First Published: 2017-10-05

سوق النفط تستقر مع تراكم الثقة بين الرياض وموسكو

 

دخول النفط الصخري في اسواق التصدير لا يمثل مصدر ازعاج للسعودية مع توقعات بتمديد اتفاق خفض النفط حتى نهاية 2018.

 

ميدل ايست أونلاين

الفالح: فرص ضخمة امام السعودية وروسيا

موسكو - قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الخميس إن الاتفاقات التي جرى التوصل إليها بين روسيا والمملكة العربية السعودية بشأن إمدادات النفط العالمية ساعدت على استقرار أسواق النفط.

وساهم البلدان، وهما أكبر منتجين للنفط الخام في العالم، في التوصل لاتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين ومنهم روسيا لخفض إمدادات النفط حتى نهاية مارس/آذار عام 2018 في محاولة للتخلص من تخمة المعروض التي تكبح الأسعار.

ورحب الفالح، الذي تقود بلاده أوبك، بمساهمة إمدادات النفط الصخري الأميركي في ظل زيادة الطلب العالمي على النفط الخام.

وقال الفالح، الذي كان يشارك في جلسة نقاش مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك على هامش منتدى للطاقة في موسكو، "دخول النفط الصخري وحدوث ذلك مجددا في 2018 لا يزعجني على الإطلاق. بإمكان السوق استيعابه".

وجاءت هذه التعليقات بعد يوم من تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال إن اتفاق خفض الإمدادات قد يجري تمديده حتى نهاية عام 2018، وهو إطار زمني أطول مما اقترحه آخرون.

وأشار الفالح إلى أن موسكو ستدعم المشاركة المحتملة للمزيد من الدول في اتفاق الإنتاج وعبر عن رضاه عن أسعار النفط الحالية.

واستقر النفط عند نحو 56 دولارا للبرميل الخميس بدعم من توقعات بأن السعودية وروسيا ستمددان تخفيضات الإنتاج.

وقال الفالح "أرى فرصا ضخمة أمام بلدينا ولقطاع الأعمال في البلدين".

وأضاف أن زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى روسيا هذا الأسبوع تظهر مستوى عاليا من الثقة المتبادلة بين روسيا والمملكة.

ويقوم عاهل السعودية بزيارة رسمية لروسيا هي الأولى التي يقوم بها ملك سعودي لموسكو.

وسيتم توقيع مجموعة من الاتفاقات الاستثمارية أثناء زيارة الملك سلمان كما أن من المرجح استكمال خطط تأسيس صندوق بقيمة مليار دولار للاستثمار في مشروعات الطاقة في إطار جهود توسيع التعاون بين البلدين.

وقال الفالح "ستشهد هذه الزيارة التاريخية توقيع مذكرات تفاهم في عدة مجالات مهمة للبلدين".

وأضاف أنه سيتم توقيع مذكرة تفاهم مع شركة الطاقة النووية الروسية روساتوم للاستخدام السلمي للطاقة النووية إلى جانب اتفاقيات أخرى في الصناعات العسكرية والتنمية البحرية.

وستوقع شركة أرامكو النفطية الحكومية العملاقة عدة مذكرات تفاهم غير ملزمة الخميس مع شركات غازبروم وغازبروم نفت وسيبور وليتاسكو الروسية.

كما سيوقع صندوق الاستثمار المباشر الروسي مذكرة تفاهم مع أرامكو وصندوق الاستثمارات العامة السعودي حول الاستثمار في خدمات الطاقة والصناعات التحويلية.

وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو للصحفيين الخميس في موسكو إن الشركة تخطط لمناقشة عدة فرص استثمارية مع الشركات الروسية.

وأضاف في تصريحات لقناة العربية في موسكو أنه يرى أن سوق النفط تتوازن في ظل استمرار نمو الطلب وانخفاض مخزونات النفط العالمية.

 

خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك


 
>>