First Published: 2017-10-03

متى يغني كاظم الساهر في السعودية؟

 

سيكون كاظم الساهر جائزة ترضية للعراقيين والسعوديين معا، ورسالة حضارية تكشف للعالم أن المجتمع السعودي ليس بتلك الصورة المعتمة التي يعكسها المشايخ والدعاة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: كرم نعمة

مر الاحتفاء العارم الأسبوع الماضي بكسر الطوق عن المرأة السعودية بدخولها إلى الحفل الغنائي بملعب لكرة القدم والسماح لها بقيادة السيارة، كأقوى الرسائل السياسية المحلية التي لقيت صدى مرحبا في وسائل الإعلام الغربية، بدت حتى العين السياحية المجردة تنظر إلى الداخل السعودي أشبه بحقيقة مغيبة عن مجتمع سوي لا يختلف عن المجتمعات العربية الأخرى، وليس مثلما كان يصوره رجال الدين والدعاة المتشددون مجرد مساجد وظيفتها جعل المرأة أسيرة ملابسها وجمع الأموال من أجل بناء مزيد من الجدران الفاصلة بين فئات المجتمع الواحد.

الاحتفالات التي شهدتها المدن السعودية هي احتفاء بالمرأة أكثر من أي احتفاء آخر، مثلما تمثل نكسة للحلقات الضيقة من رجال الدين والدعاة الذين منحوا أنفسهم الحق بالتحدث باسم الله ومصادرة حرية الناس.

كانت سعادة نادرة أن تسلط العدسات الضوء على مشهد طبيعي داخل المجتمع السعودي لم يكن متاحا له أن يظهر من قبل، بأن يكون الرجل مع زوجته وأفراد أسرته في لحظة احتفال غنائي.

ولع السعوديين بالغناء لا يمكن أن تغيبه كل فتاوى التخلف، إنه الحاجة الماسة العاجلة والأكثر تعبيرية في حياة المجتمع اليوم، لذلك تشهد الحفلات الغنائية حضورا باهرا وإن لم يكتمل تشكيلها الجمعي بغياب المرأة عن زوجها في أمسية يغني فيها عبدالرب إدريس “ليلة عمر”!

تلك ليلة العمر الكبرى التي ينتظرها السعوديون من هيئة الترفيه باستقدام النجم العربي كاظم الساهر في حفل منتظر يجمع كل فئات المجتمع السعودي، في ليلة اختبار كبرى تهشم الطوق المفروض على المرأة والجدار الهش الذي يعزلها عن أهلها.

سيكون كاظم الساهر مغنيا عاشقا محلقا في سماء الجزيرة العربية بقصائد استوحيت من أرضها وبحس شعري يرتقي بالمشاعر في لغة لا تضاهى للأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن، وسنرى أي مجتمع سعودي بعدها منفتح على نفسه، متسامح، مثلما سيكون مثل هذا الحفل، لو تحقق بدعم هيئة الترفيه، اختبارا لدعاة يدفعون المجتمع باتجاه فكرة تاريخية ملتبسة ويشنون حربا بغيضة على العقل من أجل إشاعة التخلف والنكوص.

جمهور الفنان العراقي كاظم الساهر أكبر من أن يعد في دول الخليج العربي، ولأنه غنى منتشيا في كل البلدان الخليجية، باستثناء السعودية، فإن حفله المقترح سيكون المُعبّر الأكثر جمعا للشعب العربي، ستعيد أغانيه في جدة أو الرياض وصل ما قطّعه السياسيون ورجال الدين، سيتاح للمرأة السعودية حينها أن تعبر لزوجها وهي تجاوره في الحفل عن حب مغيب قسرا، سيكون كاظم الساهر جائزة ترضية للعراقيين والسعوديين معا، ورسالة حضارية تكشف للعالم أن المجتمع السعودي ليس بتلك الصورة المعتمة التي يعكسها المشايخ والدعاة.

الوقت متاح ومناسب فمتى يغني كاظم الساهر في السعودية يا هيئة الترفيه؟

 

كرم نعمة

karam@alarab.co.uk

 
كرم نعمة
 
أرشيف الكاتب
الوقوع تحت إغراء الأناقة
2018-04-18
الحقيقة القبيحة تتجسد في رأسمالية المراقبة
2018-04-15
من يقدر على تغيير مزاج الأتراك؟
2018-04-11
حان وقت رفع المعاول في وادي السيليكون لتحطيم فيسبوك
2018-04-09
عندما تكون المدن طاردة لأهلها
2018-04-03
تفكيك غوغل
2018-04-01
الصحافة البريطانية دخلت المعركة مع بوتين قبل أن تبدأ
2018-03-26
المستقبل يتعرض للخيانة
2018-03-21
عندما تكون الصحافة وظيفة بالية
2018-03-18
نوال في لحن الحضرمي عبيدون
2018-03-14
المزيد

 
>>