود ونلجأ إليها طلبا للمساعدة!

وأحدث التكنولوجيا تعمل على طمس الخط الفاصل ما بين الإنسان والآلة، وليس بعيدا أن نرى ما إذا كان يمكن اعتبار الآلات بدائل للناس! ماذا سيفعل بعدها الإنسان؟ سيكتفي بالأكل حتى يفقد متعة تذوقه!

خاصية جهاز آيفون الجديد الذي يتصاعد الهوس به، "التعرف على الوجه" هو أمر جعل أحد الزملاء يطلق سؤالا تهكميا عما إذا كان بإمكانه التفريق بين وجه العشيقة والزوجة، في إشارة إلى أن مشاعر الإنسان وليست أفكاره وحدها ستكون ملتبسة وأكثر من خاملة، عندها نحتاج إلى ديكارت جديد ينظّر إلى اللاتفكير!

 

كرم نعمة

karam@alarab.co.uk

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

التعرف على الاستعانة بالسكين لتقطيع اللحوم والخضار لا يعني صناعة الطبخ إلا إذا كانت السكين مسؤولة عن السعادة. المشكلة ان العجز الإنساني أمام تكاتف المعارف يخلق إنسان وأهم بالمعرفة .

2017-09-26

 
كرم نعمة
 
أرشيف الكاتب
عبث إخباري
2017-12-10
زهايمر متعمد
2017-12-05
مليون دولار من أجل حرية الصحافة
2017-12-03
رجال دين ببدلة الأفندية
2017-11-28
الإعلام القديم يترقب ما بعد الرقمية
2017-11-26
الإنسان صار بجودة أقل
2017-11-21
الصراخ التلفزيوني تعبير عن عصر العبث الإعلامي
2017-11-19
عرض مسجد للبيع
2017-11-14
الكاتب الكبير عند وكالة رويترز
2017-11-12
تمارض هنا، ومريض ويعمل هناك
2017-11-07
المزيد

 
>>