First Published: 2017-09-30

عروض باريس لا تفضل الشابات المكتنزات

 

أوساط الموضة في فرنسا تعول على النحول الكبير على منصاتها وتعتبر ما عداه استثناء ما يثير باستمرار نقاشا حول صحة العارضات.

 

ميدل ايست أونلاين

لا يمكن لكل النساء أن يصبحن عارضات!

باريس - فيما أكد أسبوع الموضة في نيويورك عزمه إعطاء النساء المكتنزات حقهن، لا تزال أوساط الموضة الباريسية تعول على عارضات نحيلات، مع أن ماركات جديدة تميزت باستعانتها بعارضات بمقاسات أكبر في عروضها.

وتقول ماريا غراتسيا كيوري المديرة الفنية لدار "ديور" خلال أسبوع باريس للموضة "الخطر الفعلي هو الاعتقاد أن كل النساء يمكنهن أن يصبحن عارضات وهذا أمر غير صحيح".

وتؤكد المصممة "لا أريد الاستعانة بشابات يعانين من فقدان الشهية المرضي"، مشددة في الوقت عينه على أن الخياطين يعملون في المشاغل على عارضات مقاس 37 وبخلاف ذلك "سيكون من الصعب جدا صناعة المقاسات الأخرى".

تضيف المديرة الفنية لدار "ديور"، "يتصور الناس اليوم أن بإمكانهم أن يقوموا بكل شيء. لكن إن أراد الشخص أن يكون مغنيا، فعليه أن يتمتع بصوت جميل. وإن أراد أن يكون متسلق جبال، يجب أن يكون رياضيا. هناك مواصفات".

وتؤكد أنها تبحث لعروضها عن شابات "يتمتعن بشخصية قوية".

ويبقى النحول الكبير السمة الرئيسية للعارضات على منصات العرض الباريسية كما هي الحال في نيويورك ولندن وميلانو ما يثير نقاشا منتظما حول صحة هؤلاء الشابات.

وأمام هذا الوضع، وقعت مجموعتان عملاقتان في مجال المنتجات الفاخرة هما "كيرينغ" (سان لوران وبالنسياغا وغوتشي وستيلا ماكارتني والكسندر ماكوين) و"لوي فيتون" (كريسيتان ديور ولوي فويتون ولوفي وسيلين وجيفانشي وكينزو) مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، وثيقة تعهدتا فيها بين إجراءات أخرى عدم الاستعانة بعارضات دون سن السادسة عشرة وبمقاس يقل عن 34 والإحاطة بعمل العارضات اللواتي هن بين سن 16 و18 بشكل افضل.

ورحبت كيوري بمبدأ هذا الميثاق، مشددة على أنه "فكرة جيدة.. فأنا امرأة ولدي ابنة".

قبل عرض ديور الخميس أكدت الماركة الباريسية الناشئة "جور/نيه" نيتها "عدم الاكتفاء بشكل واحد" من النساء.

فمصممو الماركة الثلاثة (جيري وليا ولو)، وهم جميعا دون الثلاثين، قدموا الأربعاء مجموعة للملابس الجاهزة الموجهة للمدن اتسمت بطابع السبعينيات.

وفي وسط العارضات الطويلات النحيفات، سارت امرأة شابة مكتنزة هي ليست بعارضة محترفة، على ما أوضحت الماركة. وأكدت "إنها صديقة للدار".

وفي عرض ماركة "كوشيه" الباريسية الناشئة أيضا التي تميل إلى التنوع الكبير بين عارضاتها، سارت امرأة شابة ممتلئة الجسم.

إلا أن نيويورك أظهرت في منتصف سبتمبر/أيلول الجاري أنها متقدمة في هذا المجال. فقد خصت نجمة العارضات من قياس "بلاس سايز" آشلي غراهام (قياس 48) التي يتابعها 5,2 ملايين مشترك عبر "إنستغرام" باستقبال الأبطال على منصات العرض.

وتميز أسبوع الموضة في عاصمة الموضة الأميركية بوجود عارضة أخرى بمقاسات مماثلة هي كانديس هافين التي سارت في عروض "برابال غورونغ" و"فينتي" و "كريستيان سيريانو" الذي شاركت في عرضه أيضا العارضة السوداء بريشوس لي وهي "بلاس سايز" أيضا.

وفي فرنسا، كان المصمم جان بول غوتييه انفرد بالاستعانة في عروضه بنساء مختلفات جدا وبشخصيات معروفة مثل المغنية بيث ديتو.

 

رفض سني لإجراء الانتخابات مع تنامي دور الميليشيات في العراق

العفو الدولية تتهم أوروبا بالتورط في تعذيب المهاجرين بليبيا

'يوم الخلاص' من النظام في اليوم الوطني لقطر

غوتيريش يندد بتحركات قاسم سليماني في العراق وسوريا

سياسة متوازنة تقود إلى تعاف سريع للاقتصاد الاماراتي

رفض أوروبي ومصري قاطع لقرار الاعتراف الأميركي بالقدس

اتفاق مصري روسي لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب

بوتين يدعو لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية تشمل وضع القدس

الجيش الليبي عازم على تطهير بنغازي من كل الميليشيات

مساع أممية لتوطين 1300 مهاجر تقطعت بهم السبل في ليبيا

مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة الضبعة النووية

مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة في الكويت

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس


 
>>