First Published: 2017-09-29

بيت السناري يحتفي بالفنان الراحل يوسف داودد

 

أشرف زكي يؤكد أن الفنان الراحل استطاع أن يشكل لنفسه شخصية لا تقل تميزا عن حسن فايق وعبدالسلام النابلسي.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

مسيرة فنية حافلة بالتحدي

نظم بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية؛ معرض واحتفالية الفنان الراحل يوسف داوود، حيث عرضت صورا شكلت مراحل حياته المختلفة التعليمية والأسرية والفنية، فكانت هناك ألبومات تحمل صورا من طفولته وشبابه وخطواته الأولى على طريق الفن ومشاهد ولقطات من أعماله، بالإضافة إلى أفيشات الأفلام والمسرحيات التي شارك بها. كما يحتوي المعرض على الجوائز والاهداءات التي تسلمها، ومجموعة من الصحف والمقالات عن الفنان، وغيرها من المقتنيات الشخصية.

وأكد الفنان أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية أن تكريم يوسف داوود يمثل لحظة خاصة لما له من مكانة خاصة عند كل الفنانين والجمهور، كونه استطاع أن يشكل لنفسه شخصية لا تقل تميزا عن حسن فايق وعبدالسلام النابلسي. وقال إن مسيرة داوود مسيرة فنية حافلة بالتحدي حيث درس بمعهد الفنون المسرحية في عمر الخامسة والأربعين، فكنت تراه بين الشباب الصغير متوقدا ومثابرا ومتحديا يجمع بين العمل والدراسة.

ولفت زكي إلى أن داوود عمل معه في مسرحيتين من إخراجه الأولى "خايف اقول اللي في قلبي" بمشاركة المطرب علي الحجار، والثانية "ملاعيب" المأخوذة من حكايات على الزيبق، حيث لعب داود دور الكلبي قائد شرطة المحروسة.

وختم زكي بأن الفنان يوسف داوود كان إنسانا فنانا طيب القلب ودافئا في مشاعره وعلاقاته بزملائه حملت احتراما ومودة وحبا متبادلا، كان يحضر قبل العرض بوقت مبكر، ويحب مداعبة زملائه.

وأثنى الأب بطرس دانيال، مدير المركز الكاثوليكي للسينما على داوود مؤكدا رقيه الإنساني والفني الأمر الذي أكسب شخصيته فرادة وجمالا، وقال إنه لم يمت لأن أعماله ستستمر تدخل السعادة والجمال على جمهور المشاهدين في كل زمان ومكان.

وأكدت ابنته "دينا يوسف داوود" سعادتها بهذا المعرض والاحتفالية بوالدها وأشارت إلى أن والدها كان حريصا على أرشفة وتوثيق كل أعماله وما ينشر عنه في الصحف والمجلات منذ كان صغيرا، حيث كان يملك حسا تنظيميا ومكتبيا قويا وقالت: "قبل أن يشتهر في فترة الثمانينيات كان قد قدم الكثير من الأعمال المسرحية في الاسكندرية مثل "العشرة الطيبة" و"سندريلا والمداح" وغيرها. أبي كان يتمتع بالعديد من المواهب ربما لا يعرفها الكثيرون منها أنها كان يكتب الشعر ويلقيه ويغني وأكثر المطربين الذين كان يحب أن يغني لهم هو المطرب محمد عبدالمطلب، وكان لديه هواية تصنيع الموبليا في أوقات فراغه، وقد شارك في ثلاثة أفلام أميركية".

وقال د. مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية إن الفنان يوسف داوود واحد من الفنانين العظام الذين ارتبطت بهم الأسرة المصرية والشارع المصري، وترك بصمة كما لو كان امتد به العمر أطول بكثير من الفترة التي قضاها في الفن.

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
علي سالم: يصعب تخيل التغيير المنشود دون تحرير وإطلاق طاقات وابداعات الشباب
2017-12-14
'الملائكة لا تأكل الكنتاكي' تبحث عن الهوية المسلوبة بعد فشل ثورات الربيع العربي
2017-12-13
حزامة حبايب تؤكد: ورثت ﻣﻦ أبي اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﻲ ﺣﻜﺎﯾة ﻧﺎﻗﺼﺔ
2017-12-12
باحث صيني: التاريخ والصين والعالم زوايا القيادة الجماعية لصين المستقبل
2017-12-11
أوروبيون يقرأون حضور عرب وعثمانيين في الأدب الأوروبي
2017-12-10
قراصنة المتوسط: تاريخ الأوروبيين في المنطقة مصدر مهم لسياساتهم المعاصرة
2017-12-09
في رواية 'حياة' .. الحياة أكثر تعقيداً من الموت
2017-12-08
أحمد السيد النجار: هناك تناقض موضوعي بين قوة الاقتصاد الصيني ودوره العالمي فعليا
2017-12-06
لور كاتسارو: عزوبية الفنان الحداثي الملاذ الوحيد المضاد لفكرة المستقبل
2017-12-04
يمنى طريف الخولي: هل يفترض التحرر من الموروث للبحث عن موروث آخر؟
2017-12-03
المزيد

 
>>