First Published: 2017-10-03

'بصرتنا تستاهل شجرة' لمكافحة الحرارة المرتفعة

 

حملة في البصرة لزراعة مليون شجرة، وبيع نباتات باسعار مخفضة لتشجيع السكان على الشراء.

 

ميدل ايست أونلاين

للحد من آثار التلوث

بغداد - أطلق متطوعون في مدينة البصرة بجنوب العراق مبادرة لغرس مليون شجرة تحت عنوان "بصرتنا تستاهل شجرة".

وتجاوزت درجات الحرارة في الصيف بالمدينة 50 درجة مئوية. ويعني هذا التغير المناخي أن سكان المدينة سيواجهون درجات حرارة أعلى في المستقبل.

وبدأت مجموعة من الشباب المبادرة في محاولة لخفض تأثير درجات الحرارة المرتفعة.

وقال حيدر إسماعيل صاحب مشتل الرافدين إنه يبيع أشجارا ونباتات بسعر مخفض لتشجيع السكان المحليين ومتطوعين على الشراء.

وأضاف "البصرة بحاجة إلى تغيير المناخ، زراعة أكثر. التصحر طبعا أفقدنا خلال 10 سنوات الماضية أو أكثر ما يقارب ملايين الأشجار اللي هي نجن بحاجتها في البصرة لتقليل الحرارة والرطوبة ونحتاج لازم نعوضها".

ويبيع إسماعيل الشجرة لمجموعة المتطوعين بنحو 350 دينارا عراقيا (0.30 دولار) بتخفيض يقدر بنحو ثلثي سعر البيع المعتاد للشجرة الواحدة.

وتستهدف المبادرة تشجير جميع المدارس والمتنزهات العامة والمباني الحكومية وفي محيط التجمعات السكنية.

وعبر خيري عزيز مدير بلدية البصرة السابق عن ثقته في أن المبادرة ستحدث فرقا فيما يتعلق بارتفاع درجات الحرارة في المدينة.

وأضاف "القيام بحملة لزيادة زراعة الأشجار بمختلف الأنواع من أشجار الزينة والورود والنباتات المختلفة تؤدي إلى خفض درجة الحرارة وإنعاش الجو والمناخ".

وقالت متطوعة أخرى تدعى زينة طارق، وهي محاضرة في كلية الزراعة بجامعة البصرة، إن مجموعة المتطوعين يأملون في الحد من آثار التلوث.

وأضافت "هي عبارة من مجموعة من متطوعين شباب انجمعنا على حب البصرة، هدفنا هو كيف نزرع مليون شجرة. الهدف الأساسي من الحملة هو لتقليل التلوث في البصره نتيجة المؤسسات النفطية أو غيرها نتيجة ارتفاع درجات الحرارة. كيف راح نزرع مليون شجرة، هذا هدفنا الأساسي".

وبدأت الحملة في سبتمبر/أيلول.

 

وفد وزاري عربي يقود حملة ضد قرار ترامب بشأن القدس

حفتر يعلن انتهاء صلاحيات الاتفاق السياسي في ليبيا

تحذيرات من الاستخفاف بالدولة الاسلامية مع اعلان النصر عليها

أرض الأجداد تضيق على المسيحيين العراقيين

السعودية تخلي سبيل الملياردير صبيح المصري

الحشد الشعبي يطلق الرصاص على محتجين مسيحيين قرب الموصل

ايطاليا تدرس تسليم ليبيا انقاذ المهاجرين رغم الانتهاكات والمصاعب


 
>>