First Published: 2017-10-09

عدد أقل من اللاجئين لتشكيل الحكومة في ألمانيا

 

ميركل تقبل للمرة الأولى بوضع سقف لعدد طالبي اللجوء في إطار تسوية تسمح بتشكيل ائتلاف حكومي.

 

ميدل ايست أونلاين

ميركل تحت ضغط حلفائها

برلين - وافقت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل وحزبها "الاتحاد المسيحي الديموقراطي" المحافظ الاحد على اجراءات للحد من عدد اللاجئين في المانيا، وذلك في اطار تسوية مع حلفائها البافاريين في حزب "الاتحاد المسيحي الاجتماعي"، وفق ما اعلنت مصادر قريبة من المفاوضات.

ويهدف هذا الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل إليه بعد يوم من المفاوضات في برلين، الى وضع حد لصراع استمر عامين بين الحزبين الحليفين، وسيسمح بالتالي بتشكيل حكومة جديدة تضم ايضا احزابا اخرى بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت في نهاية ايلول/سبتمبر.

وقال مصدر مقرب من المفاوضات "هناك اتفاق مبدئي. ما زال علينا العمل على تفاصيل الاتفاق النهائي".

وتتمثل النقطة المركزية في هذه التسوية، في قبول المستشارة الالمانية وحزبها للمرة الأولى شكلا من أشكال تحديد سقف لعدد مقبول من طالبي اللجوء في البلاد. وحتى وقت قريب كانت ميركل قد عارضت ذلك.

وعلى المدى البعيد، يرغب الحزبان الحليفان، استنادا الى التسوية، في تحديد عدد الواصلين من المرشحين للجوء بـ200 الف شخص في السنة.

ويحمل الحزب البافاري الاتحاد الاجتماعي المسيحي الذي يمثل المعسكر الاكثر تشددا في اليمين، ومعه الجناح اليميني في الاتحاد الديموقراطي المسيحي، المستشارة وسياستها الوسطية مسؤولية النتيجة المخيبة للآمال التي سجلت في الانتخابات التشريعية الاخيرة. فقد حققت فوزا ولكن باسوأ معدل (32.9 بالمئة) منذ 1949.

في الوقت نفسه حقق حزب "البديل لألمانيا" اليميني المتطرف دخولا صادما إلى مجلس النواب.

وباتت ميركل التي اضعفت من بداية ولايتها الرابعة، مضطرة لتشكيل تحالف غير مألوف مع الليبراليين ودعاة حماية البيئة، لضمان اغلبية في البرلمان.

ولا تقتصر الانتقادات الموجهة لميركل على حليفها البافاري الذي تشهد العلاقات معه توترا منذ سنتين مع وصول مئات آلاف المهاجرين الى البلاد، فهي تصدر حاليا من داخل الاتحاد الديموقراطي المسيحي نفسه.

وقد لاحظت ميركل ذلك بنفسها في مؤتمر الشباب في حزبها في دريسدن السبت. وطالب بول تيسمياك زعيم المنظمة الشبابية في الحزب "بوجوه جديدة" على رأس الحزب "وبتوجه محافظ اكثر تشددا". وقال "علينا ان نعدد اخطاءنا بشكل واضح: من الواضع ان جزءا من ناخبينا يشعرون بانهم غير ممثلين بشكل كاف".

ولقي زعيم الجناح اليميني في الاتحاد الديموقراطي المسيحي ينس شبان تصفيقا حارا عندما دان السياسة المتبعة في مجال الهجرة والتي ادت الى النتائج السيئة في الانتخابات، ورفض قادة الحركة فتح النقاش.

 

رفض سني لإجراء الانتخابات مع تنامي دور الميليشيات في العراق

العفو الدولية تتهم أوروبا بالتورط في تعذيب المهاجرين بليبيا

'يوم الخلاص' من النظام في اليوم الوطني لقطر

غوتيريش يندد بتحركات قاسم سليماني في العراق وسوريا

سياسة متوازنة تقود إلى تعاف سريع للاقتصاد الاماراتي

رفض أوروبي ومصري قاطع لقرار الاعتراف الأميركي بالقدس

اتفاق مصري روسي لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب

بوتين يدعو لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية تشمل وضع القدس

الجيش الليبي عازم على تطهير بنغازي من كل الميليشيات

مساع أممية لتوطين 1300 مهاجر تقطعت بهم السبل في ليبيا

مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة الضبعة النووية

مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة في الكويت

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس


 
>>