First Published: 2017-09-26

الرياضة الالكترونية تنتزع الاعتراف للمرة الأولى في آسياد الصالات

 

رغم اصرار هيئات منها اللجنة الاولمبية الدولية على التريث في اعتبار العاب الكمبيوتر رياضة حقيقية دورة الالعاب الاسيوية للصالات تستضيف منافسات في اربع منها.

 

ميدل ايست أونلاين

بمشاركة عشر دول

عشق اباد - انطلقت الاثنين في عشق آباد منافسات دورة الرياضة الاكترونية الاولى ضمن دورة الالعاب الاسيوية للصالات والفنون القتالية التي تستضيفها عاصمة تركمانستان منذ السابع عشر من الشهر الجاري.

وقال المنظمون على موقع الدورة على شبكة الانترنت ان ادراج الرياضة الالكترونية ضمن دورة الالعاب الاسيوية للصالات يؤشر لـ "حقبة جديدة في الالعاب".

وتتضمن الرياضة الالكترونية منافسات في اربع العاب كومبيوتر شعبية هي: هارتستون، ستاركرافت 2، دوتا 2 وذا كينغ اوف فايترز 14.

ويأتي انطلاق منافسات الرياضة الالكترونية الاثنين بعد ايام على انطلاق دورة الالعاب الاسيوية في عشق آباد التي يشارك فيها رياضيون من 45 دولة اسيوية و19 دولة اوقيانية، اضافة الى فريق يمثل اللاجئين، ويتم التركيز فيها على رياضات لها شعبية كبيرة في اسيا كالجوجيتسو والتايكواندو ورفع الاثقال والمصارعة.

وتشارك 10 دول في منافسات الرياضة الالكترونية منها تركمانستان المضيفة والصين وفيتنام والفيليبين.

وباتت الرياضة الالكترونية صناعة مزدهرة تقدر بمليارات الدولارات، ويزاولها مئات الملايين من الاشخاص في جميع انحاء العلام.

وستدخل مسابقات الرياضة الالكترونية ضمن جدول الميداليات في دورة الالعاب الاسيوية الصيفية عام 2022 في الصين.

وكان رئيس الاتحاد الاسيوي الجديد المنتخب قبل ايام في عشق آباد كينث فوك من هونغ كونغ اكد انه يسعى لادراج الرياضة الالكترونية ضمن برنامج دورة الالعاب الاولمبية.

لكن العديد من الهيئات الرياضية التقليدية، ومنها اللجنة الاولمبية الدولية، لا تزال تتريث في اعتبار الرياضة الالكترونية رياضة حقيقية.

 

القاهرة تفرج عن 300 سوداني اعتقلوا في حلايب

قذاف الدم يتهم الغرب بتكريس النزاع في ليبيا

مروحيات هجومية من واشنطن للجيش اللبناني لتعزيز مراقبة الحدود

مسيرة شموع لمسيحيي الأردن تأكيدا لعروبة القدس

أوبك متفائلة باستعادة السوق لتوازنها مع تقلص تخمة المعروض

الجزائر تواجه الأزمة المالية بشراكات أوسع في مجال الطاقة

العبادي يقر بأن الفساد سبب دخول الإرهاب للعراق

موسكو تبدي استعدادها لبحث تخفيف حظر السلاح على ليبيا


 
>>