First Published: 2017-10-09

مزاد ليوا للتمور يتميز في تقديم المنتجات للزوار

 

سوق التمور نجح في جذب أعداد كبيرة من الجمهور بفضل ما يقدمه المزاد من معروضات ذات جودة وأسعار معقولة تناسب الجميع.

 

ميدل ايست أونلاين

نافذة تسويقية موثوقة

أبوظبي - تعتبر واحة ليوا من أقدم المناطق في منطقة الظفرة، حيث ارتبطت قديمًا بالحصون كما ارتبط أهلها قديمًا وحديثًا بزراعة النخيل، فتوارثتها الأجيال جيلا بعد جيل، لتنتشر مزارع النخيل في ربوعها وتجود نخيلها بأجود أنواع التمور ذات المذاق الحلو.

وحرصًا من القيادة الرشيدة على دعم تلك الثروة الزراعية وتشجيع المواطن على الاعتناء والاهتمام بالنخيل، نظمت العديد من الفعاليات والمهرجانات ذات الصلة بزراعة النخيل في قلب مدينة ليوا، إذ يقام حاليًا "مزاد ليوا للتمور" في نسخته الأولى بأرض المعارض في منطقة مزيرعة، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثي في أبوظبي، في الفترة المحددة من 5 حتى 14 أكتوبر/تشرين الاول، والذي جاء استجابةً لرغبات العديد من عشاق زراعة النخيل والمهتمين بقطاع التمور، ليكون نافذة تسويقية للمزارع ومنفذ موثوق للراغبين في الحصول على أجود أنواع التمور المتميزة ذات الجودة العالية.

ولمنطقة الظفرة بوجه عام وواحة ليوا بوجه خاص مكانة تاريخية كبيرة يرويها المؤرخ علي بن أحمد الكندي المرر أحد مؤرخي منطقة الظفرة، إذ يشيد بتاريخ منطقة الظفرة منذ أن قام بنو ياس أقدم السكان المذكورين في المنطقة التي تشكل مشيخة أبوظبي، باستيطان المنطقة في أوائل القرن السابع عشر.

وقد سيطرت قبائل بني ياس على المناطق الممتدة من سبخة مطي في الشمال إلى الربع الخالي في الجنوب، وقرب منتصف القرن الثامن عشر امتدت أقاليم بني ياس إلى الشرق وصولاً إلى حدود عمان، كما ضمت المناطق ما بين الدوحة والبريمي، وكانت واحة ليوا الجزء الوحيد الذي ضم مستوطنات دائمة في منطقة الظفرة.

وتتميز منطقة الظفرة بأهمية موقعها ومكانتها وأرضها الخصبة، وعرفت منذ القدم كواحة لبساتين النخيل وموارد الماء، تقصدها البادية للارتواء، حتى تدفق منها البترول واحتضنت آبار النفط.

وفي ليوا عمل عدد كبير من الأسر في فلاحة الأرض منذ القدم وتوارثوا هذا العمل جيلاً بعد جيل واهتموا باستصلاح الأرض وإعدادها للزراعة وكانت النخلة هي جوهر اهتمامهم وحرصوا على أن تنمو وتعلو وتزدان بها البساتين. ولا يوجد محصول زراعي ارتبط بحياة أهالي الظفرة كما ارتبطت بها النخيل والتمور.

مركز خدمات المزارعين يعرف الزوار بخدماته

حرص مركز خدمات المزارعين على توعية الزوار والجمهور والمشاركين بالخدمات التي يقدمها المركز للمزارعين خاصة في مجال العناية بالنخيل والزراعة وكيفية مقاومة الآفات الزراعية ومنها سوسة النخيل، وذلك من خلال تقديم مجموعة من الكتيبات ذات المحتوى الكبير من المعلومات التي تخدم المزارع والمزارعين.

ويقوم مركز خدمات المزارعين في أبوظبي بمهام أساسية موجهة لأصحاب المزارع في الإمارة، لكي يتم تحسين الممارسات الزراعية وجودة الإنتاج المحلي وزيادته، إضافة إلى المحافظة على الموارد الطبيعية. كما يستعين المركز في تحقيق ذلك بشركائه من تجار التجزئة والشركات الكبرى والهيئات الحكومية.

ويهدف مركز الخدمات إلى تأمين احتياجات المزارعين من المنتجات الزراعية عالية الجودة التي ترد من المزارع التابعة للمركز، وهي الشراكة التي تتيح للمركز التعرف على تجار التجزئة وتوجهات واحتياجات السوق والمستهلكين، ما يعزز من قدرته على تزويد أصحاب المزارع بالأنواع والكميات التي يحتاج إليها السوق المحلي، ويضمن إنتاج الكميات اللازمة من المنتجات والجودة المطلوبة، ويوفر دخلاً متنامياً لأصحاب المزارع يغنيهم عن الدعم الحكومي.

سوق التمور يجذب الزوار والجمهور

نجح سوق التمور المقام ضمن "مزاد ليوا للتمور" في جذب أعداد كبيرة من الجمهور والزوار، ذلك بفضل ما يقدمه المزاد من منتجات ومعروضات متميزة ذات أسعار معقولة تناسب الجميع.

وأجمع العارضون في سوق التمور أن كمية التمور التي تم بيعها للأفراد خارج المزاد لا تقل من حيث الكمية والجودة ، وأن حجم المبيعات فاق توقعاتهم.

ويؤكد محمد المنصوري أحد العارضين في مزاد ليوا، أنه قام بعرض أنواع مختلفة من التمور مثل الزاملي والصقعي والدباس والخلاص وبومعان وكانت الأسعار معقولة، حيث تراوحت من 50 درهما الى 150 درهما على حسب النوعية ووزن العبوة والتغليف، كما أنه فوجئ بنفاد الكمية التي قام بعرضها في اليوم الأول من المزاد، ما دفعه إلى زيادة الكميات في الأيام التالية لمواجهة الطلب المتزايد من الجمهور على التمور.

ويؤكد عبدالله راشد وهو عارض أيضا أن سوق التمور مستمر طيلة الأسبوع وأنه يتوقع أن تزيد المبيعات أكثر وأكثر خلال الأيام القادمة خاصة مع توقف المزاد الرئيسي، حيث تتوفر التمور داخل السوق وبأسعار معقولة وبجودة عالية تلبي احتياجات الراغبين في الحصول على التمور الفاخرة التي يتميز بها مزاد ليوا.

 

موسكو توفر لاربيل متنفسا ماليا في أوج الأزمة مع بغداد

مشاكل مالية وانفلاتات أمنية تحول دون تعافي قطاع النفط الليبي

تفكيك شبكة لتهريب الوقود الليبي مرتبطة بالمافيا الايطالية

لا انتخابات رئاسية وبرلمانية في كردستان

قطر تعاني من شح كبير في الدولار

أحداث كركوك تدفع ألمانيا لوقف تدريبات البشمركة

النفط صعب الاستخراج يعزز التعاون بين غازبروم وأرامكو

اغلاق المعابر مع كردستان يضر ببغداد وإيران وتركيا أيضا

مطالب ليبية جديدة للأمم المتحدة لتعديل الاتفاق السياسي

قوات البشمركة تعود إلى خط ما قبل يونيو 2014

البحرين تتهم إيران بإيواء 160 مدانا بالإرهاب

معارك ضارية لإنهاء هيمنة ميليشيا على ميناء طرابلس

البحرين تعزز دفاعاتها الجوية بصفقة طائرات أف-16

بغداد تستعيد السيطرة على سد الموصل من قبضة البشمركة

قطر تتوهم حجما إقليميا أكبر من مكانتها للخروج من ورطتها

النرويج تغامر بالاستثمار في إيران رغم العقوبات الأميركية

دعم واشنطن لأكراد سوريا يضع أكراد العراق في حرج

العراق يخطط لتطوير حقول النفط في كركوك

البارزاني يلمح لتمرد دفع البشمركة للانسحاب من كركوك

استئناف الرحلات الجوية في مطار معيتيقة بعد اشتباكات عنيفة


 
>>