First Published: 2017-10-07

روحاني يتحدى ترامب في مكابرة تنذر بتضييق الخناق على إيران

 

الرئيس الإيراني يقول إن الرئيس الأميركي لن يستطيع تقويض الاتفاق النووي مع ازدياد الخوف في طهران من الخطوات الأميركية القادمة.

 

ميدل ايست أونلاين

التقليل من تهديدات ترامب يعكس ارتباكا ايرانيا

بيروت - دافع الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت عن الاتفاق النووي الذي أبرمته بلاده مع قوى غربية وقال إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يستطيع أن يقوضه.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن روحاني قوله في مراسم احتفال جامعة طهران ببدء العام الدراسي الجديد "في المفاوضات النووية والاتفاق توصلنا لقضايا ومكاسب لا يمكن الرجوع عنها. لا يمكن لأحد أن يلغي ذلك. ترامب أو أي شخص آخر".

وأضاف "حتى لو وجد في العالم عشرة آخرون مثل ترامب فذلك لا يمكن التراجع عنه".

وقبلت طهران، عام 2015، بتقييد برنامجها النووي، ضمن اتفاق مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وألمانيا، مقابل رفع العقوبات المفروضة على صادرات النفط، والاستثمارات الأجنبية في إيران.

والخميس الماضي قالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن ترامب يعتزم الإعلان عدم تجديد المصادقة على الاتفاق النووي، بدعوى أنه "لا يصب في المصلحة القومية للولايات المتحدة".

ويلزم الكونغرس الأميركي رئيس البلاد بتقديم إفادة، كل 3 أشهر، حول مدى التزام طهران بالاتفاق، وتجديده المصادقة عليه، وذلك اعتمادًا على نتائج التحقيقات التي تجريها وزارة الخارجية.

ومن المقرر أن يقدم ترامب إفادته القادمة، وقراره بشأن المصادقة، في موعد أقصاه 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وعدم المصادقة من شأنها فتح المجال أمام إعادة فرض العقوبات، وقد ينتهي الأمر بانهيار الاتفاق النووي.

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن بلاده لن توافق على أي شىء يقيد قدرتها الدفاعية والصاروخية، مضيفاً، نملك خيارات عدة في حال انتهاك الولايات المتحدة للاتفاق النووي.

وأكد ظريف ، في مقابلة مع مجلة نيوزويك الأميركية، اوردتها وكالة تسنيم الدولية للأنباء الإيرانية، على ضرورة الحفاظ على القدرة الدفاعية والصاروخية الإيرانية.

وشدد ظريف على أن الصواريخ الإيرانية صواريخ دفاعية بإمتياز، قائلا، إن الصواريخ الايرانية لم تصنع من اجل حمل اسلحة نووية، والسبب في اختبارها يعود لرفع دقتها لاغير، لاحاجة للدقة إذا كانت الصواريخ قد صنعت لنقل الأسلحة النووية، في هذه الحالة هناك حاجة إلى المدى فقط.

وأضاف " لم نتفق حول أي شىء لتقييد قدرتنا الدفاعية، والسبب الواضح هو أن الولايات المتحدة ترسل أنواع الأسلحة بكثرة إلى منطقتنا".

ونوه وزير الخارجية الإيراني إلى أن الاتفاق النووي منع الحكومة الأميركية من اتخاذ خطوات تهدف إلى أضعاف العلاقات الاقتصادية بين إيران وباقي الدول، قائلا، للاسف اميركا لاسيما حكومة ترامب قامت بهذا العمل بالضبط.

وحول انحياز أوروبا إلى الولايات المتحدة في حال انهيار الاتفاق النووي، قال، إن الاتفاق النووي تم بعد أن ادركوا أن هذا الطريق هو أفضل الطرق.

الاسم لطيف
الدولة مصر

مسرحيه قديمه لتسويق السلاح للعرب

2017-10-09

 

تليرسون يدعو من الرياض ميليشيات إيران لمغادرة العراق

الجزائر تختلق ذرائع لإقصاء المعارضة من الانتخابات المحلية

إلغاء قرار صادم بتعيين رئيس زيمبابوي سفيرا للنوايا الحسنة

الملك سلمان والعبادي يضعان حجر الأساس لتعاون 'غير محدود'

العبادي يخرج من دائرة السخرية إلى شعبية لافتة

أول إحالة إلى القضاء العسكري لمتهمين بتقويض الأمن في البحرين

كسر 'العمود الفقري' للماكينة الجهادية في سوريا

المغرب يفند جهل الجزائر بأبجديات الطيران والبنوك

خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك


 
>>